مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         المونديال يدفع النشطاء الجزائريين إلى وضع مقارنة بين حالة بلادهم المتدهورة و واقع قطر المتطورة... !!!؟             الجزائر تلغي ديون كوبا و تهديها محطة شمسية لتوليد الكهرباء مقابل التزام هافانا مواصلة دعمها للقضية الصحراوية             حصاد سنتين من ''الأقصاف و الدك'': تجاهل دولي لمحنتنا و إغراق للمخيمات بالمعطوبين و الأرامل و الأيتام و صور الشهداء.             ''مارادونا'' يتأسف على عدم مشاركة منتخب الجزائر في مونديال قطر ... !!!؟             في الذكرى الثانية لنكبة الكركرات، استشهاد قائد الناحية العسكرية السابعة بالنيابة مع مقاتلين آخرين             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

شركة ملابس رياضية ألمانية تؤجج الخلاف بين الرباط و الجزائر على خلفية الموروث الثقافي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 أكتوبر 2022 الساعة 00 : 15



بـقـلـم : حسام الصحراء

 

      و كأنهم أشعلوا نارا فأحاط بهم سرادقها...، هذا كل ما وجدته من وصف للوضع المحيط بالجزائر، فبعدما أعلن الرئيس الجزائري أن ليبيا خط أحمر و أن لا حل في ليبيا خارج خيارات الشعب، في تلميح منه إلى أن قصر المرادية هو الراعي الحصري للحقوق الشعبية الليبية و أن أي موافقة منه تعادل موافقة الشعب الليبي على الحكومة التي ستمثل ليبيا بشكل رسمي...، استجاب المشير "خليفة حفتر"، و عمد إلى إعادة نشر لقواته على طول الحدود الجزائرية و أمر بنصب آخر الإصدارات الرادارية الدفاعية التي زودته بها أنقرة على خطوط التماس، و عززها بالبطاريات و المدافع، ثم أصدر أوامره إلى الجنود بالرد الحازم و الفوري على أي اختراق حدودي غربي للتراب الليبي...، ليضع "حفتر" بردة فعله دولة الحليف الجزائر في موقف محرج، زاد من تعقيد الأزمة الليبية.

 

      يحدث هذا و قد عادت أعمال العنف إلى دولة مالي على الحدود الجنوبية الجزائرية، فيما أعلنت الشركة الإسرائيلية IAI لتكنولوجيا الدفاع و الرصد، أنها زودت الرباط بموجب صفقة دفاعية بمعدات رادارية من الجيل المتطور جدا، و التي لا يمتلكها غير النادي الحصري من الدول التي وافق الكونغرس الأمريكي على بيعه تلك التكنولوجيا، و أن تلك الرادارات ستقوم الرباط بنشرها على طول الحدود البرية و البحرية مع الدول المجاورة، و أنها رادارات تعمل بنظم و بخوارزميات جديدة، و هي الوحيدة في العالم القادرة على تحويل البيانات من رادارات الأهداف إلى معالجات رقمية و تخزينها للاستخدامات التجسيسية و الحروب الإلكترونية المعقدة.

 

      فيما على الحدود الشرقية – الشمالية للجزائر توجد دولة تونس التي أطلق نشطائها حملة عداء مجانية ضد الشعب الجزائري و قصر المرادية، بعد تسريب البنك المركزي التونسي لمعطيات خطيرة جدا، ترتبط بالوعود التي قطعها الرئيس  "تبون" للدولة التونسية و التي لم يفي بها بعد، بل الأكثر أن التونسيون يتهمون الجزائر باستغلال الوضع الاقتصادي الهش لبلادهم من أجل تحقيق مكاسب سياسية و دبلوماسية وصفوها بالرخيصة، و أيضا من أجل السماح للتجار الجزائريين بالاغتناء على حساب المعاناة التونسية، و ذلك عبر احتكار تزويد الأسواق و المؤسسات المنتجة بمادة السكر و الحليب و بأثمنة مبالغ فيها، مما تسبب في غلاء فاحش أضر بالقفة المعيشية للمواطن التونسي البسيط و أطلق موجة غضب شعبي تنبئ بانفجار اجتماعي قد يتحول إلى ثورة مضادة...، و كل هذا يحدث أمام صمت مطبق لقصر قرطاج المتورط في صفقات ظالمة مع متعاملين جزائريين معظمهم قادة عسكريين، يسيطرون على إنتاج المواد الأولية بالجزائر و يطمحون لتحقيق ثروة من السوق التونسية عبر الإحتكار.

 

      عندما تلقى نظرة من أعلى على الوضع بالمنطقة المغاربية، بصفتك متتبع صحراوي للأحداث، و بإعتبارك جزء من الرأي العام العاقل و الواعي للقضية الصحراوية، فإنك تنتبه إلى أن قصر المرادية في الوضع الحالي و عطفا على السياسة التي ينهجها مع جيرانه، فهو يحقق المنطق الذي كان قد قاله وزير الخارجية الأسبق "صبري بوقادوم" ذات ندوة صحفية، ردا على تصريحات وزير خارجية دولة الاحتلال المغربي، و ظننا أنها مجرد زلة لسان، حيث كان قد قال: "نحن (الجزائر) حريصين في علاقاتنا مع الجيران أن نصب الزيت على النار".

 

      و اليوم بعد التصريحات الأخيرة للرئيس الجزائري من أعلى منصته في لقائه الدوري مع الولاة، نقول أن للجزائر منطق دبلوماسي يجيد إذكاء النيران و صب الزيت على النار؛ فآخر الصِّدامَات الجزائرية المغربية، انتقل إلى المستوى الثقافي و تسببت فيه الشركة الألمانية "أديداس" المتخصصة في الملابس الرياضية، و التي كشفت عن القميص غير الرسمي و الخاص بتداريب الفريق الوطني الأول لـ "ثعالب الصحراء"، مع تدوينة تقول أنه مستوحى من التصميم التقليدي لفسيفساء قصر المشور بتلمسان الذي بناه المرابطون سنة 1124م، و هو الأمر الذي عجل بردة فعل من الرباط في شخص وزارة الثقافة، التي أرسلت إنذارا قضائيا إلى الشركة، و خيرتها بين تعديل المنشور و القول بأنه مستوحى من الزليج الفاسي المغربي أو سحب القميص و التدوينة بشكل نهائي، أو أن وزارة الثقافة المغربية ستقوم بمتابعة الشركة الألمانية قضائيا في أوروبا مع مطالبتها بتعويض الصناع و الحرفيين المغاربة بمليون دولار أمريكي ردا للاعتبار.

 

      ما حدث أن الشركة الألمانية بعد استشارتها لليونيسكو، اكتشفت أن تلك الزخارف التي صممت بها قميص تداريب الثعالب، كان المغرب قد سجلها كتراث هندسي معماري مغربي خالص سنة 2015، و أطلق عليه إسم الزليج الفاسي في إشارة إلى تاريخ المدينة العلمية حيث مهد الصناعات التقليدية اليدوية و الهندسة الزخرفية التي طورت المعمار الأندلسي، و الشركة الألمانية اكتشفت بذلك أنها تورطت في مشكلة هوية بين بلدين دون أن تنتبه إلى الأمر، مع العلم أن التصميم كان من اقتراح رئيس الإتحادية الجزائرية، كردة فعل بعدما كشفت الشركة PUMAالألمانية الأخرى المصممة ملابس المنتخب المغربي، عن القميص الذي سيرتديه "أسود الأطلس" خلال المونديال القطري باللون الأبيض و يتوسطه تصميم يحمل نفس الزخارف التي تحمل إيحاءات ثقافية عميقة من تاريخ بلاد الاحتلال المغربي، و حظي بإعجاب جميع المتتبعين العرب، فيما تم تصنيفه من طرف الإعلام المصري كأفضل قميص رياضي عربي، و هو نفس النجمة و الزخرفة التي استخدمها المحتل المغربي في افتتاح بطولة إفريقيا النسوية الأخيرة.

 

      المثير أن هذا الجدال  حول الموروث الثقافي بين البلدين جعل العالم يتعرف على القميص الجزائري المثير للجدل و يبحث عن هوية التصميم و القميص، و أن نفس الأمر قام به جزائريون الذين اكتشفوا أن الزليج و الفسيفساء مسجل كتراث مغربي، و أن الفضيع في الأمر هو كون الأقمصة الرياضية للمنتخب الجزائري التي يلعب بها "الثعالب" في مختلف البطولات، تحمل علامة صنع بالمغرب MADE IN MOROCCO، و طالبوا بإقالة جماعية للإتحادية الجزائرية و اعتبروا الأمر فضيحة، و نشر جل المؤثرين مقاطع تؤكد أن الشركة الألمانية "أديداس" تنتج ملابسها الرياضية بمعاملها في طنجة و الدار البيضاء، و أجمع كل النشطاء بأن هذه القضية الخلافية تمثل أزمة هوية بين الجارتين المغاربيتين، و أنه حقا القميص الجزائري مستوحى من الزليج المغربي و كفى.

 

      و أضافوا أنها ليست السرقة الثقافية الأولى، و أطلقوا ما يشبه حملة مسعورة ضد الهوية الجزائرية، و نشروا ما أسموه أشكالا للسرقات الثقافية التي قامت بها مؤسسات رسمية، حيث أكدوا أن الجزائر سارعت بداية هذه السنة إلى تسجيل "الصلصة الجزائرية" كتراث ضمن المطبخ الجزائري، لكن طلبها لقي رفضا من المؤسسة الدولية لحماية التراث و الملكية الفكرية "اليونيسكو"، و عللت الأمر بأن الصلصة الجزائرية (SAUCE ALGERIENNE ) تعود ملكيتها إلى شركة بلجيكية تحمل اسم NAWHALS، و هي شركة أسسها مقاول شاب من أصل مغربي يدعى "حسن الجلاب" و حاصل على الجنسية الفرنسية أيضا، و ينتج أزيد من 30 نوع من الصلصات بأسماء الدول في كل قارات العالم...، و هذا الرفض شكل إحباطا لدى وزارة الثقافة الجزائرية و تسبب في موجة سخرية عارمة على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

      السجال تطور على وسائل التواصل الاجتماعي بين النشطاء المغاربة و الجزائريين، بعد نشر وزارة الثقافة المغربية لوثيقة تظهر الملكية الفكرية لأشكال الزليج و تصاميمه الهندسية، مما جعل النشطاء في المغرب يتهكمون على النظام الجزائري، و يصفونه ما فعله بالسرقة الموصوفة، و نشروا تصاميم لأقمصة رياضية تحمل رسومات للجماجم، في إشارة إلى أن التراث الوحيد الذي يمتلكه الجزائريون و يفخرون به هو عدد الشهداء، و الدليل أن الجزائر لا تزال تطالب بجماجم المقاومين التي تعرضها فرنسا بمتاحفها.

 

      فيما تداول نشطاء من دولة مصر صورا لمومياء فرعونية معدلة حاسوبيا و قد ألبست قميص المنتخب الجزائري، و قالوا أن صفحات رسمية جزائرية تروج لها و تقول أن سلالة الرعامسة الفرعونية، هم من أصول جزائرية، و دون المصريون بتهكم ردا على ما جاء في الصفحات الجزائرية، أنه فعلا الفرعون الجزائري دخل مصر في زمن الانتقالات الشتوية كي يشارك إلى جانب فريق الزمالك و أن الصفقة تضمنت بند الشراء، و هذا ما يفسر استقراره في مصر نهائيا، و أضاف المصريون أن الشعب الجزائري و مثقفيه يكرهون الفنان الراحل "فريد الأطرش" لأنه لم يذكر الجزائر في أغنيته الشهيرة "بساط الريح"، و أن سبب عدم ذكره للجزائر راجع بالأساس إلى أن الأغنية صدرت سنة 1949، و أن الجزائر لم تتأسس إلا سنة 1962...، و أن هذا لوحده يفسر أزمة التاريخ و الهوية لدى النظام الجزائري.

 

      الهجمة الثقافية ضد الجزائر دخلت مرحلة العالمية، حيث تعمدت وسائل الإعلام الغربية تحويل الموضوع إلى جدال ثقافي مع سبق الإصرار، كي تنعت الجزائر بأقبح الأوصاف، و اتهمت القنوات البريطانية نظام الجزائر و المدونين بالكذب البواح، و قالوا كيف يعقل أن يسمح النظام الجزائري للمسؤولين الإعلاميين في قناة "AL24" الجزائرية، بالقول أن العرش البريطاني مدين لبركات الوالي الصالح "سيدي عبد الرحمان"، و أن الملكة "فيكتوريا" كانت تعاني العقم و بعد زيارتها لضريح "سيدي عبد الرحمان" رزقها الله الملكة "أليزابيت"، و اليوم العرش البريطاني مستمر بسبب الجزائر و صُلاّحِها.

 

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 

 

 

 



كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"شــــــاهد مــــا شـــــاف شـــي حاجــــة"

الكحلوش على خطا المحبوب إلى الجزائر

فضيحة

فقاقيع الكلام

سخرية القدر ...عندما يسرق النضال

"الكوخو" يفضح أساليب "الثعلب"

"سهاية محمد": النموذج الحي لاستلاب هوية المرأة الصحراوية بسبب تربيتها من طرف عائلات إسبانية

فضيحة... ممثلة أفلام إباحية تتقمص شخصية الحقوقية الصحراوية امينتو حيدر

"آل بارديم" و سياسة "البورديل" التي لطخت شرعية القضية الصحراوية

من أفشل الوقفة الإحتجاجية ليوم 10 أبريل 2014؟

شركة ملابس رياضية ألمانية تؤجج الخلاف بين الرباط و الجزائر على خلفية الموروث الثقافي





 
جديد التسريبات

المونديال يدفع النشطاء الجزائريين إلى وضع مقارنة بين حالة بلادهم المتدهورة و واقع قطر المتطورة... !!!؟


الجزائر تلغي ديون كوبا و تهديها محطة شمسية لتوليد الكهرباء مقابل التزام هافانا مواصلة دعمها للقضية الصحراوية


حصاد سنتين من ''الأقصاف و الدك'': تجاهل دولي لمحنتنا و إغراق للمخيمات بالمعطوبين و الأرامل و الأيتام و صور الشهداء.


''مارادونا'' يتأسف على عدم مشاركة منتخب الجزائر في مونديال قطر ... !!!؟


في الذكرى الثانية لنكبة الكركرات، استشهاد قائد الناحية العسكرية السابعة بالنيابة مع مقاتلين آخرين


نصيحة للكاتب الصحراوي '' محمد سالم بشريا'' المطرود من وطنه : ''مت شامخا.... فالأشجار تموت واقفة''

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق