مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         الدهاليز المظلمة في قضية ''بيغاسوس''             قضية ''بيغاسوس'': هل هي شرخ في جدار قلاع الاستخبارات العالمية أم مجرد فقاعة إعلامية؟             بعد محاولات دامت لعقدين إسرائيل تحصل على صفة عضو مراقب داخل الإتحاد الإفريقي             ممثل المحتل المغربي بالأمم المتحدة يلعب ورقة تقرير مصير 10 ملايين قبايلي             اعتقال المغني الشعبي الجزائري''الشاب بيلو'' على خلفية أغنية ينتقد فيها الرئيس ''تبون''             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

في قمة دول عدم الانحياز ''لعمامرة'' ينبه إلى الحرب بالصحراء الغربية و ''بوريطة'' يترافع عن حق شعوب إفريقيا في اللقاحات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يوليوز 2021 الساعة 18 : 17



بـقـلـم : بن بطوش

 

      يقول الأديب الكبير "بابلو كويليو" في واحدة من حكمه الخالدة: "كل شيء يخبرني أنني مقبل على صنع قرار خاطئ، و لكن الخطأ جزء من الحياة"، و نحن لا نزال نخطئ و كل الكبوات التي تأتينا تؤكد لنا كشعب أننا نسلك المعبر الخطأ، و أن المسار الذي نقطعه يأخذنا إلى أم المهالك...، و أن نصف قرن من الحرب و الدبلوماسية و العزف على أوتار حقوق الإنسان و نهب الثروات، لم تضعف يقين المحتل المغربي في أن يظل جاثما على ملف قضيتنا و ممسكا به يقلبُ صفحاته كيف يشاء...، و لم يمنحنا نحن اليقين أنّ في الأفق أمل.

 

      هذا العمر الذي أنفقناها من رصيد حياة أجيالنا، يكفي لنقتنع بأن جل ساستنا مجرد تجار، ملئوا عقولنا بالوهم و أحلام الوطن، و ملؤوا أرصدتهم و أمنوا حياة أبنائهم،  ثم عرضوا صور أهالينا على أروقة الإنسانية باسم اللجوء، و لك أيها القارئ الكريم أن تتخيل أرباحهم و خسائرنا، و أنت تتأمل صورة طفل بالمخيمات على مجلة تدعي الإنسانية، يمشي حافي القديمين، و في يده كسرة خبز جافة، و يقف على أرض تربة، يبتسم للعدسة و خلفه خيمة تعبث الرياح بثقوبها، و في جوفها أب جريح حرب، و جَدٌ يَسْعُل من بطش الوباء، و أم تشتكي ضعف ذات اليد و إخوة بلا أفق و لا مستقبل...، لكم أن تتخيلوا حصاد نصف قرن من اللجوء...، و لا يزال يستطيع سياسيّو البيت الأصفر النظر في وجوه الأطفال دون حياء، و القول:"المحتل يعيش عزلة دولية"، فإذا كان الأمر كذلك فما الذي نعيشه نحن...؟ !!

 

        و رغم أن الحال في المخيمات يجعل قلوبنا تعتصر كمدا، إلا أننا نستجمع هممنا و نعود للكتابة و التحليل، باسم الواجب و رفضا لأي واقع تفرضه قيادتنا لتعتيم الحقيقة و إبعادها عن المواطن الصحراوي البسيط، الذي يشقيه الوصول إلى الصورة النهائية للقضية و ما آلت إليه الأمور، ذلك أننا نحتاج إلى تقييم مرحلي لفترة حكم الأخ القائد "إبراهيم غالي"، و الذي تقول الأخبار أن خطئا طبيا في  مستشفى "عين النعجة" تسبب له في مضاعفات و أن الرجل قد يطول به المقام داخل المؤسسة الإستشفائية لأفضل منظومة صحية في العالم العربي.

 

       فقد اختتمت قمة دول عدم الانحياز اجتماعها على مستوى وزراء الخارجية، و كيفما هي العادة، لم تمر أحداث الاجتماع الافتراضي دون أن يطرح  وزير خارجية الحليفة الجزائر قضيتنا أمام دول العالم من هاته البوابة، و هنا نفتح قوس شكر و آخر للعتاب، نشكر "لعمامرة" على طرح قضيتنا بقوة في اجتماع كبير تحضر 120 دولة، غير أنه –للأسف- كان خطابه استعراضيا ترويجيا للحرب و لم يكن كاشفا لمعاناة الشعب الصحراوي في أرض اللجوء، أو لطلب الدعم الدولي للشعب الذي يكابد في صمت العطش و الجوع و الوباء، و لم يقدم "لعمامرة" أي معطيات عن الوضع الإنساني، بل فضل نشر معطيات تخص الحرب المحتشمة لقيادتنا ضد  جيش الاحتلال المغربي، و التي خسائرها تتحملها قيادتنا لوحدها، فيما جيش الاحتلال ينعم بالأمن خلف الجدار و هو يقتنص المقاتلين و يرفع أعداد الأيتام و الأرامل و العجزة داخل أرض اللجوء، و يوفر لقيادتنا جيشا جديدا من المعطوبين.

 

       الخطاب الترويجي للحرب الذي تبناه "لعمامرة" لم يكن محبطا لنا كصحافة، لأننا تعودنا على الأخطاء، بل أحبط الشعب الصحراوي الذي علق على وسائل التواصل الاجتماعي بما يثير الحسرة، لأن "لعمامرة" كان يهدف من هذا الترويج أن يمنح للدول الحاضرة انطباعا على أن الصحراء الغربية مشتعلة، و أن حربا ضروسا يتطاحن فيها جيشان، و أن على دول العالم التي تنوي فتح قنصلياتها أو فروعا لشركاتها...، أن تسارع الزمن و ترحل حتى لا تعصف الحرب بأموالهم و أرواحهم، فيما لا توجد وسيلة إعلام واحدة تتحدث عن هذه الحرب و لا توجد صورة واحدة توثق لها، و كل الأخبار المتوفرة على المنصات الإخبارية و وكالات الأنباء، تخص إحصائيات ضحايا الجيش الشعبي ممن عبروا الحدود الجزائرية باتجاه الأراضي المحررة و اصطادتهم مسيرات "يعني"، و في مقدمتهم صورة الشهيد الركن  " الداه البندير", و آخرهم صور الجرحى الأربعة  من الناحية العسكرية الثالثة، و من بينهم "مربيه ولد المحجوب"، الذين تم نقلهم يوم 2021.07.15 الى مستشفى مديهنة تندوف.

 

        المحبط أيضا، أن خطاب وزير خارجية المغرب لم يتطرق إلى أي نزاع، و لم يتهم أي طرف و لم يتهجم على القضية الصحراوية، بل ترافع عن كل دول القارة الحزينة، و تحدث عن غياب العدل الصحي في توزيع اللقاحات، و انتقد بقوة سيطرة دول الغرب على اللقاحات و تأمين جرعات تتجاوز حاجيات الشعوب الأوروبية، فيما تركت القارة الحزينة لمصيرها تواجه الفقر و الجهل و سوء التدبير...، خطاب "بوريطة" دافع عن كل الشعوب الإفريقية المستضعفة، رغم أن الرباط وفرت الجرعات التي تحتاجها لشعبها، و دخلت نادي المصنعين الحصريين للقاح، و نحن لا نصفق للمحتل بل نقول شهادتنا الأخلاقية أمام التاريخ، بأن "لعمامرة" كان من الواجب عليه خلال الاجتماع، أن يكشف لدول العالم عن خطة الجزائر -الدولة القارة- و –القوة الإقليمية- لقيادة إفريقيا إلى الأمان الصحي، في ظل جائحة تتحول في كل لحظة، و يشتد بأسها مع كل طفرة.

 

       ما ترافع عنه "لعمامرة"، يشرح المهمة التي جاء للإشراف عليها عوضا عن الوزير السابق "صبري بوقادوم"، و كما كان متوقعا فالملف الوحيد الذي بين يديه ليس ما أفصح عنه خلال ندوة نقل السلط داخل الخارجية، حين قال أنه جاء للمّ شمل الدول المغاربية و إحياء الإتحاد الميت، و حلحلة القضايا الملتهبة بمنطقة الساحل و الصحراء، و الملف الليبي و القضية الصحراوية...، بل جاء لمهاجمة مصالح الرباط و ضرب النهضة الاقتصادية التي تسجلها مؤشراتها التنموية، خصوصا و أن مركز الظرفية في ألمانيا قدم تقارير تؤكد أن الرباط على مشارف انفجار اقتصادي، سيحولها إلى رائد صناعي و تجاري و فلاحي عالمي...، التقرير بنى استنتاجاته بعد إلغاء الرباط لمشروع إنتاج الهيدروجين الأخضر مع الشركات و تعويضها بالشركات البرتغالية و عثوره على حلول هندسية تغنيه عن التكنولوجيا الألمانية، و أيضا على نتائج استثمارات العملاق الألماني "سيمنس" و النجاح الاستثنائي لمشاريعه في العالم بفضل مهندسين مغاربة.

 

       ما قدمه "لعمامرة" كان في غاية الخطأ، و كان على من يعملون تحت إمرته إبلاغه بالمستجدات التي تقول أنه بالتزامن مع حديثه عن الحرب في الصحراء الغربية في الاجتماع الوزاري للمنظمة، كان الإتحاد الأوروبي يوافق على تجديد اتفاقية التجارة مع الرباط و تشمل الصحراء الغربية، و كانت وزارة الخارجية الأمريكية تضع تقريرها الأمني الذي منح الرباط اللون الأخضر كأكثر بلد إفريقي و عربي أمانا، و هذه التقارير و المستجدات تضع الدبلوماسية الجزائرية و بيانات أقصاف جيشنا الصحراوي في موقف حرج، هنا نفتح آخر قوس في هذا المقال و نتساءل هل يعرف "لعمامرة" حدود القوة الدبلوماسية للرباط  ؟خصوصا و أن موضوع تقرير مصير الشعب لقبايلي  خرج للوجود و سيشكل مرحلة جديدة في الأزمة بين البلدين  ......  سنعود لتحليل هذا الموضوع في مقالنا اللاحق. 

 

 

 

 

 

 

 

إبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

 
  

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"الكحلوش" على صفيح ساخن

وعادت ابتسامة الكحلوش و لو لفترة

سلطانة الشعراء

الكحلوش و الحلم الذي لم يكتمل

قيادتنا العسكرية تختلق مسرحية في قمة الغباء حول حجز كميات مهمة من الحشيش في المناطق المحررة

احذروا بني كلبون

مناورات عمر بولسان لتحطيم "تنسيقية ملحمة اكدم ازيك للحراك السلمي"

"آل بارديم" و سياسة "البورديل" التي لطخت شرعية القضية الصحراوية

و تستمر سياسة الضرب تحت الحزام...

المنديل الأخضر والزوجات الأربع

في قمة دول عدم الانحياز ''لعمامرة'' ينبه إلى الحرب بالصحراء الغربية و ''بوريطة'' يترافع عن حق شعوب إفريقيا في اللقاحات





 
جديد التسريبات

الدهاليز المظلمة في قضية ''بيغاسوس''


قضية ''بيغاسوس'': هل هي شرخ في جدار قلاع الاستخبارات العالمية أم مجرد فقاعة إعلامية؟


بعد محاولات دامت لعقدين إسرائيل تحصل على صفة عضو مراقب داخل الإتحاد الإفريقي


ممثل المحتل المغربي بالأمم المتحدة يلعب ورقة تقرير مصير 10 ملايين قبايلي


اعتقال المغني الشعبي الجزائري''الشاب بيلو'' على خلفية أغنية ينتقد فيها الرئيس ''تبون''


في قمة دول عدم الانحياز ''لعمامرة'' ينبه إلى الحرب بالصحراء الغربية و ''بوريطة'' يترافع عن حق شعوب إفريقيا في اللقاحات

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق