مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         كيف استطاع الوالي ''امومن مرموري'' أن يعيد الوزارة لأخيه بعد إقالته؟             فضيحة جديدة :''نزيهة خطاري'' و ''احمد الطنجي''             هل ستتنازل القيادة الصحراوية عن مطلب الاستقلال في مفاوضاتها مع العدو ؟؟!!!             ''عبد القادر مساهل'' على طريقة ''عادل إمام'' : ''جينا نضحكوا شويا''             مفاوضات العبث أم عبث المفاوضات ....؟؟!!             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


احذروا بني كلبون


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

"وني سابق يجيك السيل"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 أبريل 2015 الساعة 08 : 12




      هناك من يحتج على بعض مقالاتنا التي تخوٌن بعض المناضلين الصحراويين، و يعتبرها إثما كبيرا في حق القضية الوطنية و خدمة مجانية للمحتل المغربي لأنها تضرب مفهوم "الوحدة الوطنية"، و غالبا ما يتحجج هؤلاء المحتجون في دفاعهم عن الخونة، كحالة الزير "حمادي الناصري"، بالقول إنه ناضل من أجل قيام الجمهورية الصحراوية، واعتقل لسنوات طويلة، وعانى أشد المعاناة من أجل فضح الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من طرف النظام المغربي في حق المواطنين الصحراويين العزل، و لذلك لا يجوز لنا –بأي حال من الأحوال – القفز على تاريخه النضالي  للتشهير به حتى و إن كان كما نقول.

 

      من هنا كان من الضروري التوضيح بان مقالاتنا في حق "حمادي" و غيره، لا تكتب وفق أهواء شخصية و لا هي ألقاب نطلقها جزافا، وإنما وفق معطيات و أدلة و مؤشرات تحيل على ذلك و لا تترك مجالا للشك، فإذا ما تعارضت تصرفات أي مناضل أو مناضلة مع القيم الوطنية، فإنه لا يجب السكوت عنها، وإنما يجب محاسبة الأشخاص الذين يتعارضون في مسالك حياتهم وتصرفاتهم مع هذه القيم.

 

      فالمناضلون القدامى  الذين أبدعوا في الحراك الميداني –في سنوات الجمر- أيام كان العمل بالخلايا السرية، يحفظون عن ظهر قلب كل التعاليم  التي جاءت في "الكتاب الأحمر"، و يعرفون جيدا أن المناضل الحقيقي يجب أن تتوفر فيه  "المثالية": "أي يجب على المناضل ان يكون صورة مجسدة للتنظيم فهو يتصرف وفقا لما هو مزود به من مبادئ وقرارات ويعطي صورة مشرفة للمناضل الطليعي, وذلك بالابتعاد عن كل الأعمال المشينة التي تخط من قدرته ومن قدرة التنظيم".

 

      ولهذا عندما أخاطب "حمادي الناصري"، أقول له أنه رغم كل هذه السنوات من السيطرة على الساحة النضالية بالسمارة المحتلة، إلا أنه ينطبق عليه ما ينطبق  على "المستقطب الجديد" في  "المرحلة الجنينية" في مسار التنظيم السياسي، حيث – كما جاء في الكتاب الأحمر"ـ  "يكون المراهق خلالها مهوسا بكل جديد، مستعد لتجريب كل شيء، مندفعا بحماسة منقطعة النظير إلى تخطي كل الممنوعات، لان كل ممنوع مرغوب، وغير مبالي بقيم المجتمع ولا متطلبات الحياة ولا الأولويات المطروحة على كاهله، وذلك لان المراهق في هذه المرحلة يعتقد كل الاعتقاد انه الوحيد الذي يفكر ويخطط وينفذ كل شيء على ما يرام، وانه  على صواب والباقي على خطأ، ويعتقد أن رفاقه من المراهقين هم القدوة وهم المثل الأعلى".

 

      المشكل أن "حمادي" يعيش منذ ولادته أزمة هوية وانتماء و جذور (سأشرح ذلك في مقال لاحق)، و يحاول خداع نفسه و الآخرين و يظن أنه يقوم بعمل وطني، بمفهوم تبادل المصالح مع المحتل ، وقبل أن تستفزه المقالات التي كتبناها عنه،  أقول له راجع نفسك، واسأل زوجتك وأهل عشيرتك وأبناء مدينتك، فأنت تقرأ في موقعنا بعضا مما يقوله الناس عنك ولا تسمعه منهم مباشرة.

 

      فالمناضل الحقيقي على استعداد دائما – من أجل القضية الوطنية -  لهجر أحبائه وأعز الأشخاص لديه ، غير آبه بمرور السنين وتسرب العمر، أما أنت فقد هاجرت  لمدينة خريبكة بحثا عن  وظيفة و راتب شهري...المناضل الحقيقي يحدق في وجوه رفاقه لشد العزائم أكثر ما يحذق في المرآة،  و أنت تدمن التحديق في وجوه المناضلات و مؤخراتهن أكثر مما تتأمل في وجه زوجتك،....المناضل الحقيقي لا يعرف الملل و لا الكلل من الدفاع عما يؤمن به، أما أنت فنضالك مناسباتي و استعراضك للعضلات - خلال هذه الأيام بالسمارة – من خلال نصب خيمة فوق منزلك، إنما لغاية في نفسك، أي كلما كان الابتزاز أكثر كان سخاء المحتل أكثر...

 

      المناضل الحقيقي ليس جامدا ليكسر أو لينا ليعصر، و لا ينتظر مكافأة في منتصف الطريق، أما أنت مكافآتك فعلى طول الطريق....، المناضل الحقيقي لا يرجو الإشادة على مسيرته، و أنت تجمع الناس للإشادة بك و بتاريخك المسكوب على رمال الصبايا من "فدح أغلمنهم" و "عفاف الحسيني" و اللائحة طويلة ...

 

     فعابروا دروب النضال الطويلة ليسوا أولئك الذين سلكوها بالصدفة، أو الذين انجرفوا بسبب تهميشهم أو مطالبتهم بحقوق اجتماعية، وإنما  أولئك الذين اجروا حساباتهم بدقه ، ورتبوا أوضاعهم الحياتية  دون أن يضعوا سقوفا زمنية لانتصاراتهم، يقرأون بدقة المتغيرات على الساحة ويراقبون المستجدات وهم يمشون بثبات، يؤمنون بان كل من سار على الدرب وصل ، ليس بالضرورة أن تصل الأبدان وإنما الأحلام والأهداف الكبيرة.

 

                                    بقلم : الغضنفر

                                   و مساهمة: كتائب سيدي أحمد حنيني.

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم
sahrawikileaks@gmail.com







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"وني سابق يجيك السيل"

"وني سابق يجيك السيل"





 
جديد التسريبات

كيف استطاع الوالي ''امومن مرموري'' أن يعيد الوزارة لأخيه بعد إقالته؟


فضيحة جديدة :''نزيهة خطاري'' و ''احمد الطنجي''


هل ستتنازل القيادة الصحراوية عن مطلب الاستقلال في مفاوضاتها مع العدو ؟؟!!!


''عبد القادر مساهل'' على طريقة ''عادل إمام'' : ''جينا نضحكوا شويا''


مفاوضات العبث أم عبث المفاوضات ....؟؟!!


''جا لاهي يداوي عينو ساعة أعورها''

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي


غراب كناريا يورط الطلبة الصحراويين و يهيئ قضيتنا... لعصر الفتنة

 
موقع صديق