مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         هل نعيش حكاية'' حسنة ملص'' في شطحات''سلطانة خيا'' ... ؟!!!             الرئيس ''تبون'' يزور مصر بعد فشل ''لعمامرة'' في حشد التأييد و الموافقة لعقد لقمة عربية شهر مارس القادم             فوز المنتخب التونسي على نيجيريا يعمق حزن الجزائريين و هيئة المحامين المغاربة تجر المعلق الجزائري''الدراجي'' للقضاء بقطر             روسيا تدخل على خط الانفصال في إسبانيا و تدفع مدريد لتقديم تنازلات للرباط من أجل التقارب مع واشنطن... !!             النظام الجزائري يخسر رهانه على منتخب البلاد من أجل إلهاء الشعب عن أزمته الداخلية             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

بعد عام على نكبة الكركرات، إليكم حصاد سنة من الحرب و الحزن و الفضائح (الجزء الثاني)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 يناير 2022 الساعة 51 : 13


 

 

بـقـلـم : بن بطوش

 

     و نحن لا نزال وجلين و متطيرين، نمشي في الأيام الأولى لهذه السنة 2022 بحذر شديد نحمل قلوبنا الفزعة بين أيدينا مما تخفيه من أحداث...، طالعتنا مجلة "الجيش" الجزائرية بعددها الأخير لشهر يناير، تقول فيه أن ثغري سبتة و مليلية هما مغربيان، و احتلهما الأسبان و البرتغال فيما مضى من حملات عسكرية، و آل أمرهما بعدها إلى مدريد، و أن جزر الخالدات هي جزر مغربية محتلة و على الرباط العمل لاسترجاعها...، و هذا انحراف في الموقف الجزائري و تغيير في التوجه، خصوصا و أن الجزائر خلال أزمة "بن بطوش"، و بعد الحصار الاقتصادي الذي فرضته الرباط على الثغرين، قال وزير الخارجية الجزائري، "صبري بوقادوم"، أن الجزائر مستعدة لفك الحصار على المدينتين الإسبانيتين و إنشاء خطوط بحرية لربط ميناء وهران بهما، لأجل تزويدهما بالمواد الأولية و الطاقة و اليد العاملة...، و قبلها خلال أزمة جزيرة "ليلى"، قال وزير الخارجية الجزائري في خرجته الشهيرة، أنها صخرة إسبانية و إن طلبت مدريد من الجزائر شهادة أمام  محكمة العدل الدولية فستستجيب للدعوة و ستقف إلى جانب الكاثوليكيين الأسبان.

 

     زلة مجلة "الجيش" كانت وطأتها أكبر و أعظم حين قالت أن أرخبيل الخالدات مغربي و يحتله الإسبان غصبا، و أن الرباط لا تستطيع تحرير تلك الجزر...، و كأن رئيس تحرير الجريدة العسكرية لم يدرس جغرافيا التاريخ، لأن الجزر التي يصفها بالمحتلة و يربط سيادتها التاريخية بالرباط، هي تقابل شواطئ الصحراء الغربية، فإن شهدت مجلة "الجيش" للرباط بالأحقية على أرخبيل الكناري، فهي تعزز سلطة الرباط على الصحراء الغربية و تدعمها و تباركها، عطفا على مبدأ التكامل بين اليابسة و الامتداد البحري، و الذي يجعل مجلة "الجيش" تقع في خطأ تقني غريب تمنح بموجبه شهادة أحقية السيادة على الجزر للرباط، و يمتد نفس الحق لتحصل به الرباط على حق السيادة على الصحراء الغربية لأن هذا مرتبط بذلك، و لا يمكن أن يمتد السلطان في البحر دون أن يدعمه امتداد للسلطان في البر...، فهل يعرف "السعيد شنقريحة" حجم الخطأ الذي ارتكبته واحدة من المؤسسات الإعلامية التي تتحدث باسمه و سلطته... !!؟

 

  • الرباط تمد يدها للصلح و قصر المرادية يعلن قطع العلاقات و إغلاق الأجواء و وقف ضخ الغاز:


     و بينما نحن لا نزال نحاول فهم أسرار ما جرى في نكبة الكركرات و كيف صفق العالم للمحتل المغربي و هم يشاهدونه يدوس كرامتنا و أحلامنا و أعمارنا، و دون أي سابق توقع، و خلال خطاب الذكرى الثانية والعشرين لعيد العرش، وجه ملك المغرب خطابا هادئا تجاهل فيه الأزمات التي كانت تحيط بالعلاقات الإسبانية المغربية، و قال: "أن الوضع الحالي للعلاقات (المغربية – الجزائرية) لا يرضيه" و دعى الرئيس الجزائري إلى فتح صفحة جديدة من العلاقات دون قيد أو شرط، فاختلف الجزائريون و ارتبكت مؤسسات الحكم التي انفطرت على نفسها إلى ثلاثة أقسام: الأول يقول أنها مكيدة مدبرة، و الثاني يرى أن الرباط تشترط على الجزائر و تأمر رئيسها بفتح الحدود، و قسم ثالث قال أن الرباط استجابت لمخاوف الجزائر التي نقلها قائد جيوش الأفريكوم الجنرال الأمريكي "ستيفان تونساند" الذي لعب دور "وساطة ضيقة" بين الدولتين الجارتين...، و بعد أخذ و رد داخل قصر المرادية...، سادت مشيئة الجنرال "سعيد شنقريحة" الذي أقنع الجميع بقطع العلاقات، فظهر "لعمامرة" خلال ندوة صحفية تجاوزت الساعة و النصف سرد فيها بيانا طويلا بدأ بجراح التاريخ المنسية في الذاكرة من  "حرب الرمال"، وصولا إلى خيار التطبيع و شعار  "مع فلسطين ظالمة أو مظلومة".

 

     لم تكتفي الجزائر بقطع العلاقات، فقد أعلنت أنها اتخذت قرارا بغلق أجوائها في وجه كل الطائرات ذات الترقيم المغربي، و هددت بخطوات تصعيدية أخرى، و قالت أنها ستعمد إلى عدم تجديد العقد الذي يسمح للغاز الجزائري بعبور أراضي المغرب إلى شبه جزيرة أيبيريا، و نفدت الجزائر وعيدها، و لم تعر الرباط تلك الخطوة أي اهتمام، فيما استشاطت مدريد و لشبونة غضبا بعدما تزامن وقف ضخ الغاز مع بداية فصل الشتاء في أوروبا، و ارتفاع أسعار المحروقات في بورصات العالم، وسط توقعات بتنامي أزمة الطاقة عبر دول العالم، و ظهور سلالات جديدة متحورة للوباء، أكثر فتكا و تهدد بالعودة إلى الغلق...، و ما هي إلا أسابيع حتى أعلنت الرباط عن توقيعها عقدا مع شركة تنقيب بريطانية عثرت على حقول غاز بالمغرب من أجل السماح لها باستغلال الأنبوب لضخ الكميات المكتشفة إلى مركز توليد الكهرباء، فأحس الجزائريون بالغصة و المرارة، و قالت الصحف الجزائرية أنها خسارة كبيرة للجزائر التي فقدت عائدات تصل إلى 10 مليارات دولار التي تجنى من ضخ الغاز عبر الأنبوب المتخلى عنه، و ربح عظيم للرباط.

 

  • الربط تجمد علاقاتها مع ألمانيا و المحكمة الأوروبية تقضي ببطلان الاتفاق الأوروبي مع الرباط حتى لا يشمل الصحراء الغربية:


      لم تغفر الرباط للألمان مواقفهم التي تأثرت بتواجد الرئيس الجزائري فوق التراب الألماني للعلاج، و نسجه لعلاقات قوية مع محيط المستشارة الألمانية "ميركل"، خصوصا دعوتهم مجلس الأمن للاجتماع رفضا الاعتراف الأمريكي بسيادة الرباط على الصحراء الغربية، و هو الموقف  الألماني الذي سنظل نحن الصحراويون نفتخر به، رغم أن الصحيفة الألمانية "دير شبيغل" كشفت أن الموقف  مرتبط بصفقة توريد غاز مجاني جزائري للشركات الطاقة الألمانية و لمدة طويلة، و أنها تجارة أرادت بها برلين التخلص من التبعية لغاز موسكو، التي ضغطت على النظام الجزائري لعدم مضايقتها في السوق الأوروبية و سمحت لها بعقد صفقة خاسرة مع الإسبان و الألمان، مقابل أن تسهل الجزائر الطريق لشركة "فاغنر" كي تبسط نفوذها في دول إفريقيا الغربية.

 

      و تورط الألمان في الهجوم على الرباط في قضية برامج التجسس الإسرائيلية "بيغاسوس" دون ذكر باقي الدول التي جاءت في التقارير المنشورة في صحافة العالم، و هددت الرباط باللجوء إلى القضاء فيما أطلقت فرنسا تحقيقا لم يصل إلى أي شيء، و أكدت باريس أن هاتف الرئيس "ماكرون" لم يخترق، و أنها مجرد جعجعة لزعزعة الثقة بين الشركاء...، لكن القشة التي ستقسم ظهر العلاقات المغربية الألمانية، كنت تقريرا سريا أوصى به المعهد الإستراتيجي الألماني التابع للأجهزة السرية في برلين، و الذي دعا إلى فرملة تقدم و تطور المغرب الذي يبدو أنه تجاوز دول شمال إفريقيا بعشرات السنين، و هذا التقرير يبني استنتاجاته على الحرب المخابراتية التي فازت فيها الرباط بالغرب الإفريقي و حتى فوق تراب الأوروبيين، و ختم التقرير توصياته بأن الرباط إن لم يجري عرقلتها فسوف تصبح تركيا جديدة في شمال افريقيا...، ليستدعى المحتل المغربي سفيرته في برلين، و يعلن أنه سيعلق كل أشكال التعاون مع الألمان بعدما راكموا سلوكيات عدائية.

 

      و بعد سقوط "ميركل" في الانتخابات الأخيرة، و تغير النظام الألماني عن بكرته، نشرت الخارجية الألمانية تقريرا تدعم فيه خيار "الحكم الذاتي" بالصحراء الغربية، مما أعاد الدفء للعلاقات و قبلت الرباط بأن تعيد سفيرتها إلى برلين و استئناف التعاون، و خسرت القضية الصحراوية و الحليف الجزائري دعم دولة، هي رابع اقتصاديات العالم و الثانية في أوروبا... (يتبع)

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



وباء ''كورونا'' سيغير وجه العالم، فهل ستنجح القيادة الصحراوية في هذا الاختبار؟

بعد عام على نكبة الكركرات، إليكم حصاد سنة من الحرب و الحزن و الفضائح (الجزء الأول)

بعد عام على نكبة الكركرات، إليكم حصاد سنة من الحرب و الحزن و الفضائح (الجزء الثاني)

بعد عام على نكبة الكركارات، إليكم حصاد سنة من الحرب و الحزن و الفضائح (الجزء الثالث)

بعد عام على نكبة الكركرات، إليكم حصاد سنة من الحرب و الحزن و الفضائح (الجزء الأول)

بعد عام على نكبة الكركرات، إليكم حصاد سنة من الحرب و الحزن و الفضائح (الجزء الثاني)

بعد عام على نكبة الكركارات، إليكم حصاد سنة من الحرب و الحزن و الفضائح (الجزء الثالث)





 
جديد التسريبات

هل نعيش حكاية'' حسنة ملص'' في شطحات''سلطانة خيا'' ... ؟!!!


الرئيس ''تبون'' يزور مصر بعد فشل ''لعمامرة'' في حشد التأييد و الموافقة لعقد لقمة عربية شهر مارس القادم


فوز المنتخب التونسي على نيجيريا يعمق حزن الجزائريين و هيئة المحامين المغاربة تجر المعلق الجزائري''الدراجي'' للقضاء بقطر


روسيا تدخل على خط الانفصال في إسبانيا و تدفع مدريد لتقديم تنازلات للرباط من أجل التقارب مع واشنطن... !!


النظام الجزائري يخسر رهانه على منتخب البلاد من أجل إلهاء الشعب عن أزمته الداخلية


كيف تحول ''المحجوب محمد سيدي'' من موالي لتنظيم ''القاعدة'' إلى مدير للتوجيه الديني بالحكومة الصحراوية ؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق