مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         المحتل يواصل خنق اقتصاد مدريد بإقصاء موانئ إسبانيا من عملية عودة المهاجرين ''مرحبا 2021''             إسبانيا تفشل في استصدار إدانة صريحة من البرلمان الأوروبي ضد المغرب بخصوص هجرة الأطفال إلى سبتة.             ''مريم السالك احمادة'' تتسبب في مواجهات دامية بين عائلتين صحراويتين بمخيم أوسرد             ورطة الرئيس الجزائري في حواره مع قناة ''الجزيرة''             سياسة ''قليان السم'' .... هل تنفع مع المحتل المغربي؟             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

سياسة ''قليان السم'' .... هل تنفع مع المحتل المغربي؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 يونيو 2021 الساعة 36 : 15


 

 

 

 

بـقـلـم : بن بطوش

 

         بعد مسلسل درامي بدأ مع استشهاد القائد العسكري "البندير"، و ترويج أخبار عن إصابة الأخ القائد  "ابراهيم غالي"، صاحب الهويات الثلاث، و اختفائه عن الأنظار لحوالي الأسبوع، ثم نشر الأجهزة المخابراتية للمحتل نبأ نقله إلى المستشفى الإسباني...، و إخفاءه في جناح  المصابين بالحروق باسم مستعار "محمد بن بطوش"، داخل مستشفى "لوغرونيو"، تلاه تسريب وثيقة من الأرشيف السري الإسباني تؤكد أن "محمد بن بطوش" الذي يرقد بالمستشفى هو فعلا الأخ القائد، و أن له هوية ثالثة هي "غالي مصطفى سيدي مو ولد سيدي الشيخ"، و كان عميلا لدى الأجهزة الأمنية الإسبانية ضد المقاومة الصحراوية...، لتتفكك بعدها أسرار الأحجية بمثوله أمام القضاء الإسباني إرضاءا للرباط، و يتم ترحيله ليلتها تحت جنح الظلام، بعد الاستماع له من طرف القاضي، و يظهر في مستشفى "عين النعجة" العسكري و هو في حال صحية مزرية، يجاهد نفسه كي يقدم فروض الولاء لقائد الجيش الجزائري "سعيد شنقريحة"، الذي أحضر معه الرئيس "تبون"الذي ارتجل بعض الكلمات التي قيلت في وجه "غالي" و أريد بها أن تقع في في قلب نشطاء الحراك و الصحراويين الغاضبين من الفضيحة، تلك الكلمات على قلتها عرت مدى عنف الضغط الذي مورس على النظام الجزائري خلال الأيام التي كان يرقد فيها الأخ القائد في "لوغرونيو".

 

         و بمنطق الربح و الخسارة، يمكن وضع بعض الخلاصات السريعة، أولها أن ما جاء في جريدة "الغارديان" البريطانية كان صحيحا و أن الأسبان أهانوا النظام الجزائري عندما رفضوا وضع ضمانات إضافية لاستمرار مغامرة علاجه في إسبانيا دون الزج به وراء القضبان، و أن الدبلوماسية الإسبانية عنفت الدبلوماسية الجزائرية و هددتها في أكثر من مرة منذ بداية الأزمة و كان آخر اصطدام هو رفض استقبال الطائرة الجزائرية، و اشتراط الأسبان استخدام طائرة فرنسية مستأجرة في عملية إخراج  الأخ القائد من التراب الإسباني...، و استطاع الحليف استعادة الأخ القائد بتجاهل من السلطات الإسبانية، التي أبلغت الرباط أنها ستسمح له بالرحيل رغم عدم إتمامه لبروتوكول العلاج، فيما الرباط أجابت مدريد أن إناء العلاقات بين المملكتين وُلِغَ فيه...، و وجب غسله ستة مرات و السابعة بتراب سبتة و مليلية، حتى تعود الثقة كما كانت، و الشروط السبعة لغسل إناء العلاقات حددتها الرباط في مراجعة موقف الأسبان من ملف الصحراء الغربية و فتح قضية المدينتين سبتة و مليلية و مراجعة الاتفاقات الأمنية و الحدودية، و وقف الحملات الإعلامية المعادية للرباط و الاعتراف بأن دولة الاحتلال لم تعد بلدا ضعيفا، و التوقف عن دعم الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب  بطرق ملتوية و القبول بعلاقات ندّية في جميع المجالات.

 

         هذه الخلاصات المركزة تجعلنا نفهم أسرار تلك الزيارة، و أن نقول بأن الذي زار رئيس الدولة الصحراوية في غرفة علاجه، هو قائد الجيش الجزائري "شنقريحة"، و ليس الرئيس "تبون" الذي لم يكن غير مرافق كبير جنرالات الجزائر، و تقديمنا لقائد الجيش على الرئيس راجع إلى البرتوكول الذي يثبت أن الرئيس الفعلي للجزائر هو قائد الجيش، حيث أن البروتوكول الكلاسيكي يقول أن من وجب عليه القيام بالزيارة هو الرئيس الجزائري و أن يكون مرفوقا برئيس الحكومة الجزائرية أو بوزير الخارجية، أو برئيس هيئة دعم القضية الصحراوية بالبرلمان أو حتى رئيس البرلمان، لكن تواجد "شنقريحة" مع الرئيس الجزائري، يؤكد أن البروتوكول الذي وضع كان يعني أمرا واحدا، كون الجيش هو الذي يحدد كل توجهات رئيس البلاد، و أن "تبون" مجرد موظف بسيط لدى "شنقريحة"، كما كان الحال مع الراحل "القايد صالح" الذي حاصر قصر المرادية بالدبابات و أجبر "بوتفليقة" على تقديم الاستقالة.

 

         هذه الزيارة و الهالة الإعلامية التي رافقتها و وضع الأخ "إبراهيم غالي" في الجناح الرئاسي بمستشفى "عين النعجة"، يدفعنا كصحراويين للفخر، لقوة الدلالات و الإشارات التي تجعلنا نتأكد بأن القضية الصحراوية هي القضية الأم للدولة الجزائرية العميقة عبر كل الأزمنة و العصور...، و الدليل أن "تبون" منذ عودته من ألمانيا لم يقم بأي زيارة ميدانية و أن هاته الزيارة للأخ "إبراهيم غالي" هي الأولى له، و أن ملف الصحراء الغربية يسبق حتى ملفات التنمية و الإصلاحات الهيكلية في الجزائر و أن قضية "الكونطر خطة" التي تحدث عنها "تبون " خلال حملته في الرئاسيات التي أوصلته إلى قصر المرادية هي ما نراه الآن، و تتعلق بالتحول إلى ظل الجنرال "شنقريحة" و الحديث بلسانه، و هذا لا ندرجه تبخيسا لأهمية المواطن الجزائري في سياسات الحكومة الجزائرية، و لكن تأكيدا على أن النظام الجزائري الحالي لم يخلف العهد مع النظام السابق، و بقي وفيا لشعارات الدولة الجزائرية مكة الثوار و قبلة الأحرار.

 

         الحوار الذي دار بين الأخ القائد "ابراهيم غالي" -و الرئيس الجزائري تحت أنظار قائد الجيش "شنقريحة"، كان دقيقا و معدا بشكل سابق و يشبه إلى حد كبير الحوارات التلفزية التي تناصر قضيتنا، حيث و بعد اطمئنان مستعجل قال "تبون" للأخ القائد: "ما أعجبني و أعجب السيد الفريق (الرئيس الحقيقي) أنك امتثلت للقضاء الإسباني و أظهرت أن الجمهورية الصحراوية هي جمهورية قانون"، ليرتجل الأخ القائد كلاما غريبا و غير متناسق و هو يحاول بيده اليمنى الملفوفة بالضمادات استنهاض جسده المعتل، و يده اليسرى لا تتحرك و كأنها معطلة، و قدماه بالكاد تستجيبان...، فقال الأخ القائد كلمته الغريبة: "شرفناهم فعدالتهم"، و هو الذي رفض المثول و حاولوا تهريبه حتى أذلوا نخوتنا، و في النهاية و بعد ضغط قاهر من الرباط على مدريد، تمت محاكمته في جلسة أولى و تهريبه ليلا من الباب التحت أرضي للمستشفى الإسباني بعد تأمين الممرات من المصورين.

 

         غير أن الكلمات المثيرة التي أظهرت حجم القلق لدى النظام الجزائري، و تأثير ما حدث هو قول الرئيس "تبون" : "الأسبان ...على كل حال... مهما كان الحال... نشكروهم"، و هذه الكلمات قالها ثم تنهد في إشارة إلى الإحساس بالمرارة، بعدما اتهمت إسبانيا الجزائر بافتعال أزمة جوار و طلبها من الجزائر إخراج "إبراهيم غالي" بطريقة سرية كما دخلها أول مرة، و عدم إتمامه العلاج و الاكتفاء بمواصلة البروتوكول العلاجي بـ "عين النعجة"...، لم تتوقف المفاجئات هنا، إذ  وجه قائد الجيش "شنقريحة" كلمة لـ "إبراهيم غالي" قال له فيها: " أنت في بلدك"، و هي الكلمة التي أثارت الكثير من ردود الفعل على مواقع التواصل من جزائريين في مقدمتهم الصحفي "عبدو السمار"، و الذين اعتبروها استفزازا لمشاعر نشطاء الحراك سببا كافيا لاستمرار المسيرات في الشارع.

 

         تلك الزيارة لم تكن الغاية منها مساندة الأخ القائد، و لا دعم القضية الصحراوية، بل كانت مجرد صرخة لتنفيس غضب الجيش الجزائري تجاه الرباط، بل مجرد "قليان السم" (كما يقول المغاربة)، بعد صمت جزائري رسمي طيلة الأزمة، و كانت ردة فعل متأخرة لتوجيه الرسائل إلى الرباط بأن الأخ القائد و إن لم يعالج في إسبانيا فإنه سيعالج في الجزائر و بنفس جودة الرعاية الطبية، لهذا ختم الأخ القائد كلامه بالقول: "لا أجد أي إنسان أحسن مني ظروفا و أنا في الجزائر"، و هنا نجيبه كرأي عام صحراوي: " صدقت .... و أنت بن بطوش".

 

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الناشط الحقوقي سالم اطويف يراسل الصحراء ويكيليكس ويكشف دورها في النقد الذاتي وتصحيح مسار العمل الحقو

وا أسفاه على قيادتنا

سلطانة خيا و الاختلاسات المالية الخاصة بالانتفاضة ببوجدور.

تسريبات حول ضلوع امينتو حيدار في حماية وتسهيل حملات التبشير بمخيمات تيندوف

وجهة نظر: لا تسوقوا جسم المرأة العاري باسم القضية

مهزلة "شمكار" يتحدث باسم الحقوقيين الصحراويين امام وفد البلمان الاوروبي

"امارة عمار بولسان بالصحراء" الحلقة الاولى : معلومات تكشف توريط عمار بولسان لمحمد سالم لعبيد في مشكل قبلي يعصف بالقضية الوطنية.

"إمارة عمر بولسان في الصحراء" الجزء الثاني : إبراهيم دحان يتصرف في أموال الانتفاضة لحسابه الشخصي

سرعان ما عادت حليمة لعادتها القديمة

"الكحلوش" على صفيح ساخن





 
جديد التسريبات

المحتل يواصل خنق اقتصاد مدريد بإقصاء موانئ إسبانيا من عملية عودة المهاجرين ''مرحبا 2021''


إسبانيا تفشل في استصدار إدانة صريحة من البرلمان الأوروبي ضد المغرب بخصوص هجرة الأطفال إلى سبتة.


''مريم السالك احمادة'' تتسبب في مواجهات دامية بين عائلتين صحراويتين بمخيم أوسرد


ورطة الرئيس الجزائري في حواره مع قناة ''الجزيرة''


سياسة ''قليان السم'' .... هل تنفع مع المحتل المغربي؟


البرلمان الإفريقي : طرد الجزائري ''جمال بوراس'' و بلطجة جنوب إفريقية لتهريب الصندوق و تعطيل التصويت.

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق