مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         إيطاليا تكشف السعر الذي تشتري به الغاز الجزائري، و إسبانيا في مدينة الداخلة المحتلة بحثا عن فرص الاستثمار             الجزائر تستعرض طائرة إخماد حرائق روسية مستأجرة و غضب شعبي عن سبب تأخر شراء طائرات طوارئ رغم توفر الأموال             الرئيس الجزائري يفضح نفسه خلال تفقده لمعرض الجزائر الدولي و يكشف عبثية النظام في عقد الصفقات مع الخارج             خلاف داخل أجنحة النظام الجزائري بعد تصريحات ''ابرهيم لعلامي'' لقناة 22 حول ما قاله ''علي حداد'' في السجن             هل يسعى المحتل المغربي لشيطنة القضية الصحراوية من خلال عقده لشراكات أمنية شرقا و غربا ؟             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

غضب حقوقي في الجزائر بسبب حكم انتقامي بإعدام ''قرميط بونويرة''


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 ماي 2022 الساعة 58 : 12


 

 

 

       تسبب نطق محكمة الاستئناف العسكرية في الجزائر، يوم الأحد 15 ماي 2022، بالإعدام بحق "قرميط بونويرة"، السكرتير الخاص السابق لرئيس أركان الجيش الجزائري الراحل الفريق "أحمد قايد صالح"، في حالة غضب شعبي عارم، إذ صب عدد من النشطاء عبر تدوينات على مواقع التواصل، جام غضبهم على السلطات العسكرية الجزائرية، متهمين إياها بتنفيذ أحكام الإعدام بشكل انتقائي و انتقامي.

 

       وحسب صحيفة "النهار" الجزائرية، فإن الحكم على "بونويرة" صدر عن تهمتي المؤامرة على سلطة الجيش والخيانة عبر إفشاء أسرار عسكرية و مفاوضة دول أجنبية بأسرار الدولة الجزائرية، و هي التهم التي طعن فيها الحقوقيون الجزائريون داخل البلاد و خارجها، و اعتبروها تهما جزافية، و اتهموا قيادة الجيش بتصفية كاتم أسرار "القايد صالح" من أجل إخماد صوته و مسح آثار الفضائح التي فجر جزء منها،  وتوعد المفسدين في الجيش بفضح كل المستور و كشف كل الخروقات داخل الجيش،.

 

        و أضاف النشطاء أن القائد الحالي للجيش "السعيد شنقريحة" كان على رأس المستهدفين بالفضائح و أن الرجل لديه سجل من الخروقات يكفي ليقوده إلى المحاكم، حيث سربت حسابات مجهولة على تويتر، يتوقع أنها لجنود جزائريين غاضبين يرفضون الكشف عن هوياتهم، بأن الحكم بالإعدام على "قرميط بونويرة"، هو مجرد غطاء للتستر على خبر اغتيال هذا الأخير قبل شهور، و قالوا أن "بونويرة" توفي تحت التعذيب بعد أسابيع قليلة من تسلمه في صفقة كلفت الجزائر ملايين الدولارات و الكثير من التنازلات في ليبيا لصالح دولة تركيا.

 

        و أضافت تلك الحسابات أن "قرميط بونويرة" توقع هذا المصير و رتّب اتفاقات مع جهات داخل تركيا لفضح الفساد المستشري في الجزائر، و أنه بالرغم من وفاته سيضل يُرعب قادة الجيش في الجزائر، على اعتبار أن الوثائق التي كانت بحوزته و التي تخص صفقات تسليح فاسدة، و تسبب القادة العسكريين في عيوب هيكلية في بنية الجيش الجزائري، و  أخرى تتعلق بالفساد داخل شركة المحروقات سوناطراك، و بأنشطة تجارة المخدرات في الغرب و الشرق الجزائري برعاية قادة كبار داخل الجيش، و تهريب الذهب و البشر و عمليات الإعدامات داخل الثكنات لجنود جزائريين و آخرون أفارقة رفضوا الخضوع للأوامر و تنفيذ أعمال خارج القانون،.

 

        و حسب نفس الحسابات فإن من ضمن الوثائق التي قام "قرميط" بتوزيعها على مناطق متفرقة من العالم، تلك المتعلقة بتفاصيل تخص تقارير اغتيال كبير الجيش الجزائري "القايد صالح"، و هي الوفاة التي رفض "شنقريحة" التحقيق فيها و قرر اعتبارها قضاء و قدرا، فيما "قرميط" - حسب رواية مقربين منه -، كانت لديه كل التفاصيل التي تثبت أنها جريمة اغتيال مدبرة، و ما جرى في تلك الليلة كان انقلابا أبيضا داخل الجيش الجزائري، و أن كل التفاصيل تعلم بها جميع الأجهزة السرية لدول فرنسا و روسيا و إسبانيا و الولايات المتحدة الأمريكية و ألمانيا و تركيا.

 

       محكمة الاستئناف العسكرية أدانت أيضا القائد السابق لقوات الدرك الوطني الجزائري "غالي بلقصير" غيابيا بالسجن المؤبد و الذي لا يزال في حالة فرار، بالإضافة إلى إدانتها لـ "محمد العربي زيتوت" أحد قادة حركة "رشاد" الثورية و التي تسبب الكثير من الوجع في رأس السلطات الجزائرية، و هي الأحكام التي صدرت غيابيا.

 

عن طاقم "الصحراءويكيليكس"

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



رسالة الى من يهمه الأمر

النضال بالمناطق المحتلة يتقدم إلى الوراء

أوراق التوت تتساقط عن "راديو ميزرات"

مرحبا بالسيد المبعوث الشخصي.... و ماذا بعد؟

لخلا .... و لا عمارة السوء

فضيحة الدبلوماسي الصحراوي ''بدادي بن اعمر'' ... هل يكفي ماضي الرجل و رسالة مجهولة المصدر لتبرئة الرجل؟

رئاسيات الجزائر (106) : الحراك في الجمعة الـ40 يرفع شعار #هذا_العام_مكاش_الفوط

بيان الحشو والإطناب في زمن الشدة و الصعاب

''عبدالله اسويلم'' يستلهم غراميات ''عمر بولسان'' في تدبيره لمكتب كناريا

أمريكا ''بايدن'' تراهن على الرباط لبناء جسور صلبة و دائمة للسلام بين الفلسطينيين و الإسرائيليين

''هيومن رايتس ووتش'' تأثرت بالقرار الأمريكي بخصوص الصحراء الغربية في نشر خريطة المغرب

القيادة الصحراوية تحاول اللعب بورقة حقوق الإنسان فهل تكتوي بنارها... !!؟

''أمينتو حيدر'' تجمل صورة الاحتلال المغربي بمدينة العيون

غضب حقوقي في الجزائر بسبب حكم انتقامي بإعدام ''قرميط بونويرة''

ملاكم صحراوي يتوج على حساب ملاكم مغربي في نهائي من نار.





 
جديد التسريبات

إيطاليا تكشف السعر الذي تشتري به الغاز الجزائري، و إسبانيا في مدينة الداخلة المحتلة بحثا عن فرص الاستثمار


الجزائر تستعرض طائرة إخماد حرائق روسية مستأجرة و غضب شعبي عن سبب تأخر شراء طائرات طوارئ رغم توفر الأموال


الرئيس الجزائري يفضح نفسه خلال تفقده لمعرض الجزائر الدولي و يكشف عبثية النظام في عقد الصفقات مع الخارج


خلاف داخل أجنحة النظام الجزائري بعد تصريحات ''ابرهيم لعلامي'' لقناة 22 حول ما قاله ''علي حداد'' في السجن


هل يسعى المحتل المغربي لشيطنة القضية الصحراوية من خلال عقده لشراكات أمنية شرقا و غربا ؟


الرئيس الجزائري يضحي بوزير المالية لتخفيف الأزمة مع مدريد و لتدارك غضبة بروكسيل

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق