مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         زلزال تركيا و سوريا المدمر: هل هو قضاء و قدر أم كارثة من صنع البشر؟!!             مشاركة ''سيدي وگال'' في أشغال المؤتمر الـ 18 لأجهزة الأمن والمخابرات الأفريقية تثير سخرية النشطاء الصحراويين             تحذيرات روسية للجزائر بعد زيارة ''شنقريحة'' لباريس و قصر المرادية يرسل وفدا لطمأنة مدريد بعد زيارة ''ميلوني''             الرباط تتفادى استفزاز قصر المرادية خلال حفل افتتاح ''الموندياليتو'' بملعب طنجة             كبير الجيش الجزائري يعود من باريس بعدما وضع 15 مليار دولار في جيب فرنسا التي نصبته حارسا لقصر الإليزيه             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون


فضيحة ... "الغالية الدجيمي" تستقبل بمنزلها شواذ جنسيين

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حصاد سنتين من ''الأقصاف و الدك'': تجاهل دولي لمحنتنا و إغراق للمخيمات بالمعطوبين و الأرامل و الأيتام و صور الشهداء.


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 نونبر 2022 الساعة 12 : 13


 

 

بـقـلـم : بن بطوش

 

         نعيش وسط عالم من الغرابة و العجب؛ ذلك أنه في الوقت الذي تستعد فيه شعوب العالم و الكرة الأرضية للاحتفال بقطر مع أول صافرة في المنافسة الكروية الأضخم على وجه الأرض...، كان صناع السياسة في العالم ينزعون بتأني فتيل الحرب العالمية الثالثة، الذي أشعلته قذيفتين صاروخيتين روسيتين سقطتا فوق تراب دولة بولندا....، و كان هذا الاستهداف يستوجب من فارسوفيا ردا عسكريا قويا، و أن تبلغ "الناتو" بدخولها الحرب ضد روسيا، و بذلك يتم تفعيل بنود الدفاع المشترك لرد العدوان على دولة بولندا...، فتهب جميع دول العالم خلف أمريكا نصرة للبولنديين، فتكون مقدمة لحرب عالمية لا تبقي ولا تذر.

 

         كان هذا السيناريو الكلاسيكي المتوقع بعد سقوط الصاروخين الروسيين فوق التراب البولندي، لكن بعد صمت دولي لساعات، خرج الرئيس الأمريكي في صورة منقذ العالم الذي خلص البشرية من شر الدمار الشامل، و صرح بأن الصواريخ التي سقطت فوق التراب البولندي هي روسية الطراز، لكن من أطلقها كان الجيش الأوكراني، و أنها تعود لبطاريات الدفاع الجوي S.300، التي انحرفت عن مصارها و فشلت في صد القصف الصاروخي الروسي الذي شنته موسكو بأزيد من 100 صاروخ "كروز" و هو أعنف قصف روسي حتى الآن...، و أن تلك الصواريخ الضالة قد سقطت داخل المجال البولندي و تسببت في أضرار و وفيات.

 

         نفس الكلام صرح به "ينس ستولتنبرغ"، الأمين العام لحلف "الناتو"، و كذلك الخبراء العسكريين للإتحاد الأوروبي و وزير دفاع بلجيكا...، و الذين أجمعوا بأن الأقمار الصناعية الأوروبية و الأمريكية المرصودة لتتبع الحرب الأوكرانية، و التي وضعت على ارتفاع قريب و تغطي التراب الأوكراني بنسبة 100% و على مدار الساعة، و بأعداد هائلة، و في مسارات متقاطعة...، قد تتبعت البصمة الحرارية للصاروخين و علمت أنهما انحرفا عن التوجيه الراداري للبطاريات، و أن الجيش الأوكراني بنفسه لم يدرك الأمر...، و أن أوروبا و أمريكا كانت على علم مسبق بأن الحرب قد تنحرف بسبب أخطاء في توجيه النيران، و أن الأقمار رصدت صاروخين روسيين من إطلاق أوكراني...

 

          و أضاف الخبراء بأن كبار العالم لا يريدون لهذه الحرب أن تتوسع أكثر، و يرفضون أن تحدد روسيا أو أوكرانيا تاريخ الحرب العالمية الثالثة...، بل ستكون على هوى القوى الغربية الأكثر بطشا،  و ستسألون: لماذا كان لازما علينا اختيار هذا الحدث كمدخل للمقال؟ لأنه ببساطة وجب منا التذكير  بحادث  لم ينسى بعد و هو كيف أن المحتل المغربي  قصف شاحنتين - حسب الرواية الإعلامية الجزائرية- و توعدت الجزائر برد قوي و حازم، و بعقاب شديد، لكن المحتل لم يعر التصريحات الجزائرية اهتماما و قدم أدلة على أن الشاحنتين تعرضتا لقصف من داخل التراب الجزائري..؟.، ثم أن الرباط أقرب حليف في المنطقة إلى العواصم الكبيرة التي تحدد مصير العالم كل صباح، و تعرف أن القوى الكبرى بالعالم ترفض أن تنشب حرب شاملة في هذا الركن من كوكب الأرض، لهذا تعاملت مع الحدث بأريحية و هدوء استغربنا له...

 

         و هذا يجعلنا بشكل تلقائي نجيب عن سؤال آخر: لماذا يتجاهل العالم أخبار الحرب في الصحراء الغربية، و يرفض الاعتراف ببيانات الأقصاف الصحراوية ؟، رغم أن الرباط اعترفت للأمم المتحدة بأن جنودها على خط التماس بجدار الذل تعرضوا لمئات الإستهدافات بالذخيرة الحية للجيش الصحراوي.

 

         و حتى لا نبالغ في نظرية المؤامرة من الغرب، و لكي نكون أكثر نضجا، علينا أن نعرف السبب الذي يجعل الإعلام العربي الخليجي و الشمال إفريقي يرفض و يتعفف من تغطية الحرب الدائرة بين الجيش الصحراوي و جيش الاحتلال المغربي، و يرفض نعي قيادات الجيش الصحراوي الذين يسقطون في ساحة الشرف، مع العلم أن قنوات مثل "الجزيرة" و "العربية" و "الحدث" و "سكاي نيوز"...، تتقاسم خبر وفاة مرتزق "حوثي" في اليمن، و تتجاهل خبر استشهاد  كبار القيادات الصحراوية العسكرية، الذين لو كانوا يعملون في جيش نظامي لكانوا برتبة جنرال؛ كالشهيد الركن "الداه البندير" و "تشيروكي" و غيرهما،  و أمنحهم رتبة الجنرالات ليس مبالغة بل عطفا على تاريخهم الحربي، إذا ما نحن وضعنا تقييما لدورهم، و ما راكموه من تجربة و تداريب و خبرة ميدانية...

 

         هذا التجاهل الإعلامي العربي لا نجد له تفسيرا، مع العلم أن أمير قطر "تميم بن حمد"، الصديق المقرب للرئيس الجزائري "تبون"، و لهما شراكات و مشاريع و رؤيا مستقبلية، و أن النظام الجزائري لا يتوقف عن طلب دولة قطر تسخير إعلامها للقيام بتغطية واحدة، تعرف بالشعب الصحراوي و معاناة اللجوء...، إلا أن الأمر يصطدم بتعنت النظام القطري، الذي فضل منح الجزائر هبة بقيمة 4 ملايير دولار لبناء ملعب لكرة القدم من الجيل الحديث، مقابل المواقف الجزائرية الداعمة لقطر خلال القمة الأخيرة، و حتى لا يبقى للجزائر دين على رقبة القطريين...، و كأن قطر أدت ثمن موقف الجزائر نقدا حتى تتجنب تلبية طلب قد يحرجها مع الرباط.

 

         الآن نصل إلى الخلاصات الكبرى، بأن قضية الحرب مع المحتل المغربي ستضل طي النسيان و مجرد حكايات ترددها الجدات عن الشيطان "يعني" الذي كان يفاجئ مقاتلي الجيش الشعبي الصحراوي في الحرب الثانية و ينتزع أرواحهم ثم يختفي، و أن من يدير هذا العالم من كبار القادة، يرفضون نشوب حرب شاملة بالمنطقة، و الأكثر من ذلك أنهم لا يترددون في تمكين الرباط من أدوات الحرب العالية الدقة و المؤثرة، و التي تجعل المحتل يدير الحرب بأريحية كبيرة و بتفوق ظاهر...

 

         فلو أن لنا قيادة تحترم شعبها، و تحترم رأي باقي القيادات العسكرية، لأوقفوا هذه الحرب منذ شهور...، و لما واصلوا هذا التهور، و دفع كبار القيادات ليكونوا هدفا سهلا أمام الجيش المغربي، و أن حصيلة الشهداء و قافلتهم تؤكد بأن الجيش الصحراوي ينزف بشدة، و أن جيشا غيره يحترم تاريخه الثوري، كان ليعلن عن وقف الحرب بسبب فقدانه لقيادات من الصف الأمامي، بقيمة "الداه البندير" و "تشريوكي" و "الهيبة ولد عبد الله "و "خطري ولد سعيد" و "بومبا ولد يعقوب" و "عثمان ولد عمر" و "ريكاص سلامة"...

 

         فالرباط لم تبدي تغيرا في المواقف و لم ترى في خروج الدولة الصحراوية عن اتفاق إطلاق النار، ذلك التهديد الكبير، و لم تقدم أي عرض أو أي صفقة للقيادة الصحراوية لنفهم و لو بالإيحاء أن المحتل متضرر، أو أن الحرب تعطل اقتصاده أو تخيف شعبه أو تجعله يخسر الأرض و النفوس...، بل على النقيض تماما، فالرباط تستغل الوضع لتتوسع و تحرك جدارها كي تبتلع الكيلومترات من الأراضي المحرمة، و تفوز أيضا بمواقف القوى العالمية، و كلنا تابعنا تصريح سفير دولة تركيا بالرباط، الذي قال  بأن بلاده تتفهم الوضع المغربي، و تعرف حجم التضحيات التي يقدمها المغرب، و أن الشعب التركي يعاني من نفس المشكل مع الأكراد، و هذا يوضح كيف أن الرباط نجحت في الحصول على تكتل قوي جدا، من دول وازنة مؤثرة في العالم، فيما لا نزال نحن نتأرجح بين موقف الجزائر و جنوب إفريقيا.

 

        و حتى لا ننسى شهدائنا الذين سقطوا تحت قصف درونات جيش الاحتلال المغربي خلال  عامين من الحرب الخاسرة، طاقم  "الصحراء ويكليكس" أعد  مقطع فيديو يتضمن صور  بعض الشهداء ، ضحايا السياسة العمياء للقيادة الصحراوية، احتفاءا بهؤلاء الرجال  الذين سقطوا في ساحة الوغى     و كتعزية لعائلاتهم التي نسأل الله أن يلهمهم الصبر و السلوان ..... لمشاهدة الفيديو إضغط على الرابط التالي:


https://fb.watch/gTdyY9Oj3X/

 

 

 

 

 

 

 

 

 


لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

  

 

 

 

 

 



كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 

 

          

 

                 

 

 

 

 

 

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"ابراهيم ديحاني" وجه أخر من "آل باكنا" الذين يستغلون ساحة النضال لقضاء مآربهم الشخصية

هل ستفقد القضية الصحراوية دعم زيمبابوي في غياب "موغابي"؟

قلعة ''مادورو'' تنهار و القيادة الصحراوية منشغلة بالتصويت لصالح التحقيق في قضية المال العام

قمة ''تيكاد 7'' القيادة بين نشوة الحضور و مهانة التهميش.. !!

البتول ... أو وجع تندوف (الحلقة6)

البتول ... أو وجع تندوف (الحلقة7)

وباء كورونا يزيد من تجاهل المنتظم الدولي للقضية الصحراوية

معنويات الجيش الشعبي الصحراوي تساءل ضمير القادة ... !!؟

''ولد البلال'' يتسلم حقيبة الأمن و التوثيق خضوعا للقسمة الإبراهيمية و ينهي واحدة من أشرس معارك المؤتمر الأخير.

الوضع الجزائري (62): جريدة ''نيويورك تايمز'' تنشر مقالا يجلد نظام ''تبون'' و يتهمه بازدراء الحراك





 
جديد التسريبات

زلزال تركيا و سوريا المدمر: هل هو قضاء و قدر أم كارثة من صنع البشر؟!!


مشاركة ''سيدي وگال'' في أشغال المؤتمر الـ 18 لأجهزة الأمن والمخابرات الأفريقية تثير سخرية النشطاء الصحراويين


تحذيرات روسية للجزائر بعد زيارة ''شنقريحة'' لباريس و قصر المرادية يرسل وفدا لطمأنة مدريد بعد زيارة ''ميلوني''


الرباط تتفادى استفزاز قصر المرادية خلال حفل افتتاح ''الموندياليتو'' بملعب طنجة


كبير الجيش الجزائري يعود من باريس بعدما وضع 15 مليار دولار في جيب فرنسا التي نصبته حارسا لقصر الإليزيه


سلاح الدرون يستهدف قافلة موريتانية و صفحات جزائرية تروج لقصف مغربي طال شاحنات جزائرية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق