مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         الجزائر تهدد دولة إسبانيا على لسان ''إبراهيم غالي'' و تذكرها أن ثمة فواتير يجب سدادها... و لو بعد حين!!             ملاكم صحراوي يتوج على حساب ملاكم مغربي في نهائي من نار.             ''تيم بلوتا'' ... هل تنفع حمامة السلام في زمن الحرب و العبث النضالي !؟             ''ولد لعكيك'' يورط الدولة الصحراوية في خطاب الإرهاب بعد تهديده بشن عمليات فدائية ونوعية بمدن الصحراء الغربية             قراءة في خلفيات صدور أول دستور لـ ''جمهورية القبايل'' المزعومة             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

كيف تحول ''المحجوب محمد سيدي'' من موالي لتنظيم ''القاعدة'' إلى مدير للتوجيه الديني بالحكومة الصحراوية ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 يناير 2022 الساعة 07 : 13



بقلم : القطامي

 

     قبل الإجابة عن السؤال المطروح كعنوان لهذا المقال، دعوني أسرد حكاية من الأدب العربي القديم تقول بأن  رجلا ذهب إلى بائع الدجاج وبيده دجاجة مذبوحة يريد أن  ينظفها من ريشها و يقطعها له، فأخبره بائع الدجاج بأنه مشغول قليلا و عليه أن يتركها له ويأتيه بعد قليل وحينها سيجدها جاهزة، فذهب الرجل و ترك دجاجته المذبوحة عند بائع الدجاج، و بعدها بلحظات بسيطة جاء القاضي يريد أن يشتري دجاجة لأهل بيته، فأخبره بائع الدجاج أنه للأسف الشديد لم يتبقى لديه دجاج للبيع، سوى هذه الدجاجة التي أمامه، موضحا أنها ملك لرجل قد أتى  بها مذبوحة   يريد  تنظيفها و تقطيعها؛ فطلب منه القاضي بأن يبيعها له وعندما يأتيه صاحبها يخبره بأنها طارت.

 

     ذهل بائع الدجاج من كلام القاضي وسأله: “وأي عقل يصدق هذا الكلام يا سيدي؟!”....فطمأنه القاضي و قال له: “سيقاضيك عندي، تعاليا  معا ولا تقلق من شيء”... وبعدها جاء صاحب الدجاجة ليأخذها، ولكن بائع الدجاج أجابه: “لا أعلم ماذا أقول لك لكن دجاجتك عندما حاولت الإمساك بها طارت”، جن صاحب الدجاجة ودخل في مشاحنة مع بائع الدجاج،  ثم اتفقا على أن يذهبا إلى القاضي ليحكما بينهما... وفي طريقهما كانت هناك مشاجرة بين  رجل مسلم وآخر من ديانة أخرى، فتدخل بائع الدجاج ليفض الشجار، ولكن –عن غير قصد-  دخل إصبعه في عين الرجل غير المسلم ففقأ عينه، فتورط في قضية أخرى؛ فصٌدم بائع الدجاج و لاذ بالفرار من شدة خوفه، ولكن الناس الذين كانوا شاهدين على المشاجرة طاردوه  ليمسكوا به، و أثناء هروبه وجد بائع الدجاج  نفسه في زقاق مسدود بحائط،  فتسلقه ولكنه  أثناء قفزه إلى الجهة الأخرى وقع  على رجل عجوز كان جالسا  خلف الحائط، فتسبب في موته، وبذلك تورط في قضية ثالثة، فرآه ابن هذا العجوز فلحق به، وتمكن مع الناس المطاردين من إمساك بائع الدجاج وذهبوا  به إلى القاضي لينال عقابه الذي يستحقه.


     وأول ما رآه القاضي ابتسم ظنا منه بأن صاحبه متورط فقط  في قضية الدجاجة المذبوحة، ولكنه كان يجهل أن بائع الدجاج أصبح متورطا في قضيتين غيرها؛ وعندما علم القاضي بما حدث  جلس يفكر ثم أمرهم بأن يأخذ قضية تلو الأخرى، و أن لا يدخل عليه سوى طرفي كل قضية، فدخل  بائع الدجاج وصاحب الدجاجة، فسأل القاضي صاحب الدجاجة في دعواه، فقال: “لقد أحضرت له دجاجة مذبوحة وطلبت منه أن ينظفها و يقطعها، وعندما أتيت لآخذها أخبرني بأنها طارت، هل كلامه يصدقه أي عقل؟!”... سأله القاضي: “هل تؤمن بالله يا هذا؟، قال: “نعم أؤمن بالله وبرسوله الكريم”، قال القاضي: “فما بالك... سبحانه يحيي العظام وهي رميم؟، فرد الرجل: “سبحانه”، ورحل الرجل صاحب الدجاجة راضيا.


     وبعدها أمر بدخول الرجل الذي فقد عينه والذي قال في دعواه: “لقد فقأ عيني يا سيدي القاضي وأريد أن أقتص منه بفقأ عينه مثلي”.، فقال القاضي: “ألا تعلم يا هذا أن دية المسلم للكافر هي النصف؟... لذلك لكي تأخذ عين بائع الدجاج علينا أولا أن نأخذ عينك الثانية، فماذا تقول؟”!.. فأجاب الرجل: “أسامحه يا سيدي”.... أما القضية الثالثة والتي قال فيها ابن الرجل العجوز المتوفى: “لقد قتل والدي يا سيدي بأن قفز فوقه من  أعلى الحائط ”، فأمره القاضي بأن يذهبا إلى الحائط فيصعد ابن الرجل العجوز ويقفز فوق بائع الدجاج، فسأله الابن: “وإن تحرك هو يا سيدي يمينا أو يسارا أموت حينها أنا؟!”... أجابه القاضي: “هذه مشكلتك أنت وليست بمشكلتي”.، الابن: “ولكنه كان سببا في قتل والدي،  فرد القاضي: “ولم لم يتحرك والدك يمينا أو يسارا يا بني؟”!

 

     فبنفس  العقل الماكر لذلك القاضي، تتعامل القيادة بالرابوني مع عقول الشعب الصحراوي من خلال إبداع تحاليل مبتكرة في مختبرات التدويخ السياسي، حيث  لا تعوزها  الوسيلة و لا الحيلة في قلب الحقائق و تقديم الفشل في صورة الانتصار ، و الأمثلة  على ذلك كثيرة لا مجال لذكرها في هذا المقال الذي سنخصصه  -من جديد- لحالة  الأخ "المحجوب محمد سيدي"، صاحب  مقطع الفيديو الذي ادعى فيه - أمام الأخ القائد "ابراهيم غالي"- بأن روائح المسك تنبعث  من جثامين الشهداء الصحراويين.

 

     و الغريب أنه بمجرد نشرنا لذلك المقطع المصور على صفحة موقعنا، تم حذفه من الصفحة التي نشرته لأول مرة، و هو ما جعلنا نتساءل عن السبب وراء هذا الأمر؟، خصوصا و أن "المحجوب" ـ أو "المحيجيب"-  ليس شخصا  غير معروف بل له العديد من الندوات و المداخلات على "اليوتوب"، فهو  بالإضافة إلى ثقافته الدينية فهو رجل دولة يشغل منصب مدير التوجيه الديني بوزارة العدل و الشؤون الدينية الصحراوية، و بالتالي فكلامه  في حضرة القياديين الصحراويين الكبار طبيعي جدا و يدخل في باب شحذ الهمم   و التخفيف من آلام الأيتام و الأرامل و ثكلى هذا الوطن الذين فقدوا آباءهم و أزواجهن و أبناءهن  في حرب  "يعني" الجديدة".

 

     ما لم نكن على علم مسبق به خلال كتابة المقالين السابقين بخصوص هذا الموضوع، و الذي يفسر اختفاء مقطع الفيديو من الصفحة السباقة لنشره، هو أن "المحجوب محمد سيدي"  له خلفية إرهابية ، حيث  كان من مجموعة تطلق على نفسها "أنصار الشريعة"، و كان أحد رجالات   تنظيم "القاعدة في  بلاد المغرب الإسلامي" في الوقت الذي كان يشتغل فيه إماما بسيطا بالمخيمات يروج لأفكار هذا التنظيم الدموي... و الغريب أن رجلا بهذه الخلفية الإرهابية في عهد الراحل "محمد عبد العزيز"، يصبح مديرا للتوجيه الديني في الحكومة الصحراوية في عهد "إبراهيم غالي"،  و هذا الأمر يؤكد بأن القيادة الصحراوية لا تملك كوادر حقيقية في الحقل الديني   فاستعانت برجل ذو فكر متشدد ، و كأنها تساعد المحتل المغربي على إلصاق تهمة الإرهاب بالقضية الوطنية.

 

     حيث سبق  أن  تم اعتقال "المحجوب محمد سيدي" في شهر يناير من سنة 2010،  من طرف فرقة أمنية خاصة جزائرية التي حلت بالمخيمات، و حجزت لديه عدة أسلحة من نوع "كلاشينكوف" و 20 كيلوغرام من مادة TNT  الشديدة الانفجار، بالإضافة إلى مبالغ مالية بالعملة الصعبة ،  و مراسلات مع "عبد المالك دروكدل"، زعيم تنظيم "القاعدة بالمغرب الإسلامي"، و هو الاعتقال الذي جاء بالتزامن مع إقدام السلطات الموريتانية، يوم 24 يناير 2010،  على اعتقال ثلاثة عناصر صحراوية موالية هي الأخرى لتنظيم القاعدة، و يتعلق الأمر بكل من : "نفعي محمد امبارك" و "محمد سالم الركيبي" و "محمد سالم محمد علي"....

 

     عملية اعتقال "المحجوب محمد سيدي" من طرف فرقة أمنية جزائرية تطرقت لها  العديد من المنابر الإعلامية، من بينها مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية ،  و قالت بأن الاعتقال تم تأكيده من قبل خبراء في المنطقة ، مثل "عبد الحميد بكير" ، من مؤسسة الفكر الأمريكي المرموقة المتخصصة في قضايا الإرهاب ، ومؤسسة "جيمستاون" ، و"كلود مونيكيه" ، رئيس "المركز الأوروبي للاستخبارات الإستراتيجية والأمن"(ESISC).... كما تطرقت  له مجلة "جون أفريك" ، في عددها ليوم 08 نوفمبر 2012، تحت عنوان : " MALI : POLISARIO CONNECTION و إليكم الرابط للإطلاع عليه:

 

https://www.jeuneafrique.com/139437/politique/mali-polisario-connection

/

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



سلطانة خيا ، المرأة التي تتقن الإغواء اكثر من النضال (الجزء الأول)

النضال بمفهوم أكلة البطاطس

الدعم المالي وعيد الأضحى

"محجوبة محمد" في مقابلة مع جريدة " ليبانتي" الاسبانية

سيذكرني قومي إذا جد جدهم

عندما يغيب طيف غراب كناريا تنجح اللقاءات بالعيون المحتلة: الملتقى الشبابي الصحراوي الأول نموذجا

هل أتاك حديث "المندسة"...؟!!

محمد عبد العزيز: "حققنا نتائج لا حدود لها بمقابل بسيط هو 13 شهيدا"

كلام في الانتخابات المغربية و الانتفاضة

"الجوع ولد خيمة صغيرة"





 
جديد التسريبات

الجزائر تهدد دولة إسبانيا على لسان ''إبراهيم غالي'' و تذكرها أن ثمة فواتير يجب سدادها... و لو بعد حين!!


ملاكم صحراوي يتوج على حساب ملاكم مغربي في نهائي من نار.


''تيم بلوتا'' ... هل تنفع حمامة السلام في زمن الحرب و العبث النضالي !؟


''ولد لعكيك'' يورط الدولة الصحراوية في خطاب الإرهاب بعد تهديده بشن عمليات فدائية ونوعية بمدن الصحراء الغربية


قراءة في خلفيات صدور أول دستور لـ ''جمهورية القبايل'' المزعومة


الرئيس الجزائري يجسد ''دبلوماسية النيف'' خلال زيارته لتركيا ... !!؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق