مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         هل نعيش حكاية'' حسنة ملص'' في شطحات''سلطانة خيا'' ... ؟!!!             الرئيس ''تبون'' يزور مصر بعد فشل ''لعمامرة'' في حشد التأييد و الموافقة لعقد لقمة عربية شهر مارس القادم             فوز المنتخب التونسي على نيجيريا يعمق حزن الجزائريين و هيئة المحامين المغاربة تجر المعلق الجزائري''الدراجي'' للقضاء بقطر             روسيا تدخل على خط الانفصال في إسبانيا و تدفع مدريد لتقديم تنازلات للرباط من أجل التقارب مع واشنطن... !!             النظام الجزائري يخسر رهانه على منتخب البلاد من أجل إلهاء الشعب عن أزمته الداخلية             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

بعد إضعافها قفة المعيشة اليومية، أمانة التنظيم السياسي تدعو عبر ''منشور المتناقضات'' كل الشعب الصحراوي إلى التقشف... !!!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يناير 2022 الساعة 10 : 12


 

 

 بـقـلـم : بن بطوش

 

         من متناقضات هذه الدنيا أن تجد السند فيمن تبغضه جوارحك، و أن يتخلى عنك من تقاسمه خبز أبنائك...، ذلك أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" نشر قائمة بأسماء الدول التي صوتت لأفضل مدرب في العالم و التي فاز بجائزتها الأولى المدرب الإيطالي "روبرتو مانشيني" بعد حصوله 225 نقطة، فيما حل "جمال بلماضي"،  مدرب  المنتخب الجزائري  في الرتبة الرابعة برصيد 15 نقطة فقط...، و كشفت قائمة "الفيفا" عن الدول التي صوتت لصالح المترشحين للجائزة، حيث كانت الصدمة؛ بأن الاتحادات العربية الشقيقة تونس و اليمن و موريتانيا و مصر و العراق و سوريا صوتوا لصالح مدرب المنتخب فرنسي "ديدي ديشان"، فيما صوت المغرب لصالح "جمال بلماضي"... و هنا نجهر بالتساؤل الذي يتجاوز تصويت العدو المغربي على مدرب منتخب الحليف الجزائري، إلى البحث في الأسباب التي جعلت الإتحاد التونسي لكرة القدم يقفز على كل الروابط، بدءا من أخوة التاريخ و الجوار و العقيدة، ثم الدعم السياسي و الأمني المطلق الذي يحصل عليه الرئيس "قيس السعيد" من أخيه "عبد المجيد تبون"، إلى المساعدات المالية التي تحصل عليها قصر قرطاج من قصر المرادية...، كل هذا لم يشفع للإتحاد التونسي كي يمنح صوته لمدرب "ثعالب الصحراء"، و فضل دعم مستعمر الأمس دون حياء...

 

         نعود إلى تحسس بثور قضيتنا و دماملها، ليس لننكأها بل لنهدئ من وجعها لعلنا نتعايش معها و بها، و آخر هذه البثور هو ما خلفه العلاج بالكي الذي أرادت قيادتنا أن تقتل به عرق الشهوات  و تغلق به منفذ شيطان الملذات داخل أجساد الشعب الصحراوي الذي اختار حياة اللجوء...، أرادت قيادتنا و هي تعمم على القاصي قبل الداني منشورها (الاقتصاد نصف المعيشة)، أن تكوي أعيننا فنغض البصر بالأسواق و لا ننظر إلى المعروضات باشتهاء، حتى لا تزيغ أنفسنا فتوسوس لنا بالشراء و الاقتناء...، و يحيق بنا غضب الله على المبذرين...، أرادت هذه القيادة بمنشورها أن تكوي آذانا فلا نغتر بمناداة الغاوين من أهل المتاجر في الأسواق، ممن يتآمرون كل أسبوع على اللاجئ الصحراوي ينظمون بمركباتهم التجارية مصيدة "البلاك فريداي"، لضرب اقتصاد الدولة الصحراوية و خدمة الأجندات الماسونية...

 

         غرابة هذا منشور "الاقتصاد نصف المعيشة" أن سره وضع في آخر فقرة به، حيث أخفيت جملة تؤكد أن من صاغه لا ينتمي إلى الرابوني، و ليس من أمانة التنظيم السياسي للدولة الصحراوية و قد يكون جزائريا إما عضو في أمانة حزب الأفلان   (FLN)أو ربما صحفيا في مجلة "الجيش"، لأن هذان التنظيمان فقط من يكرران عبارة "البحبوحة"، و أنهما مبدعاها، و أول من استخدمها، و أن هذان التنظيمان وحدهما من يمتلكان الحقوق الحصرية و القادران على وضع المقارنة بيننا كـ "صحراويين لاجئين" في مخيمات منسية، و بين باقي "لاجئي العالم" من اليمنيين و السوريين و العراقيين، و يزيد من ترجيحهما مقارنة لجوؤنا بمرشحي الهجرة السرية و ما يعانونه من مشاكل، و هذا خلط لا يمكن أن تتورط فيه قيادتنا، حتى لا تثير غضب السياسيين الجزائريين، لأن التقرير الأوروبي الأخير يؤكد بأن الجزائر أغرقت أوروبا بأزيد من 10.000 مهاجر سري خلال نصف السنة التي ودعناها فقط.

 

         نضيف إلى هذه المعطيات توقيت تعميم هذا المنشور و الذي يصادف قرارات قوية من الدولة الجزائرية، أهمها منع بيع الزيوت للقاصرين أقل من 19 سنة، و منع بيع أكثر من كيس حليب واحد للفرد، و منع بيع منتوج البطاطس في الأسواق و الاكتفاء بنقاط البيع التي حددتها السلطات و تراقبها قوات الأمن، ذلك أن قراءة الخطاب السياسي للحليف الجزائري و للمحتل المغربي و أيضا للقيادة الصحراوية، أكسبتنا خبرة تسمح لنا بتحديد مصدر كل المنشورات و البيانات، و يسهل علينا فهم الرسائل، و منشور"الاقتصاد نصف المعيشة"  يكاد يخبرنا بما لا يمكن أن يتحمله الشعب الصحراوي، لأن الخطورة ليست في نصائح فقراته، و التي تتحدث جلها عن ترشيد و عقلنة للاستهلاك، و تخزين للمواد الأولية على قدر الحاجة فقط، و اجتناب عادات الإسراف في الحفلات و المناسبات و العقائق و الأعراس...، و عدم التدافع لأجل الوجاهة بالتبذير، و تجنب الانسياق وراء ما توفره السوق من مغريات، و التخلص من العادات الاستهلاكية غير الرشيدة، و الابتعاد عن التنافس المادي السلبي...، بل الخطورة فيما تبيحه القراءة المتأنية للمنشور و ما يتجلى لنا عن المستقبل الذي يبدو أنه سيكون شديد البأس و البؤس على أهالينا.

 

         و إذا كانت هذه المعيشة التي يعاني منها الشعب الصحراوي منذ سنوات، و خصوصا بعد ظهور الوباء التاجي و تراجع القفة المعيشية للاجئين الصحراويين، يصفها المنشور بـ "البحبوحة" مقارنة مع باقي لاجئي دول العالم، فهذا يكشف لنا أن الحليف الجزائري يضع بين أيدينا خارطة طريق للمستقبل و يلزمنا بها، و الظروف التي فرضتها لن تخرج عن أمرين : فإما أن الحليف دخل نفق الأزمة الحقيقية، و يعاني لدرجة يصعب عليه أن يوفر المنتجات الأساسية بالأسواق الجزائرية قبل الصحراوية، و أن إطعام بضعة آلاف من اللاجئين الصحراويين أصبح يعجز خزينة الدولة الجزائرية و يريد التضييق على الشعب الصحراوي ليضغط أكثر على المانحين الدوليين... و هذا  هو المرجح، أو أن الحليف يسعى لمعاقبة الشعب الصحراوي و البيت الأصفر بعد سلسلة النكسات التي كلفت الجزائر ملايير الدولارات في حقائب تدفع تحت الموائد، كان آخرها شراء موقف تونس في مجلس الأمن بـ300 مليون دولار، و عجز 200 مليون دولار عن تحويل موقف نواكشوط لصالح القضية الصحراوية، و لا ندري كم يدفع الحليف لطهران و "الفاغنر" لقاء الخدمات التي يحصل عليها الجيش الصحراوي؟

 

         و عطفا على التطورات الأخيرة، و تقرير البنك الدولي و غضب الأوروبيين من الجزائر بعد عجز شركة "سوناطراك" عن تلبية كل طلبات إسبانيا و البرتغال من الغاز...، بالإضافة إلى حديث خبراء جزائريين في وسائل التواصل عن ندرة حادة في المواد الأولية بالأسواق، و توجه الشعب الجزائري للتهريب المعيشي عبر الحدود التونسية، و أيضا اعتمادهم على حلول ذاتية، كل هذا يجعلنا نرجح فرضية الأزمة التي تهتك تدريجيا الاقتصاد الجزائري، و يجعلنا معها ناقمين كرأي عام صحراوي على المنشور، لأن واضعه لا يعرف حقيقة ما يجري في المخيمات، لأن الأسواق في ولايات/مخيمات اللجوء لا توفر أبسط الشروط و أن كل متطلبات الشعب الصحراوي يتم جلبها من أسواق موريتانية، بمعنى أنها مواد تنتج في المغرب أو بالصحراء الغربية، فيما نحارب برأينا الإتحاد الأوروبي و نتهمه بالخيانة لقبوله بمنتجات مصدرها الصحراء الغربية، و تبدل القيادة كل ما تملكه لتنزع حكما لا قيمة له في قانون المصلحة الأوروبية، بينما أسواقنا المقفرة تغص بالبضائع التي منشأها الصحراء الغربية.

 

         أمر أخير قبل ختم المقال، أكتبه بنقمة و غضب...، يتعلق بالحياة في مدن الصحراء الغربية التي تضخ فيها الأموال و تفتتح فيها القنصليات و المؤسسات و المعامل، و تدشن فيها الصروح و المرافق، حيث تتسابق كبريات ماركات العالم لافتتاح فروع لها قرب واحد من أضخم الموانئ التي ستشيد بإفريقيا...، تلك المدن المحتلة حين نزل بها هذا المنشور، كاد يقتل الصحراويين حزنا، و رأيت وجوه الصحراويين واجمة و الرؤوس مطرقة، و كأن أرواحهم تمزقها سكاكين الحسرة التي لا يمكن البوح بها، لأن في كتمانها رحمة، و نحن أهل كبرياء و نخوة و تقتلنا الشفقة و الازدراء....

 

         تخيل أيها القارئ الصحراوي الكريم كيف يشعر المواطن الصحراوي حين يقف بأسواق مدن  الصحراء الغربية  و يتأمل المعروضات، تخيل حجم حزنه و هو يتذكر منشور قيادتنا و كم المعاناة التي تتضمنها توصياته...، عن بكرتنا كرأي عام صحراوي في أراض الإحتلال يفطرنا ما يتناهى إلينا من إملاق داخل أرض اللجوء...، فقر الأهالي هناك يحرمنا لذة الحياة رغم رغدها بالصحراء الغربية، لكنني أفضل أن أحزن و أنا في مطعم فاخر أطل على البحر و أمامي الأطباق و النعم...، على أن يداهمني الحزن و أنا أجر نعلي في أرض تربة... بين الخيام و الحفر.

 

 

        

 

          

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 

        







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



رئاسيات الجزائر (71): استمرار الحراك الشعبي و اعتقال رجال الأعمال بتهم الفساد يدفع باقتصاد البلاد الى حافة الهاوية

الوضع الجزائري (61): حملة حزبية و شعبية ضد الدستور الجديد

بعد إضعافها قفة المعيشة اليومية، أمانة التنظيم السياسي تدعو عبر ''منشور المتناقضات'' كل الشعب الصحراوي إلى التقشف... !!!

بعد إضعافها قفة المعيشة اليومية، أمانة التنظيم السياسي تدعو عبر ''منشور المتناقضات'' كل الشعب الصحراوي إلى التقشف... !!!





 
جديد التسريبات

هل نعيش حكاية'' حسنة ملص'' في شطحات''سلطانة خيا'' ... ؟!!!


الرئيس ''تبون'' يزور مصر بعد فشل ''لعمامرة'' في حشد التأييد و الموافقة لعقد لقمة عربية شهر مارس القادم


فوز المنتخب التونسي على نيجيريا يعمق حزن الجزائريين و هيئة المحامين المغاربة تجر المعلق الجزائري''الدراجي'' للقضاء بقطر


روسيا تدخل على خط الانفصال في إسبانيا و تدفع مدريد لتقديم تنازلات للرباط من أجل التقارب مع واشنطن... !!


النظام الجزائري يخسر رهانه على منتخب البلاد من أجل إلهاء الشعب عن أزمته الداخلية


كيف تحول ''المحجوب محمد سيدي'' من موالي لتنظيم ''القاعدة'' إلى مدير للتوجيه الديني بالحكومة الصحراوية ؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق