مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         ''بوريطة'' يجمع 40 دولة في مؤتمر افتراضي و ''بوقادوم'' يخوض بالطائرة سباق ضد الساعة... !!             خط بحري بين ميناء غزوات و مدينة مليلية يثير جدلا على منصات التواصل و يعمق الخلاف بين الجارتين... !!             بيان الأمانة الوطنية ... غاب القرار و حضرت الألحان اللغوية             الوضع الجزائري (80) : العثور على اللواء ''سليم قريد'' جثة هامدة.             النفخ في قربة مثقوبة ...''سليطينة خيا'' نموذجا             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

في زمن الحرب، مرتزقة النضال بالأرض المحتلة يتوصلون بمبالغ مالية من القيادة الصحراوية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2021 الساعة 15 : 14



بقلم: الغضنفر

 

      "إذا قبضت المال ثمنا لنضالي، سوف أتحول من مناضل إلى مرتزق"،... مقولة خالدة لأسطورة  النضال بجنوب إفريقيا، "نيلسون مانديلا"؛ أوردتها استهلالا لمقالي حتى أضع أولئك الذين يعتقدون بأنهم مناضلون بالأرض المحتلة أمام حقيقتهم العارية،  و كذلك تخفيفا على نفسي  من هذا الشعور بالامتهان الممزوج بالمرارة والأسى حيال واقع قضيتنا الوطنية، التي تلقت من الضربات الموجعة - خلال سنة الوباء-  ما لم تتلقاه خلال عشر سنوات، دون أن يكون لقيادتنا  و لا للحليفة الجزائر  القدرة على وقف هذا الهجوم السياسي و الدبلوماسي للمحتل المغربي

 

      فالتنظيم السياسي للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب، الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا، يعيش - تحت قيادة "ابراهيم غالي"- أسوء مرحلة في تدبير  صراعنا مع المحتل المغربي،  بحيث ظلت السمات الأبرز لهذا التدبير هو الاعتماد على الديماغوجيا و  الخطابات العنترية كوسيلة لرفع المعنويات  و التغطية على الانتكاسات، ناهيك عن الوهن والضعف والارتباك في اتخاذ المواقف و الانبطاح التام لأصحاب القرار بقصر المرادية، وساهم  كذلك مرتزقة النضال  بالأرض المحتلة، الموروثون عن الحقبة البولسانية و المتحكمون في مفاصل الحراك الميداني و الفعل الحقوقي، بمستوياتهم الثقافية الضحلة و سمعتهم الوضيعة و أعمالهم المشينة، في تسفيه الثورة و اخراجها عن سكتها الصحيحة و جعلها مصدرا للإثراء غير المشروع.

 

      ففي الأسبوع الأخير من السنة الماضية  حين كان "بابا نويل"  يوزع هداياه على الأطفال في العالم المعروف عند الغربيين بعيد "الكريسميس"، و تزامن ذلك مع الاحتفالات  التي نظمتها الجماهير الصحراوية في المخيمات لاستقبال المقاتلين الذين "قصفوا" جدار جيش الاحتلال المغربي،  كانت هناك هدايا قد وصلت  من" مكتب كناريا"، إلى مقاولي النضال بالمدن المحتلة، عبارة عن مبالغ مالية تراوحت بين 25000 درهم (مليونين ونصف) و 2000 درهم، تم توزيعها بنفس الأسلوب السري و على نفس الوجوه، من طرف الخازن الأكبر "محمد دداش" و كذلك "مينة باعلي" .... اما ثرية النضال "امينتو حيدر" فقد توصلت لوحدها بمبلغ  يقارب الـ 100 مليون سنتيم،  من  جهات استخباراتية جزائرية، تعمل تحت غطاء "اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي"، نظير  تأسيسها للهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي.

 

      فالنضال الذي يستلم عنه المناضل أجرا هو الارتزاق بحذافيره، لأن المناضل الحقيقي  تدفعه روحه الوطنية  في كل وقت إلى التضحية، فما بالكم إذا تعلق الأمر بالكفاح المسلح، حيث كان من باب المروءة على هؤلاء الذين استفادوا من هذه المبالغ التنازل عنها- على الأقل في الظرفية الحالية- كمساهمة في المجهود الحربي و كعربون منهم على دعمهم للجيش الشعبي، خصوصا و أن المقاتلين الصحراويين في حاجة لأي دعم مادي يرفع من معنوياتهم و يزيدهم صبرا على الشدائد التي يواجهونها، حيث أن مقاطع الفيديو المتداولة لبعض المجندين الصحراويين و هم ينتعلون "صندالات" خلال تأدية المشي العسكري كانت مثيرة للسخرية من الصديق قبل العدو، و جعلت كل الخطابات القيادية عن الجاهزية للحرب، مجرد كلام بلا معنى.

 

      اليوم مع الأسف كل المدن المحتلة  بالصحراء الغربية، محكومة في فعلها النضالي بمخططات هؤلاء "المرتزقة"، الذين أوصلوا الانتفاضة إلى الشلل التام، بسبب جشعهم  و طمعهم و افتقادهم للدافع الوطني،  و خوفهم  على افتقاد حياتهم المخملية و تضييع مستقبلهم و مستقبل أولادهم في حال إغضاب المحتل المغربي  في زمن الحرب،  و بالمقابل تؤكد القيادة الصحراوية - من جديد- بأن خياراتها للجبهة الداخلية محدودة جدا، و لا تتوفر على قطع غيار نضالية لمفاجئة المحتل في الظرفية الحالية،و أنها  مجبرة  على إرسال تلك المبالغ المالية بشكل دوري، حتى  لا تفقد  الوجوه المستهلكة إعلاميا و أمنيا، الموروثة عن الحقبة البولسانية.

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم
[email protected]

 

 

 

 

 


 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لا فَْض فوك يا مصطفى عبد الدايــــــم

نسبية الحرية في زمن الارهاب

المراهقة السياسية لوفد شبيبتنا

"تركة سكح مكح لا تصلي ولا تسبح"

بأي ذكرى عدت يا ذكرى؟

"اللي خوتو في لغزي ما ينبط في الخيام"

"آل بارديم" و سياسة "البورديل" التي لطخت شرعية القضية الصحراوية

"آل بارديم" و سياسة "البورديل" التي لطخت شرعية القضية الصحراوية

"خيدومة" و "الثعلب" : هل العشق في زمن النضال يمنع الزواج؟

هل هي بداية نهاية الانتفاضة بالسمارة المحتلة !!؟

في زمن الحرب، مرتزقة النضال بالأرض المحتلة يتوصلون بمبالغ مالية من القيادة الصحراوية





 
جديد التسريبات

''بوريطة'' يجمع 40 دولة في مؤتمر افتراضي و ''بوقادوم'' يخوض بالطائرة سباق ضد الساعة... !!


خط بحري بين ميناء غزوات و مدينة مليلية يثير جدلا على منصات التواصل و يعمق الخلاف بين الجارتين... !!


بيان الأمانة الوطنية ... غاب القرار و حضرت الألحان اللغوية


الوضع الجزائري (80) : العثور على اللواء ''سليم قريد'' جثة هامدة.


النفخ في قربة مثقوبة ...''سليطينة خيا'' نموذجا


بيان الحشو والإطناب في زمن الشدة و الصعاب

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق