مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         المحتل يواصل خنق اقتصاد مدريد بإقصاء موانئ إسبانيا من عملية عودة المهاجرين ''مرحبا 2021''             إسبانيا تفشل في استصدار إدانة صريحة من البرلمان الأوروبي ضد المغرب بخصوص هجرة الأطفال إلى سبتة.             ''مريم السالك احمادة'' تتسبب في مواجهات دامية بين عائلتين صحراويتين بمخيم أوسرد             ورطة الرئيس الجزائري في حواره مع قناة ''الجزيرة''             سياسة ''قليان السم'' .... هل تنفع مع المحتل المغربي؟             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الرئيس الفرنسي يقدم اعترافا رسميا لرواندا حول المجازر التي حدثت بهذا البلد و يخلف إستياءا داخل الأوساط الجزائرية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يونيو 2021 الساعة 36 : 12


 

      في لفتة إنسانية غير مسبوقة  تجاه رواندا تحدثت عنها وسائل الإعلام العالمية بإسهاب، توجه الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، بعد وصوله فجر اليوم الخميس 27 ماي2021  إلى العاصمة كيغالي، إلى النصب التذكاري للإبادة الجماعية الواقع في منطقة جيزوزي، أين دفن رفات أكثر من 250 ألف ضحية، ، وألقى خطابا أمام 150 من الحضور، وصف بالخطاب التاريخي و نقطة التحول في مسار العلاقات الإفريقية الفرنسية، على الرغم من أنه الخطاب الذي طال انتظاره للكشف الفعلي عن المآسي التي أودت بحياة قرابة مليون شخص، إذ صرح  "ماكرون" أن بلاده "لم تكن متواطئة"، و واجبها تجاه رواندا هو "الاعتراف بمعاناة الشعب الرواندي".

 

      و أضاف الرئيس الفرنسي "أن الاعتراف بهذا الماضي يعد لفتة بلا مقابل لمواصلة تحقيق العدالة"، و في تعقيب من الرئيس الرواندي، "بول كاغامي"، على خطاب "ماكرون" قال: "إن الخطاب الذي ألقاه الرئيس الفرنسي عند النصب التذكاري لإبادة سنة 1994 في كيغالي، ينم عن شجاعة هائلة"، معتبراً خلال مؤتمر صحافي مشترك أنه "أهم من الاعتذارات".

 

      و كان الرئيس الفرنسي "ماكرون" قد أعلن أنه جاء إلى رواندا "للاعتراف بمسؤوليات دولة فرنسا" في المجازر، مؤكداً في المقابل أن فرنسا "لم تكن متواطئة". وافتتح الرئيس الرواندي المؤتمر الصحافي في القصر الرئاسي بكيغالي مشيداً بخطاب ماكرون "القوي الذي يحمل مغزى خاصاً".

 

      ما قام به الرئيس الفرنسي في كيغالي أثر بشكل سلبي على وضع العلاقات الفرنسية الجزائرية، حيث علق عدد من النشطاء و الخبراء في الجزائر و خارجها عبر حساباتهم، بأن فرنسا حمالة لوجهين، و أنها لا تعامل كل الدول الصديقة لها و التي كانت إلى أمس قريب أحد مستعمراتها بعدل و مساواة، لأنه في الوقت التي تصارع الجزائر دبلوماسيا و سياسيا كل العراقيل التي تضعها السلطات الفرنسية لمنع استرجاع ما تبقى من جماجم الشهداء المعروضة و الموضوعة رهن إشارة الباحثين في متحف الإنسان و بالجامعات الفرنسية، و بينما تبدي السلطات الفرنسية نوعا من التشنج في تعاملها مع ملف الإبادات و الانتهاكات التي قام بها الجيش الفرنسي بالجزائر، و ترفض الاعتراف بتلك الجرائم و الاعتذار عن وقوعها، يذهب الرئيس الفرنسي إلى رواندا و يمنح الشعب الرواندي اعترافا مجانيا بالجرائم و المجازر المرتكبة، فيما يتجاهل مطالب النظام و الشعب الجزائريين.

 

      غير أن عدد من الجزائريين يعزون هذا التمييز الذي خصت به فرنسا دولة رواندا، إلى  الوزن الذي أصبحت تحظى به كيغالي في المجتمع الدولي بعد النهضة الاقتصادية التي حققتها، و إصرار فرنسا على الاستمرار في الحفاظ على العلاقات الوطيدة مع هذا البلد الذي يبدو أنه عرف كيف يتجاوز أزماته و حروبه و يجمع شتاته و يوحد صفه، و يتجه رأسا صوب التنمية الشاملة، فيما الجزائر لا تزال أوضاعها ضبابية بسبب الحراك الذي يبدو أنه مصر على اجتثاث النظام الذي يصفه النشطاء بـ "العصابة".

 


عن طاقم "الصحراءويكيليكس"

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 


 
 
 

 

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



سلطانة خيا و الاختلاسات المالية الخاصة بالانتفاضة ببوجدور.

تحيات "محمد دداش" إلى رئيس الدولة

الاحتفاظ بالكرسي يبرر الوسيلة

"الغراب" و "الثعلب" و سياسة تبخيس المناضلين أعمالهم

الصفعة

"تنسيقية ملحمة إكديم أزيك للحراك السلمي" تتعرض لمخطط خبيث من أجل تفتيت صفوفها

"الكحلوش" على مائدة "أميمة"

"سلطانة خيا" تنظم مظاهرة بـ 5000 دولار.

لماذا تتوالى سقطات "راديو اميزرات" في الآونة الاخيرة ؟

سخرية القدر ...عندما يسرق النضال

بعد أربعة عقود من الصراع لا يزال عدونا يعلمنا الدروس.. !!

الارهاب يقوي مكانة المحتل المغربي أمام المنتظم الدولي و يرخي بضلاله سلبا على القضية الصحراوية

عذرا أيها الشعب فهذا كشف حساب قيادتنا لسنة 2015 و لا أظن أن أحدا فخور بما تحقق

فرنسا تبسط السجاد الأحمر للعدو كي يفتح آخر قلاع إفريقيا الصامدة مع قضيتنا

القيادة تدفن رأسها في صدر معتقلي اكدم ازيك و تدير ظهرها لرئاسيات فرنسا

محمد عيسى وزير الأديان الجزائري يعتبر تهنئة بوتفليقة لماكرون.. تنبيه !!!

خطاب الزعيم في الذكرى.. بحث في ركام النكبات عن شظايا العبرة

ماكرون في المغرب على مائدة الإفطار .. !!

الكبار تآمروا على القضية في ذكرى 14 جويلية..!

قمة أبيدجان تتحول إلى ثقب أسود يهدد مستقبل القضية الصحراوية قاريا





 
جديد التسريبات

المحتل يواصل خنق اقتصاد مدريد بإقصاء موانئ إسبانيا من عملية عودة المهاجرين ''مرحبا 2021''


إسبانيا تفشل في استصدار إدانة صريحة من البرلمان الأوروبي ضد المغرب بخصوص هجرة الأطفال إلى سبتة.


''مريم السالك احمادة'' تتسبب في مواجهات دامية بين عائلتين صحراويتين بمخيم أوسرد


ورطة الرئيس الجزائري في حواره مع قناة ''الجزيرة''


سياسة ''قليان السم'' .... هل تنفع مع المحتل المغربي؟


البرلمان الإفريقي : طرد الجزائري ''جمال بوراس'' و بلطجة جنوب إفريقية لتهريب الصندوق و تعطيل التصويت.

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق