مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         الدهاليز المظلمة في قضية ''بيغاسوس''             قضية ''بيغاسوس'': هل هي شرخ في جدار قلاع الاستخبارات العالمية أم مجرد فقاعة إعلامية؟             بعد محاولات دامت لعقدين إسرائيل تحصل على صفة عضو مراقب داخل الإتحاد الإفريقي             ممثل المحتل المغربي بالأمم المتحدة يلعب ورقة تقرير مصير 10 ملايين قبايلي             اعتقال المغني الشعبي الجزائري''الشاب بيلو'' على خلفية أغنية ينتقد فيها الرئيس ''تبون''             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

المحتل المغربي يرسل دعما طبيا لتونس و الحليفة الجزائر تبادر بترسيم الحدود مع الصحراء الغربية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 يوليوز 2021 الساعة 15 : 18


 

بـقـلـم : بن بطوش

 

      في مقالاتنا دوما ما كنا نحتاج إلى بدايات كبيرة تشد القراء بعبرها، غير أن الأمر سيختلف هذه المرة و سننطلق في مقالنا من الوضع الصحي في دولة تونس الشقيقة، الذي لا يمنحنا الإحساس بالراحة و يضيف إلى أحزاننا حزنا جديدا، بعدما تقاسمنا سابقا مع إخوتنا في الخضراء هواجس العروبة و فتنة الثورة...، اليوم نتقاسم معهم رعب الانهيار في مواجهة طاعون العصر، ذلك أن تونس العزيزة، ذكرتنا بما جرى قبل شهور في إيطاليا و إسبانيا و إيران...، و قبله بأسابيع بالهند، حيث أعلنت الدولة رسميا فشل منظومتها الصحية في احتواء الوباء، و دخولها رسميا مرحلة النكبة و طلب المساعدة الدولية.

 

      و مثلما تعودنا دوما فقد هبت  الحليفة الجزائر بأوكسجينها و قطر بتجهيزاتها و تركيا بلقاحها و مصر بمعداتها و الرياض بأدويتها...، و لم نتوقع أن يبادر المحتل المغربي بمساعدة تونس، نظرا لبعض التصريحات التونسية التي شوشت على العلاقات بين البلدين و لكون الرئيس "قيس سعيد"، حتى الآن لم يزر الرباط، و هو الذي زار ليبيا و الجزائر و مصر...، و لم يعبر عن مساندة للمحتل المغربي في أزماته التي مرت سواء مع ألمانيا أو مع إسبانيا أو حين قرر ضم الكركرات...، لذلك يحسب للمغرب هبتها لنجدة تونس بإعلان تسخير مستشفيين بسعة 100 سرير إنعاش، و جهازي طرد و توليد أكسجين بقدرة 33 متر مكعب في الساعة لكل واحد...، ليبقى السؤال إذا ما كانت تونس قد انهارت منظومتها و هي الدولة ذات  مقومات سياسية و اقتصادية و اجتماعية محترمة ، فكيف سيكون حالنا في المخيمات و نحن شعب لاجئ، إذا ما اشتد علينا بلاء الوباء و أطلق يده بيننا يسلب أهالينا الأرواح...، حينها هل تسمح لنا الجزائر بطلب النجدة أم ستتكلف بعلاجنا فردا – فردا بمستشفى "عين النعجة"؟ أم ستكتفي  سلطات الحليف بنقاد حاشية "بن بطوش" و عُمّار البيت الأصفر؟

 

      سنترك الجواب لتطور الأحداث، و نعرج رأسا إلى القضية الأهم، حيث أعلنت مجلة الجيش الجزائري أن قيادة الجيش بدأت رسميا ترسيم الحدود البرية مع دولتنا الصحراوية، و هو الخبر الذي هز فؤادنا كشعب صحراوي، و جعلنا نبحث عن المصادر و نترقب جديد الإعلام الرسمي الجزائري لفهم هذه الخطوة – القرار و أسرارها، إذ تقول الأخبار المتوفرة حتى الآن و التي نشرت على المنصات المقربة من الجيش الجزائري و قصر المرادية أن لجنة جزائرية - صحرواية، قد أشرفت على وضع اللمسات الأخيرة لعملية ترسيم الحدود بين البلدين يومي 14 و 15 يونيو  الماضي بتندوف بإقليم الناحية العسكرية الثالثة، و شارك في أشغال اللجنة عن الجانب الجزائري اللواء "زرهوني عمار توفيق"، رئيس مصلحة الجغرافي والكشف عن بعد لأركان الجيش الوطني الشعبي، وعن الجانب الصحراوي الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق للجمهورية الصحراوية "سيدي أوغال".

 

      الطريقة التي تم بها تعميم الخبر من طرف مجلة الجيش الجزائري تبدو غير دقيقة و فضفاضة، و لم تحظى بالأهمية الإعلامية الكافية جهويا و مغاربيا و لم تثر أي نقاش لدى الرأي العام داخل دولة الاحتلال المغربي، و بالكاد أشارت لها بعض المنصات الإخبارية الإلكترونية و ناقشها بعض النشطاء في محتوى رقمي على منصة اليوتوب، لكن من جهتنا كإعلام صحراوي يتحرى المصداقية، لم نتوصل بأي بيان رسمي يتضمن التفاصيل الدقيقة لعملية الترسيم، و إذا ما تمت مراسلة الأمم المتحدة من طرف الدولة الصحراوية و النظام الجزائري، و إن كان ثمة ملف تقني و قانوني تم وضعه بشكل رسمي لدى مجلس الأمن و مر من البرلمان الصحراوي و الجزائري، و راسلت قيادتنا العواصم الدولية بشأنه و في مقدمتها واشنطن و موسكو...، و عن قرار و موقف المحاكم الدولية في هذا الصدد، لأن الأمر لا يتعلق بحلم يراد تحقيقه، أو رغبة فرد مبنية على التوقعات، بل عملية ترسيم الحدود في منطقة مشتعلة، لهذا وجب وضع قراءتين لا ثالثة لهما بالقول؛ إما أن قائد الجيش الجزائري يحاول استفزاز جيش الاحتلال المغربي و اختبار صبره قبل القيام بخطوة خطيرة ستلي عملية ترسيم الحدود، أو أن الرجل يعاني من اضطراب في القرارات و فعلا ضغط على الزر الخطأ.

 

      و مهما كان الحال فإن الجزائر تعرف بأن الدولة الصحراوية لا تزال مشروعا لم يكتمل و لم يتحقق بعد، و أن قيادة الشعب الصحراوي موجودة رفقة جزء من الشعب في أرض اللجوء بالمخيمات، و أن الأراضي التي سيتم ترسيم الحدود معها لا تديرها هذه القيادة، و بالتالي القوة المدبرة للأرض في الصحراء الغربية هي دولة المحتل المغربي، و أن عملية الترسيم الجزائرية الصحراوية تبدو قانونيا لا أهمية لها، على اعتبار الجزائر رسمت الحدود مع قيادة تتواجد على الأراضي الجزائرية، مع العلم أن الرباط حين رسمت حدود الصحراء الغربية البحرية مع إسبانيا، لم توقع مع قيادتنا، و وافقت الأمم المتحدة من منطلق أن الرباط هي القوة التي تحكم المجال الترابي للصحراء الغربية، و كل الاحتجاجات التي قدمتها الجزائر و الطعون التي وضعتها فقيادتنا لم تلغي القرار.

 

      هنا نصل إلى نقطة غاية في الأهمية، و تتعلق بترسيم حدود منطقة ملتهبة، و مجزأة إلى ثلاثة مناطق حدودية، الأولى هي المنطقة الجزائرية و التي تعد ترابا جزائريا، و المنطقة الثانية تقع خلف الجدار العسكري المغربي و تسيطر عليها الرباط بقوة السلاح، و المنطقة الثالثة تقع بين الجدار و الحدود الجزائرية و تطلق عليها قيادتنا اسم الأراضي المحررة فيما تسمى أمميا بالمناطق العازلة، و هي أراضي إن أرادت الجزائر رسم حدودها، فعليها أن تشاور الأمم المتحدة و أن تقدم ملفا قانوني و آخر تقينا و تدعم النقاط التي تحددها بالوثائق، و هنا نفتح قوسا آخر، و نتساءل هل الجزائر تسعى إلى ترسيم الحدود بناءا على ما خلفه الاستعمار الإسباني – الفرنسي، أم بناءا على نتائج حرب التحرير الصحراوية ضد الجيش المغربي و الموريتاني، أم بناءا على اتفاق وقف إطلاق النار الذي جرى خرقه...؟

 

       و في الحالات الثلاثة فإن الدولة الجزائرية ترتكب حماقة كبيرة، و هي مضطرة لترسيم حدودها مع قوى لا ترتبط بأي علاقة مع الدولة الصحراوية، و هنا منطق القانون الدولي الذي يرفع يد الدولة الصحراوية و يمنعها من التوقيع، و يمنح الحق للرباط و الأمم المتحدة، ليكون الحكم على هذه الخطوة الجزائرية هو الفشل مع كامل الأسف...، لأن عملية ترسيم الحدود التي يتبناها الحليف هي مجرد ورقة للضغط على الرباط و استفزازه لجره إلى النقاش أو الجلوس على طاولة المفاوضات من أجل ترسيم الحدود بشكل كلي، أو لجره إلى آتون الحرب، و حسب الملاحظ فإن الرباط ترفض الجلوس مع الجزائر و التفاعل مع قرارات قائد جيشها.

 

 

  

 

 

 

إبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
  

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

             

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



وا أسفاه على قيادتنا

ضمن العدد الثالث لــ (إمارة عمار بولسان في الصحراء): سياسة تصفية الخصوم عبر الضرب تحت الحزام.

ضمن العدد الرابع لــ (إمارة عمار بولسان في الصحراء): الأقلام المأجورة ومحاولات حفظ ماء وجه بولسان

ضمن العدد الخامس من مقالات "إمارة عمار بولسان في الصحراء": تهميش الإطارات الحقوقية الصحراوية

جمال البشرة : من القتال إلى جانب القوات الأمريكية في العراق و المشاركة في استنطاق المعتقلين بسجن أبو غريب إلى العيون مرورا بتل أبيب.

كبوة الحصان التي عرفتها شبكة راديو اميزيرات

قد يكون أول علونا السقوط

لهم أباء و ترعينهم.. و لكِ أبناء وتهملينهم

في العدد الثامن من سلسلة مقالات : إمارة عمار بولسان في الصحراء : "القوادة السياسية"

"خيركم خيركم لأهله"

"إمارة عمر بولسان في الصحراء" الجزء الثاني : إبراهيم دحان يتصرف في أموال الانتفاضة لحسابه الشخصي

"مانديلا الصحراء" ؟!: لا مقارنة مع وجود الفارق

إبراهيم الصبار: لا حللت أهلا و لا وطأت سهلا بمدينة العيون المحتلة

رسالة من مناضل مستقل

النضال من اجل الدولار يدفع بالقضية الى الاحتضار

سروال علي

خبر عاجل: اطلاق سراح أربعة معتقلين من السمارة المحتلة

دهوار... و العين.... و شوكة الطعام !!!

عندما تلبس الغانية ثوب المناضلة

"المسلة ألا محبوكة و لا متروكة"





 
جديد التسريبات

الدهاليز المظلمة في قضية ''بيغاسوس''


قضية ''بيغاسوس'': هل هي شرخ في جدار قلاع الاستخبارات العالمية أم مجرد فقاعة إعلامية؟


بعد محاولات دامت لعقدين إسرائيل تحصل على صفة عضو مراقب داخل الإتحاد الإفريقي


ممثل المحتل المغربي بالأمم المتحدة يلعب ورقة تقرير مصير 10 ملايين قبايلي


اعتقال المغني الشعبي الجزائري''الشاب بيلو'' على خلفية أغنية ينتقد فيها الرئيس ''تبون''


في قمة دول عدم الانحياز ''لعمامرة'' ينبه إلى الحرب بالصحراء الغربية و ''بوريطة'' يترافع عن حق شعوب إفريقيا في اللقاحات

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق