مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         كيف استطاع الوالي ''امومن مرموري'' أن يعيد الوزارة لأخيه بعد إقالته؟             فضيحة جديدة :''نزيهة خطاري'' و ''احمد الطنجي''             هل ستتنازل القيادة الصحراوية عن مطلب الاستقلال في مفاوضاتها مع العدو ؟؟!!!             ''عبد القادر مساهل'' على طريقة ''عادل إمام'' : ''جينا نضحكوا شويا''             مفاوضات العبث أم عبث المفاوضات ....؟؟!!             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


احذروا بني كلبون


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

"حمادي الناصري" :ما بين المؤامرة و المناورة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 أبريل 2015 الساعة 35 : 20


 

 

      غرد زير النساء "حمادي الناصري" على صفحته الفايسبوكية بمناسبة انعقاد "منتدى كرانس مونتان"بالداخلة المحتلة متسائلا :" كم من الأموال التي صرفت على هذا المنتدى من عمولات لشخصيات حضرت ؟ هل تظنون مثلا أن الوزير الأول الإسباني السابق جاء لسواد عيون المغرب إن لم يتلقى نصيبه من الكعكة الكبيرة التي أصبح المغرب يوزعها .ولن يزيد هذا المنتدى ولن يغير شيء....فهنيئا للمشاركين بما أخذوا من أموال المغاربة لو صرفت علينا لكان أجدر ". 

 

      ويبدو أن ثقافة الكعكة الكبيرة والاستفادة إلى أقصى حد من النصيب الأكبر منها أصبح هاجس "الخريبكي" منذ أن استرجع وظيفته من ولي نعمته... فهل المحتل المغربي الذي يعمل على قطع أرزاق المناضلين الشرفاء وحرمانهم حتى من بطاقات الإنعاش الوطني أعاد له وظيفته لسواد عيونه كما تساءل هو نفسه عبر تغريدته؟.

 

        فـ "الناصري" الذي كثرت إجازاته وتردده على السمارة يعمل منذ مدة على أن يتلقى المزيد من الكعكة المغربية من أجل توظيف ابنه "الحافظ" بما يسمى "المكتب الشريف للفوسفاط"، وهو الأمر الذي روجه علانية مؤخرا لدى سلطات الاحتلال المغربية مشتكيا من تكاليف العيش والكراء بخريبكة وأن راتبه "الزهيد"  لا يكفي حتى لإعالة أسرته بالسمارة طالبا في الوقت الراهن ولو تنقيته إلى اغاديرالجميلة .

 

       من أجل ذلك اختار "الناصري" الوقت المناسب ليحل منذ حوالي خمسة عشر يوما بالسمارة المحتلة وفي شهر ابريل بالضبط  ليبعث بإشاراته المشفرة لأولياء نعمته بالرباط، حيث جاء زير النساء محملا بما سماه مخططا شاملا للتعبئة وتأجيج الشارع إلا أن شيئا من ذلك لم يحصل،  فما كان عليه مع اقتراب موعد التحاقه بمقر عمله بخريبكة سوى أن يخرج بنفسه في وقفة مساء الجمعة 17 ابريل بشارع "النصر"، حضرها قلة من مريديه وأذنابه الذين لا علم لهم بطويته وأهدافه غير المعلنة، بعدما غادر على عجل المنبر الذي كان منعقدا في نفس المساء بحي "السلام" بمنزل "محمد سالم ميليد".

 

       وبالفعل تمكن من الوصول إلى ما كان يصبو إليه ألا وهو الظهور بصورة ضحية تدخل الاحتلال حيث ظل مستلقيا بشارع "النصر"رمستغلا بعضا ممن أثثوا دون علم المشهد الذي برعت زوجته وأبناؤه في إخراجه.

 

        الهدف غير المعلن من مسرحية الجمعة و الإصرار على التوجه إلى المستشفى خارج السمارة و التظاهر بالإغماء هو استغلال ذلك فيما بعد كورقة تفاوضية مهمة لتحقيق مـآربه الشخصية. وما علينا سوى ان ننتظر نهاية مسلسل "الخريبكي "  لنعرف كم سيتحصل من الكعكة ومن أموال المغاربة التي لو صرفت على أمثاله لكان أجدر كما قال بنفسه.

 

         فبعد أن كان يدعي أنه موضوع مؤامرة هو وأسرته، اختار "الناصري" أن يلجأ للمناورة لتحقيق مآربه الشخصية....فهنيئا للناصري بما أخذه وبما سيأخذه وليعلم الاحتلال أن مهما يأخذ من الكعكة فلن يكفيه لتغطية حتى مصاريف عشيقاته. 

 

 

كتائب سيدي أحمد حنيني.     

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم
sahrawikileaks@gmail.com

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إنتهت المظاهرات و لم تنتهي المشاكل في مخيمات اللاجئين

"الموت الناعم" للمناضل لمهابة الشيخي

"باليماكو" السمارة المحتلة

مبادئ الثورة في ميزان "حمادي الناصري"

بين الشعار و الشعار.... سياسة احتكار و استحمار

بين رجل المواقف و رجل الإطارات

"الى ريت الجري إلا أعلى اثر شي‎ "

حـــكـــايـــة "حــــمــــادة" و "تــــوتـــــو"

زبدة الكلام و شمس الحقيقة

زبدة الكلام و شمس الحقيقة (الجزء الثاني)

رسالة من مناضل مستقل

"الموت الناعم" للمناضل لمهابة الشيخي

بأي ذكرى عدت يا ذكرى؟

عندما تلتقي النقمة مع النعمة في مشوار النضال

"ماهو خروف ألا ولد نعجة"‎

"باليماكو" السمارة المحتلة

مبادئ الثورة في ميزان "حمادي الناصري"

بين رجل المواقف و رجل الإطارات

"الى ريت الجري إلا أعلى اثر شي‎ "

زبدة الكلام و شمس الحقيقة





 
جديد التسريبات

كيف استطاع الوالي ''امومن مرموري'' أن يعيد الوزارة لأخيه بعد إقالته؟


فضيحة جديدة :''نزيهة خطاري'' و ''احمد الطنجي''


هل ستتنازل القيادة الصحراوية عن مطلب الاستقلال في مفاوضاتها مع العدو ؟؟!!!


''عبد القادر مساهل'' على طريقة ''عادل إمام'' : ''جينا نضحكوا شويا''


مفاوضات العبث أم عبث المفاوضات ....؟؟!!


''جا لاهي يداوي عينو ساعة أعورها''

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي


غراب كناريا يورط الطلبة الصحراويين و يهيئ قضيتنا... لعصر الفتنة

 
موقع صديق