مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         المونديال يدفع النشطاء الجزائريين إلى وضع مقارنة بين حالة بلادهم المتدهورة و واقع قطر المتطورة... !!!؟             الجزائر تلغي ديون كوبا و تهديها محطة شمسية لتوليد الكهرباء مقابل التزام هافانا مواصلة دعمها للقضية الصحراوية             حصاد سنتين من ''الأقصاف و الدك'': تجاهل دولي لمحنتنا و إغراق للمخيمات بالمعطوبين و الأرامل و الأيتام و صور الشهداء.             ''مارادونا'' يتأسف على عدم مشاركة منتخب الجزائر في مونديال قطر ... !!!؟             في الذكرى الثانية لنكبة الكركرات، استشهاد قائد الناحية العسكرية السابعة بالنيابة مع مقاتلين آخرين             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

السودان الجنوبي يفضح أكاذيب القيادة الصحراوية و الجزائر تدافع أمميا عن وحدة أراضي دولة مالي و تهدد الليبيين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 شتنبر 2022 الساعة 13 : 15


 

بـقـلـم : بن بطوش

 

          تقول الأخبار الواردة من طهران، أن مدينة أشنوية ذات الأغلبية الكردية سقطت في يد الثوار، و أنهم سيطروا على الثكنات و مخازن الأسلحة و المؤسسات و المعدات القتالية...، و أن دائرة الثورة اتسعت في إيران، و الغضب الشعبي بلغ مدى يصعب السيطرة عليه، و أن الجماهير الإيرانية تنتفض عن بكرة أبيها ضد النظام و ترفض العودة إلى الوضع الذي كان قبل الانتفاضة...، رغم أن النظام الإيراني يحاول تصوير ما يجري على أنه عصيان مدني محدود و مجرد أعمال شغب متفرقة لا ترقى إلى مستوى ثورة.

 

         هذا الوضع جعل الإعلامي السوري "فيصل القاسم"، الغاضب من النظام الجزائري بسبب تقاربه مع طهران، و أيضا بسبب الموقف الأخير الذي ساند فيه  المعلق الرياضي"حفيظ دراجي" نظام "بشار الأسد"، تماهيّا مع موقف قصر المرادية و محاولاته لإعادة النظام السوري القائم إلى الجامعة العربية...، حيث نشر "فيصل القاسم" على صفحته الفايسبوكية مقالا يتهم فيه الأنظمة العسكرية الشمولية بتدمير أوطانها و تبديد مقدرات بلدانها على قضايا خاسرة، و طالب القراء بوضع مقارنة بين الجمهوريات العسكرية و شبه العسكرية "سوريا و ليبيا و الجزائر و لبنان و العراق و اليمن و تونس و مصر... التي تنقسم شعوبها بين من يصطف في طوابير من أجل قنينة زيت أو كيس حليب أو كيلوغرامات الرز و السميد أو لسحب المال من الصرافات الآلية...، فيما تثور أخرى على الأنظمة، و بين المملكات البترولية و غير البترولية التي تفوقت حتى على الدول الغربية في البنية التحتية و تستثمر مقدراتها في أوطانها و ترغد شعوبها في النعم و الأمن".

 

         قد يكون "فيصل القاسم" على قدر من الصدق في مقارنته الجائرة تلك؛ لأن جل الجمهوريات العربية العسكرية و شبه العسكرية تعيش احتقانا اجتماعيا قاسيا، قد يعصف بأمن البلاد متى ظهرت الشرارة كما يحدث الآن في طهران...، لكن ما لم ينتبه إليه الصحفي السوري أن تلك الأنظمة التي تحولت إلى ظواهر صوتية، أخفقت دبلوماسيا في الترويج لتجربتها و أنها تتصرف بغباء يزيد من تدمير صورتها دوليا و وطنيا...، و هي تحاول إطالة أمد حياتها بخلق بؤر توثر على حدودها، و هنا نضيق زاوية النقاش لنصل إلى قيادتنا بالرابوني التي لا تزال تنشر بيانات الأقصاف، رغم أن الجميع يعلم يقينا أن الخسائر توجد في الجانب الصحراوي فقط، و أن المحتل المغربي يلاعب الجيش الشعبي الصحراوي بأسلحة حتى الآن نظن أنها درونات "يعني" الشيطانية، بينما الأمر يبدو مختلفا، لأن الرباط تعاقدت في تل أبيب على أنظمة حرب إلكترونية من جيل المستقبل، و تقول المعطيات أنها حصلت على رادارات تستطيع سرقة البيانات من الأنظمة الرادارية التي تدخل نطاقها...، تخيل  معي عزيزي القارئ حجم الخطر الذي يدفع إليه مقاتلونا دفعا، بينما القيادة تحارب المحتل بصور الفاسقة "سلطانة خيا" و هي تتجول كالسائحة في دول أوروبا  على حساب أموال الشعب الصحراوي للقيام ببعض الأنشطة التافهة.

 

         في قضية السودان الجنوبي كنا قد نشرنا عبر مقالنا السابق بخصوص هذا الموضوع رأينا حول الصورة المريبة التي روجت لها القيادة الصحراوية بالرابوني، على أنها نصر دبلوماسي و فتح قريب، و أن الدبلوماسية الصحراوية و قبلها خارجية الحليف الجزائري قد ضموا إلى نفوذهما في القارة السمراء دولة السودان الجنوبي، و أضفنا أن الأمر لا يخرج عن احتمالين؛ إما أن صورة الاجتماع الذي عقدته دبلوماسيتنا بنيويورك مجرد صورة  تقليدية التقطت من أجل  ضمها للألبوم الشخصي للأخ "إبراهيم غالي" و إنجازاته التاريخية في مقابلة ساسة العالم...، أو أن الأمر كان مجرد جلسة أولية لإبرام صفقة سياسية كانت ستكلف - في حال إتمامها- بيت المال الجزائري نصف مليار دولار، حسب ما أعلنت عنه الرئاسة السودانية الجنوبية التي أذاعت وجود نقص حاد في الغذاء بهذا البلد يقدر بنصف مليار دولار...، و ختمنا في قولنا بأن الرئيس "سيلفاكير" لديه تعهد مع الرباط بعدم الاعتراف بالدولة الصحراوية.

 

         الخطير أن خارجية دولة السودان الجنوبي أصدرت بيانا مفصلا و أسهبت في الشرح بأنها لا و لم و لن... تربط أي علاقة دبلوماسية مع أي كيان لا تعترف به الأمم المتحدة، و أضاف البيان أن الشراكة السودانية – المغربية تسير في الاتجاه الصحيح، و استغلت خارجية السودان الجنوبي هذا البيان التصحيحي لتخبر بأن الرئيس السوداني يحيي ملك المغرب...، و بمجرد نشر البيان، فجر بعض الدبلوماسيين السودانيين فضيحة مدوية بتعليقهم خارج الإطار الرسمي للخارجية، و التي جاء فيها أن الاجتماع لم يكن مع دبلوماسيين من البوليساريو بل كان مع قيادات جزائرية، و أنه  عقد في مقر الجزائر بالأمم المتحدة، و أن الصورة التي تم الترويج لها هي لأطراف التحقت بالاجتماع قبل رفعه بدقائق قليلة، و شاركت الدبلوماسيين السودانيين الحديث عن بعض القضايا التي تخص العلاقات الجزائرية السودانية، و لم تطرح أي مسألة تتعلق بالدولة الصحراوية (حسب رواياتهم).

 

         كلام الدبلوماسيين السودانيين الجنوبيين يبدو ظاهريا يستجيب للمنطق عطفا على اللغة القوية للبيان، و أيضا حسب صورة الاجتماع للوفد الصحراوي مع نظيره السوداني و الذي كان بمقر الجزائر بالأمم المتحدة، و هنا تبدأ الخطورة الدبلوماسية للعبة التي تورطت فيها قيادتنا و الحليف الجزائري، بأن دبلوماسيتنا الفاشلة أصبحت تمارس التضليل و أنها تستغل كل ما يمكن "صور، لقاءات، إجتماعات، بيانات، تغريدات، مقرات..." من أجل الترويج للأكاذيب و تضليل الرأي العام الصحراوي، و هذا يضعنا في موقف لا نحسد عليه، لأننا علاوة على الهزائم الدبلوماسية أصبحنا نفقد المصداقية التي هي الأساس الذي بنيت عليه الدولة الصحراوية و ثورتنا المجيدة.

 

         مثل هذه الأخطاء التي ترتقي إلى مستوى الانتكاسات الدبلوماسية، لو أنها حدثت لدى قيادة سياسية تحترم شعبها لكان القياس هو الإقالة الجماعية و إجراء تعديل وزاري و تقديم المتورطين إلى التحقيق و المتابعة القضائية، لأن آثار الكارثة يصعب حصره في الخسائر الدبلوماسية و يتعدى إلى الأثر النفسي الذي سيجعل الشعب الصحراوي يفقد كل ارتباط له مع القضية الوطنية، مع العلم أن الحليف الجزائري ليس أفضل حالا منا، و أن دبلوماسيته تعيش انفصاما غريبا في التصرف، حيث أن "لعمامرة" تورط في خطاب أممي جعل كل المنابر العربية تستهدفه و تتحامل عليه، حين قال أن الجزائر ضد تقسيم دولة مالي و أنها ستدعم الليبيين لإيجاد الحل و إن اضطر الأمر إلى التدخل في ليبيا، و هو التهديد الثاني لليبيين بعد الأول الذي كان قد أعلن عنه الرئيس الجزائري ذات مقابلة صحفية.

 

 

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 

 

 



كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"الكحلوش " و قارئة الفنجان

الكحلوش على خطا المحبوب إلى الجزائر

جعران الصحافة

الصفعة

"الكحلوش" و بيتزا السبت

هل وصلت عدوى "التشرميل" المغربي إلى الشباب الصحراوي

"باليماكو" السمارة المحتلة

"بابا" يا "بابا" على نضال "الكرابة" !!؟

"سول عن خوك أش زاد عليه امال اللي فيه الا فيه "

"حسنا الدويهي" والباك.... "كان خاصو عن أجهاز ألا مهراز"‎

هل تحول العدو إلى "صين" إفريقيا

رئيس دولة جنوب السودان لن يدعمنا بعد اليوم لأن قضيتنا "مختلفة"

جريدة ''الوول ستريت'' الأمريكية تفسد على الشعب الصحراوي فرحة العيد

الملف الليبي يعود إلى الرباط، فهل ينجح المحتل فيما عجز عنه الإتحاد الإفريقي؟

الدبلوماسية الصحراوية تروج لانتصار في حرب الاعترافات الإفريقية و الرباط تخطط لأبعد من ذلك

السودان الجنوبي يفضح أكاذيب القيادة الصحراوية و الجزائر تدافع أمميا عن وحدة أراضي دولة مالي و تهدد الليبيين





 
جديد التسريبات

المونديال يدفع النشطاء الجزائريين إلى وضع مقارنة بين حالة بلادهم المتدهورة و واقع قطر المتطورة... !!!؟


الجزائر تلغي ديون كوبا و تهديها محطة شمسية لتوليد الكهرباء مقابل التزام هافانا مواصلة دعمها للقضية الصحراوية


حصاد سنتين من ''الأقصاف و الدك'': تجاهل دولي لمحنتنا و إغراق للمخيمات بالمعطوبين و الأرامل و الأيتام و صور الشهداء.


''مارادونا'' يتأسف على عدم مشاركة منتخب الجزائر في مونديال قطر ... !!!؟


في الذكرى الثانية لنكبة الكركرات، استشهاد قائد الناحية العسكرية السابعة بالنيابة مع مقاتلين آخرين


نصيحة للكاتب الصحراوي '' محمد سالم بشريا'' المطرود من وطنه : ''مت شامخا.... فالأشجار تموت واقفة''

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق