مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         المحتل يواصل خنق اقتصاد مدريد بإقصاء موانئ إسبانيا من عملية عودة المهاجرين ''مرحبا 2021''             إسبانيا تفشل في استصدار إدانة صريحة من البرلمان الأوروبي ضد المغرب بخصوص هجرة الأطفال إلى سبتة.             ''مريم السالك احمادة'' تتسبب في مواجهات دامية بين عائلتين صحراويتين بمخيم أوسرد             ورطة الرئيس الجزائري في حواره مع قناة ''الجزيرة''             سياسة ''قليان السم'' .... هل تنفع مع المحتل المغربي؟             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

محاكمة القرن : الأخ القائد ''إبراهيم غالي'' أول رئيس يحاكم خارج نفوذ دولته.


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يونيو 2021 الساعة 02 : 14


 

بـقـلـم : بن بطوش

 

      في تدوينة تقطر حقدا و  غلا تجاه الأخ القائد "ابراهيم غالي"، و هو رئيس الدولة الذي خرج يطلب العلاج فوجد نفسه أمام أسئلة القضاء، كتب "الفاضل بريكة"، و هو الرجل الذي أقسم أن يكون الحصان الأسود للبيت الأصفر الشاحب، ما يلي : "بعد فراره ثلاثة عشر سنة من العدالة الإسبانية ها هو اليوم يمثل أمامها ذليلا مهانا...، و يؤسفني أنه يمثل صفة الشعب الصحراوي".... لا أظن أنه يوجد فوق الكوكب الأزرق رجل يفوق "الفاضل بريكة" غبطة و فرحا، بعد أن كانت قضيته واحدة من أسباب مثول الأخ القائد أمام القضاء الإسباني، فأهان بقضيته  الشخصية رئيس دولة و حشر القضاء الإسباني في الزاوية البعيدة عن شعارات النزاهة و الحرية، و أحدث ثقبا أسودا في تاريخ هذا الجهاز، و جعل مدريد تغرق في أسوأ أزمة داخلية...، و أخرى خارجية، لم تعشها منذ تسعينيات القرن الماضي، و باتت حكومة "سانشيز" على بعد اجتماع من حجب الثقة عنها داخل البرلمان...

 

      محاكمة الأخ القائد، لم تكن إهانة لشخصه، بل حدثا مؤسفا سيودون في صفحات تاريخ الثورة الصحراوية، و خدشا جديدا ينضاف إلى الندوب التي تشوه وجه قضية شعبنا الكريم، و رغم أنني في هذا المقال أحاول قدر المستطاع تلطيف عباراتي لحصر الوجع الذي يهزني كجميع الشعب الصحراوي، بعد أن حضر الأخ القائد على شاشة القضاة بعد تعذر التنقل إلى مقر قصر العدالة الإسبانية، فجلس أمام هيئة العدالة، افتراضيا، بلا بروتوكول رئاسي و لا حصانة دبلوماسية، كأي متهم و يده موصولة بأنبوب السوائل، و بالكاد يرفع رأسه و يكشف عن ملامح وجهه التي نحتها المرض و أوغل فيها حتى شخصت أحرف الصدغ في رأسه...،

 

      و كما وصفته مصادرنا، كان الرجل مجهدا و متثاقلا في الكلام و كأن لديه تأخر في الفهم... فلم يجب إلا عن الأسئلة التي وجهها له القضاة و محاميه و خلال تلك اللحظة التي كان فيها الأخ القائد يخضع لواحدة من أنكى اللحظات الموجعة للشعب الصحراوي، ظهرت طائرة في الأجواء الإسبانية و بالضبط فوق جزيرة إيبيزا قبل أن تنعطف و تولي أدبارها صوب الجزائر، دون أن تترك على مواقع الملاحة الجوية أي إشارة إلى الوجهة التي كانت تقصدها، ليكشف الإعلام بعد دقائق من عودتها أنها طائرة من نوع GULFSTREAM و هي في ملكية الجيش الجزائري، و أنها نفس الطائرة التي أحضرت الأخ القائد في يومه الأول للعلاج، حيث نشرت وكالة الأنباء الدولية "رويترز" أن المراقبة الجوية الإسبانية رفضت السماح للطائرة الجزائرية بالهبوط بناءا على تعليمات من الجيش الإسباني، قبل أن تؤكد وسائل الإعلام الرسمية الإسبانية، أن الطائرة فعلا جزائرية و أن طلبها بالنزول رفض من طرف برج المراقبة الذي أبلغها بأن الجيش هو من قرّر رفض هذا الطلب، و أضافت وسائل الإعلام الإسبانية أنها لأول مرة تختلف قيادة الجيش التي تمثل الدولة العميقة في مدريد مع الحكومة، ليصنف المحللون الإسبان هذه الأزمة بالأخطر، لأنها تمزق وحدة الصف الداخلية لهذا البلد الإيبيري، و هي المرة الأولى التي يصل فيها الخلاف حد رفض قيادة الجيش لقرارات الحكومة.

 

      نعود إلى قضية محاكمة الأخ القائد الذي أزيحت عنه – و الحمد لله- تهم الدخول بهوية مزورة و استعمالها للعلاج في مستشفى فوق التراب الإسباني، و هي التهم التي لم تسقط حزمتها حبا في الأخ القائد أو بغرض إنقاذه و التخفيف عنه، بل أسقطت عنه لإنقاذ وزيرة الخارجية الإسبانية "لايا" و رئيس الحكومة "سانشيز" و وزير داخلية إسبانيا "مارلاسكا"...، لأن متابعته في هذه التهمة تورط الحكومة الإسبانية و الأجهزة السرية لمدريد، و هذا ما كان يهدف إليه المحتل المغربي منذ إطلاقه الأزمة، و بمجرد علم الرباط بأن التهم لا تضم التزوير و الدخول بهوية غير حقيقية، أصدرت خارجية المحتل بيانا محددا لنظرة الرباط إلى الجوار في المستقبل، و يتضمن شروطا خفية، و الذي قال فيه المحتل أن الأزمة مع مدريد لا تتعلق بالأخ "إبراهيم غالي" بل هي أعمق.

 

      و رغم كشف المحتل المغربي أخيرا أن الهدف لم و لن يكون موضوع استقبال الأخ القائد، و أن مخططاته كانت تستهدف إسقاط حكومة "سانشيز" بعد نزع ستر النزاهة عنها أمام الرأي العام الإسباني، إلا أنه تسبب لقضيتنا و للدولة الصحراوية في أزمة يصعب رأب شقوقها في المدى المنظور، و لا أزايد إن قلت أن محاكمة الأخ القائد أوجعت قلوب الأقلام الحرة النزيهة التي دعت دوما إلى تجنب مثل هذه الفضائح الهاتكة لستر القضية الصحراوي، فنحن أهل كرامة و لا تليق بنا الفضائح، و على أنها واحدة من المهانات التي لا يمكن سترها، هو عدم اهتمام الرأي العام الصحراوي داخل الأراضي المحتل بتفاصيل المحاكمة، و تجاهل الإعلام الصحراوي بصفة عامة لها، حتى الأقلام التي تعودت على مسح أحذية ساكن البيت الأصفر و الغاوون الذين يتبعونه، و اعتبروا ما جرى أمام القضاء الاسباني -لا حدث- و فضل الأعيان بمدن الصحراء الغربية الاهتمام بتفاصيل الانتخابات المقبلة و الإعداد لها، و انشغلوا عنه بدراسة التحالفات و كأنهم جزء من المجتمع السياسي للمحتل.

 

      لا نلوم أحدا على مواقفه و لا نزايد على الوطنية و لا نملك صكوك غفرانها، لأن الواقع يفرض في بعض الأحياء مراجعة الولاءات و تغيير التخندقات حتى لا يفقد الإنسان كل البيض، و المحاكمة عرت واقعا عنيفا يصعب على الرجل الصحراوي الذي تملئه النخوة و الكبرياء أن يقبله، إذ كشفت أن قضيتنا مجرد أداة تستأجرها الجزائر لأعداء المحتل المغربي من أجل مناصرة مصالحها و الحفاظ على قواسمها...، وضعتها في جيب حكومة بريتوريا كي تفاوض بها من أجل السطوة على إتحاد جائع و معطوب، و قدمتها كشيك أبيض في برلين كي يربح الحليف رهان ليبيا، ثم وضعت كرصيد مفتوح بمدريد لكبح إحياء أماني الرباط القديمة في سبتة و مليلية، و لا ندري أين ستستخدم مستقبلا.. !!؟

 

      يحق لصحراويي الشتات و الأراضي المحررة و حتى حزب الغاضبين في المخيمات أن يشقوا عصى طاعة و يفكوا رابط الولاء مادام الأخ القائد على رقاب الصحراويين، القائد الذي دخل "كتاب غينيس" لأغرب المحاكمات، لأنها المرة الأولى التي يمثل فيها رئيس دولة لا يزال يحكم...، أمام قضاء دولة أخرى قبلت دخوله للعلاج سرا ثم أخرجته بالدفوف و الطبول تزفه لشعبه بفضائح لا يمكن أن يتحملها إنسان كريم، و جعلت منه بطاقة ائتمان صرفتها على قضاياها كما شاءت، فحاكمته لتنقذ العدالة في بلاد تدعي الديمقراطية و كان العصا التي هشت بها إسبانيا على قطعان حقوق الإنسان، و الفارس الذي قبل أن تغرس فيه ثيران  المجتمع المدني قرونها، و المتهم الذي قدم للقضاء من أجل مراضاة الرباط، ثم أخيرا سمحت له بالرحيل كما وعدت كبير القوم لدى الحليف الجزائري...

 

      يحق للأخ القائد أن يقاضي حكومة مدريد التي استخدمته في جهاد نكاح كاثوليكي إسباني متطرف، أهانت به شرف الصحراويين على مرآى و مسمع من العالمين، يحق له أن يطالب "سانشيز" و "لايا" بالتعويضات التي يراها تناسب خسائره، لكنني أخشي أن يتعرض للأبشع...، و أن تقرر إسبانيا شطبه من لائحة العملاء السريين و أن تجرده من جنسيته الإسبانية...، فمن يأتمن دولة لا تفاوض إلا من لديه أنابيب الغاز، أيحز في نفسها شطب اسم رجل بجرة قلم... لا يصدقه حتى مستشاره الذي لا يعرف من هذا العالم غير سلاح "يعني".

 

          

                

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 

 

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"راديو ميزرات" تستحم بدماء الشعب السوري البطل

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة

ليس كل حقيقة تقال!

مسلسل احتجاز الشابات الصحراويات بالمخيمات مازال متواصلا

درس في نضال المتعة .. من السمارة المحتلة.

لماذا تجاهل''رامافوسا'' القضية الصحراوية في خطاب تنصيبه رئيسا لجنوب افريقيا؟

البتول ... أو وجع تندوف (الحلقة5)

البتول ... أو وجع تندوف (الحلقة6)

أصدقاء الرباط في البرلمان الأوروبي يسيطرون على مناصب المسؤولية

الكوت ديفوار تفتتح قنصليتها بالعيون المحتلة و القيادة الصحراوية تواصل لغة البيانات

محاكمة القرن : الأخ القائد ''إبراهيم غالي'' أول رئيس يحاكم خارج نفوذ دولته.





 
جديد التسريبات

المحتل يواصل خنق اقتصاد مدريد بإقصاء موانئ إسبانيا من عملية عودة المهاجرين ''مرحبا 2021''


إسبانيا تفشل في استصدار إدانة صريحة من البرلمان الأوروبي ضد المغرب بخصوص هجرة الأطفال إلى سبتة.


''مريم السالك احمادة'' تتسبب في مواجهات دامية بين عائلتين صحراويتين بمخيم أوسرد


ورطة الرئيس الجزائري في حواره مع قناة ''الجزيرة''


سياسة ''قليان السم'' .... هل تنفع مع المحتل المغربي؟


البرلمان الإفريقي : طرد الجزائري ''جمال بوراس'' و بلطجة جنوب إفريقية لتهريب الصندوق و تعطيل التصويت.

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق