مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         زلزال تركيا و سوريا المدمر: هل هو قضاء و قدر أم كارثة من صنع البشر؟!!             مشاركة ''سيدي وگال'' في أشغال المؤتمر الـ 18 لأجهزة الأمن والمخابرات الأفريقية تثير سخرية النشطاء الصحراويين             تحذيرات روسية للجزائر بعد زيارة ''شنقريحة'' لباريس و قصر المرادية يرسل وفدا لطمأنة مدريد بعد زيارة ''ميلوني''             الرباط تتفادى استفزاز قصر المرادية خلال حفل افتتاح ''الموندياليتو'' بملعب طنجة             كبير الجيش الجزائري يعود من باريس بعدما وضع 15 مليار دولار في جيب فرنسا التي نصبته حارسا لقصر الإليزيه             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون


فضيحة ... "الغالية الدجيمي" تستقبل بمنزلها شواذ جنسيين

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الجزائر تلغي ديون كوبا و تهديها محطة شمسية لتوليد الكهرباء مقابل التزام هافانا مواصلة دعمها للقضية الصحراوية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 نونبر 2022 الساعة 05 : 18


 

      حينما أعلن الرئيس الجزائري خلال الندوة الصحفية التي جمعته بنظيره الكوبي، أنه قرر تأجيل سداد ديون دولة كوبا و إعفائها من دفع الفوائد، عمد عدد من النشطاء إلى تسريب أخبار من قلب البنك المركزي الجزائري، تقول بأن الرئيس الجزائري لم يؤجل ديون دولة كوبا و التي تتجاوز الملياري دولار، بل قرر إلغاء تلك الديون نهائيا، و التشطيب عليها، و أنه فعل ذلك بطلب من الرئيس الكوبي، الذي عاتب "تبون" و قال أنه يشعر بالأسف بسبب أن الرئيس السابق "عبد العزيز بوتفليقة"، قام بالتشطيب على ديون 14 دولة إفريقية بينها دول غير صديقة لقصر المرادية و تعادي مصالح الجزائر في المحافل الدولية، و نسي التشطيب على ديون أصدقائه الكوبيين الذين حاربوا إلى جانب الجزائريين في معارك "حرب الرمال" و "أمغالا 1" و "أمغالا "2...، و أن الكوبيين قدموا خدمات كبيرة و جليلة للجزائر و الصحراويين، و لا يزالون، عبر تدريب المقاتلين و تقديم الدعم التقني.

 

      و زاد النشطاء في تسريباتهم التي أذاعوها في صالونات النقاش المغلقة بوسائل التواصل الإجتماعي، بأن الرئيس الجزائري "تبون" طلب  من نظيره الكوبي عدم تسريب موضوع إلغاء الديون لوسائل الإعلام، حتى لا يثير الرأي العام الجزائري، و أنه ألغى فعليا الديون على كوبا و جرى التوقيع على الأمر بشكل رسمي و بحضور رئيس البنك المركزي الجزائري، و أن ما سيعلن للرأي العام هو فقط تأجيل سداد تلك الديون و إلغاء فوائدها، لكن الواقع أن الجزائر تنازلت عن ما يفوق الملياري دولار لصالح  نظام هافانا، مقابل أن تفتح كوبا من جديد جامعاتها للطلبة الصحراويين، و أن تحيي الارتباط مع القضية الصحراوية، و أن تزيد من حجم الدعم للملف الصحراوي بالأمم المتحدة و مجلس الأمن، خلال جلسات المناقشة و التصويت.

 

      يضيف النشطاء أن الرئيس الكوبي طالب بتحفيزات إضافية كي يتمكن من دعم الدولة و الشعب الصحراويين، و أخبر الرئيس الجزائري أن البعثات الطبية الكوبية إلى المخيمات تكلف كوبا الكثير من المال و الجهد، و أن كوبا لا تتوقف عن منح أهالينا  الصحراويين في أرض اللجوء الكميات الكافية من الأدوية و التجهيزات الطبية...، ليضطر الرئيس الجزائري إلى مكافئة الرئيس الكوبي بمنحه محطة شمسية متكاملة لتوليد الطاقة الكهربائية بقوة إنتاجية ضخمة، كانت قد حصلت عليها الجزائر كمنحة من منظمة أوروبية موجهة لمناطق نائية بالقبايل، لكن النظام الجزائري صادرها و تحفظ عليها، ثم قرر أخيرا التخلص منها و منحها لدولة كوبا، مع العلم أن المخيمات بدورها تعاني على المستوى الطاقي بسبب كثر الانقطاعات و تكرارها...، و كانت أولى بتلك المحطة التي أفرحت الرئيس الكوبي كثيرا.

 

         النشطاء الجزائريين المغتربين اعتبروا إهداء الرئيس الجزائري تلك المحطة للرئيس الكوبي طعنة في ظهر الجزائريين، و قالوا أن العديد من القرى النائية في الجزائر بحاجة إلى تلك المحطة، و أن الجزائر أرادت معاقبة منطقة لقبايل حتى تعيدهم إلى بيت الطاعة بحرمانهم من الحق في الطاقة، و أن الجزائر كانت تستطيع الاعتماد على تلك المحطة الضخمة كنواة في مشروع عملاق لإنشاء حقول للطاقة الشمسية تسمح للجزائر بالتخلص من الطاقة الأحفورية الملوثة، و نيل ثقة الشركاء الأوروبيين و الأمريكيين، و لما لا تصدر الجزائر الطاقة النظيفة إلى أوروبا كما فعل المغرب مع بريطانيا.

 

 

 


عن طاقم "الصحراءويكيليكس"

 

 

 

 

 

 

 


لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

  

 

 

 

 

 



كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تسريبات حول ضلوع امينتو حيدار في حماية وتسهيل حملات التبشير بمخيمات تيندوف

عاجــــــــــــــــــــل

ضمن العدد الثالث لــ (إمارة عمار بولسان في الصحراء): سياسة تصفية الخصوم عبر الضرب تحت الحزام.

ضمن العدد الرابع لــ (إمارة عمار بولسان في الصحراء): الأقلام المأجورة ومحاولات حفظ ماء وجه بولسان

كبوة الحصان التي عرفتها شبكة راديو اميزيرات

في العدد الثامن من سلسلة مقالات : إمارة عمار بولسان في الصحراء : "القوادة السياسية"

" الكحلوش" بين مطرقة الحب و سندان الفضيحة

شوهة: العلم الصحراوي ينقلب بقدرة قادر إلى علم ثوار سوريا تحت تأثير المخدرات.

منحرفون أم مناضلون

فاتنة الصحراء ضمن وفد جديد من "المناضلين" للمشاركة في الجامعة الصيفية بالجزائر

الجزائر تلغي ديون كوبا و تهديها محطة شمسية لتوليد الكهرباء مقابل التزام هافانا مواصلة دعمها للقضية الصحراوية





 
جديد التسريبات

زلزال تركيا و سوريا المدمر: هل هو قضاء و قدر أم كارثة من صنع البشر؟!!


مشاركة ''سيدي وگال'' في أشغال المؤتمر الـ 18 لأجهزة الأمن والمخابرات الأفريقية تثير سخرية النشطاء الصحراويين


تحذيرات روسية للجزائر بعد زيارة ''شنقريحة'' لباريس و قصر المرادية يرسل وفدا لطمأنة مدريد بعد زيارة ''ميلوني''


الرباط تتفادى استفزاز قصر المرادية خلال حفل افتتاح ''الموندياليتو'' بملعب طنجة


كبير الجيش الجزائري يعود من باريس بعدما وضع 15 مليار دولار في جيب فرنسا التي نصبته حارسا لقصر الإليزيه


سلاح الدرون يستهدف قافلة موريتانية و صفحات جزائرية تروج لقصف مغربي طال شاحنات جزائرية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق