مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         مهرجان الخلاعة ''فيصاحرا'' يعود من جديد إلى المخيمات في ظل الحرب ضد جيش الاحتلال المغربي ... (الجزء الأول)             شركة ملابس رياضية ألمانية تؤجج الخلاف بين الرباط و الجزائر على خلفية الموروث الثقافي             القيادة الصحراوية تهدد الرباط من موريتانيا و تعلن امتلاكها سلاح المسيرات             الرئيس البيروفي يحاول مقايضة القضية الصحراوية بـ 150000 طن من الأسمدة من الرباط             الرئيس الفلسطيني يعلن من الأمم المتحدة بأن فلسطين هي آخر مستعمرة في العالم ... !!؟             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

كينيا تتنكر للدولة الصحراوية و تضع القيادة أمام واقع جديد بالاتحاد الإفريقي صعب التحمل


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 شتنبر 2022 الساعة 44 : 12


بـقـلـم : بن بطوش

 

     مباشرة بعدما أغلقت موسكو صنابير الغاز على أوروبا لتدخلها في عصر جليدي جديد خلال الشتاء المقبل، و الذي قال خبراء الطقس أنه سيكون الأبرد منذ حوالي القرن، نتيجة الخلل البيئي و التحول المناخي الطارئ على الكوكب...، أعلن الجيش الروسي أن جيش "زيلينسكي" يشن هجوما مضادا شرسا جدا، و أن الروس فقدوا السيطرة على عدة 6 مدن غرب أوكرانيا في ظرف 4 أيام، و أن خسائر الكريملن خلال معارك استرجاع الأراضي الأوكرانية هي الأكبر و الأفدح منذ اندلاع الحرب، و عززت الوكالات الإخبارية الغربية هذا الوضع بعد نشرها مقاطع فيديو و صورا لفخر الصناعة العسكرية الروسية، دبابات T-90، و هي تحترق و كأنها سيارة اقتصادية دخلت ساحة الحرب بالخطأ.

 

     و نحن نحاول فهم الخسائر الروسية غير المبررة، عطفا على تصنيف جيش موسكو بالموقع الأمريكي المضلل "غلوبال فاير باور"، و الذي تمنحه الوكالة الأمريكية الرتبة الثانية عالميا...، فقد أعلن الجيش الأرميني أنه تعرض لهجوم من الجيش الأذريبيجاني حيث تنشر روسيا قواتها لحفظ السلام، و أن الأذريين دمروا بطاريتين للجيش الروسي هناك من طراز S-300 المعدلة حديثا لإسقاط مقاتلات الجيل الخامس و الصواريخ المجنحة و المسيرات، و أن الجيش الأرميني المدعوم من روسيا فقد خلال المعركة أزيد من 50 جندي...، و بعد 24 ساعة من تبادل إطلاق النار، أعلنت أرمينيا أنها سحبت فيلقها العسكري الداعم لموسكو في الحرب مع أوكرانيا...، نفس الأمر تكرر بين قارغيزيا و طادجيكستان و بين أفغانستان و باكستان، و كأن يدا شيطانية أشعلت محيط روسيا وجعلته أتونا محموما.

 

     سيقول قارئنا الصحراوي الكريم، ما حاجتنا لمعرفة ما يجري بين الروس و الأوروبيين أو بين الأرمن و الأذريين... !!؟، الجواب بسيط بأن العالم أصبح يدار بمنطق واحد، و أن المصالح تجلب المنافع و المضار في القضايا المعقدة، و أن من لا يجيد صناعة التوازنات و التحالفات، و من لا يملك بطاقات تعميق الأوجاع، يصعب عليه الفوز بالصراعات، لأن الحروب ليست دائما ما نراها...، و خلال انشغالنا بصور الأخ القائد و هو يجلس مع الرئيس التونسي و يحظى بالحفاوة التي تليق برؤساء الدول، و أيضا خلال شماتتنا من العدو المغربي و نحن نرى فاسقة بوجدور "سليطينة خيا" و هي تدخل البرلمان الفرنسي لتلتقط صورة لها مع النائب اليساري "لوكوك" (الديك)، و ظننا أننا قطعنا شرايين الرباط مع باريس بضربة معلم...، كان المحتل يشتغل لتعديل خارطة التحالفات في إفريقيا بأسرها، و يضرب في العمق الصلب لقضيتنا (الاتحاد الافريقي)، كي يقهر الحليف الجزائري الذي أستثمر ملايير الدولارات و لا يزال كي يشتري لنا أنصاف الانتصارات في الماضي و فقاقيع الانتصارات  في الحاضر، نفقدها بعد دقائق قليلة من حصولها، و كأنها أحلام ليل تنتهي مع ضوء الصباح.

 

      تخيل أيها القارئ الكريم أن الإعلام التابع للبيت الأصفر المرتجف و معه الإعلام الرسمي الجزائري، كتب بكل رفاهية، مستعينا بأقوى تعابير اللغة العربية، بـأن "الرئيس الصحراوي الأخ القائد "إبراهيم غالي" يشارك في حفل تنصيب أخيه القائد و الرئيس الخامس لدولة كينيا "وليام روتو"، و أنه حظي باستقبال عظيم، و أن هذه المشاركة صفعة في وجه المخزن المغربي"، و بعد أقل من 12 ساعة نشر الرئيس الكيني تغريدة صادمة يسحب فيها اعتراف بلاده بجمهوريتنا، ليصمت هذا الإعلام و كأنه تبنى قصيدة الأطلال للمتنبي و التي تقول "قِفَا نَبْكِ مِنْ ذِكْرَى حَبِيبٍ وَمَنزِل -- بِسِقْطِ اللِّوى بين الدَّخُولِ فَحَوْمَلِ"...

 

      لكن و مع إزالة الرئاسة الكينية للتغريدة، أحس البيت الأصفر أن الأمور قد تكون مجرد خطأ و عادت الحسابات الفيسبوكية لتدون مبجلة مشاركة الأخ القائد في حفل التنصيب الرئاسي...، و مع الخيوط الأولى لضوء صباح الغد نشرت كل وكالات إفريقيا الإعلامية تفاصيل البيان المشترك بين نيروبي و الرباط، و الذي بدد كل آمالنا في بقاء كينيا على موقفها  السابق الداعم لدولتنا ، و جعل القضية  الوطنية تتوغل في نفق الشك الذي تعيشه منذ التحاق العدو المغربي باتحاد القارة المنكوبة.

 

     فقبل حوالي الأسبوع نشرنا في مقالنا الإستشاري – التحذيري، بأن الرباط تدك قضيتنا في عمق الحصون الناطقة بالإنجليزية، و أنها اخترقت محور الجزائر – جنوب إفريقيا، و أنها تستعد لربط اقتصادها بإقتصاديات دول جنوب القارة و بالتالي التحكم في قرارات هذه الدول السياسية، و قلنا أيضا أن كينيا و تشاد و تنزانيا تستعد لتغيير جلدتهم و فك العهود مع القضية الصحراوية، و كذلك حصل مع كينيا...، و هذا التطور لا يمكن فصله عن سياق دولي عام، يسير نحو تبني طرح الرباط و يخدم أهدافها ، على حساب المصالح الصحراوية الجزائرية، و كما جاء في بداية المقال، فثمة حرب ضروس بين النفوذ الأمريكي و الروسي بالقرب من الحدود الروسية، و أن موسكو أظهرت في حرب أوكرانيا ضعفا عسكريا و سياسيا غريبين، و اليوم هي تفقد نفوذها بالعالم، و هذا يؤثر أوتوماتيكيا على النفوذ الجزائري المرتبط بالمعسكر الشرقي.

 

     الأحداث لا تنتهي هنا، بل تأخذنا لنرى ما يحصل في المعترك العربي، حيث استغلت الإمارات العربية المتحدة موقعها باجتماع الدورة الـ 51 لحقوق الإنسان في جنيف السويسرية، و دعت نيابة عن 35 دولة إلى دعم الرباط في ما أسمته وحدتها الترابية، كي تكمل عمل الدبلوماسية المغربية...، و رحبت الإمارات بسياسة افتتاح القنصليات في مدينتي العيون والداخلة المحتلتين، فيما شاهدنا جميعا كيف انتقدت ممثلة الولايات المتحدة الأمريكية في مداخلتها ما أسمته "الممارسات الجائرة التي تقوم بها السلطات الجزائرية لتخويف المعارضين و قادة الرأي و قمع النشطاء و المدافعين عن حقوق الإنسان".

 

     و لكم أن تفهموا سر الاستقبال الذي خصصه بعدها قائد الجيش الجزائري "سعيد شنقريحة" لسفيرة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر، و ظهوره في صورة المتودد العسكري الذي يشرح للسفيرة أوجه الديمقراطية الجزائرية كي يرفع اللبس الحقوقي  بالجزائر المترسب لدى الأمريكيين، و كأن الجزائر ليس فيها رئيس حكومة أو وزير خارجية أو رئيس حزب يستطيع فعل هذا الأمر، لتتسبب صورة الاستقبال العسكري للسفيرة الأمريكية، في حملة إعلامية أوروبية على الجزائر، و تساءل الخبراء على المواقع الإعلامية، كيف  يعقل أن يشرح جنرال و قائد الجيش للسفيرة الممارسة الديمقراطية ببلاده ؟؟ !!! و هو العسكري الذي يتبنى عقيدة الشمولية كأسلوب للحكم.

 

     ليت الأحداث توقفت هنا... !!، بل تعمقت أوجاع الحليف الجزائري و معها أوجاع القيادة الصحراوية الهرمة، حين تزامنت نكسة كينيا مع تصريحات الرئيس المصري "عبد الفتاح السيسي" لوكالة الأنباء القطرية، بأن قمة الجزائر جاءت في ظرف حساس جدا، و أن على الجزائر أن تحترم سيادة و وحدة أراضي الدول، وعدم التعامل تحت أي شكل من الأشكال مع التنظيمات الإرهابية والميلشيات المسلحة...، و أن هذا هو الإطار الذي نتطلع للتعاون من خلاله مع الأخوة والأشقاء العرب خلال القمة القادمة.... في إشارة منه إلى عزم مصر على معاكسة مخططات الجزائر في القمة و قطع الطريق على القضية الصحراوية كي لا تصبح يوما ما جزءا من قضايا التكتل العربي.

 

 

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 

 

 



كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



أمينتو حيدار أوشكت أن تتسبب في وفاة ابنتها حياة بسبب لا مبالاتها

قد يكون أول علونا السقوط

لهم أباء و ترعينهم.. و لكِ أبناء وتهملينهم

وعادت ابتسامة الكحلوش و لو لفترة

"خيركم خيركم لأهله"

هل باع "علي أنوزلا" الجمل بما حمل؟

الصفعة

تنكر في الحياة و إنكار في الموت

"مانديلا" لا زال حيا... عفوا "ماديلا" !!!.

"مصطفى المشظوفي" مثال حي للذئاب البشرية التي تنهش في الأعراض باسم النضال

كينيا تتنكر للدولة الصحراوية و تضع القيادة أمام واقع جديد بالاتحاد الإفريقي صعب التحمل





 
جديد التسريبات

مهرجان الخلاعة ''فيصاحرا'' يعود من جديد إلى المخيمات في ظل الحرب ضد جيش الاحتلال المغربي ... (الجزء الأول)


شركة ملابس رياضية ألمانية تؤجج الخلاف بين الرباط و الجزائر على خلفية الموروث الثقافي


القيادة الصحراوية تهدد الرباط من موريتانيا و تعلن امتلاكها سلاح المسيرات


الرئيس البيروفي يحاول مقايضة القضية الصحراوية بـ 150000 طن من الأسمدة من الرباط


الرئيس الفلسطيني يعلن من الأمم المتحدة بأن فلسطين هي آخر مستعمرة في العالم ... !!؟


السودان الجنوبي يفضح أكاذيب القيادة الصحراوية و الجزائر تدافع أمميا عن وحدة أراضي دولة مالي و تهدد الليبيين

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق