مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         ''بوريطة'' يجمع 40 دولة في مؤتمر افتراضي و ''بوقادوم'' يخوض بالطائرة سباق ضد الساعة... !!             خط بحري بين ميناء غزوات و مدينة مليلية يثير جدلا على منصات التواصل و يعمق الخلاف بين الجارتين... !!             بيان الأمانة الوطنية ... غاب القرار و حضرت الألحان اللغوية             الوضع الجزائري (80) : العثور على اللواء ''سليم قريد'' جثة هامدة.             النفخ في قربة مثقوبة ...''سليطينة خيا'' نموذجا             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

''الناتو'' يعتمد خارطة الصحراء الغربية ضمن المجال الترابي للمحتل المغربي و الخارجية الجزائرية ترتبك في تعليقها على الحدث


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 يناير 2021 الساعة 50 : 12


 

بـقـلـم : أغيلاس

 

      سيئ أن تمارس دور السعادة، و أنت مرهق جدا بالنكسات، لأن الأمر ليس مؤلما فقط بل محبط حد الإذلال، ذلك أن قضيتنا تتحمل كل التناقضات إلى درجة أنه لا يمكن القياس بها أو عليها فإلى الأمس القريب رأينا كيف جرى بالمخيمات تنظيم استقبال جماهيري للمقاتلين من الجيش الشعبي الصحراوي الذي تكفيه زغاريد النساء ليدفع بالمعذبين من اللاجئين للهتاف بالنصر، الذي بحثنا عن آثاره في الميدان لعل جيشنا يكون قد حرر مترا يشفع لفرحته فلم نجد، و عرجنا على الدبلوماسية الصحراوية و طالبنا العارفين أن يكشفوا لنا أنصاف الانتصارات التي حققها جيش " محمد سالم ولد السالك"، ليخبرونا أن الحصيلة خاوية على عروشها و أن ترسانتنا الدبلوماسية عاجزة تماما، و أن اللوبيات التي تشتغل لحساب القضية تتفكك و كأنها كومة من جليد تعرضت للحرارة...، ثم بحثنا عن النصر الإعلامي فلم نجد غير بيانات الأقصاف القيادية و تحليلات " الساهل ميزيرات" التي كلما نطق زاد الطين بلة...

 

      فكان لازما علينا فهم تلك الفرحة بعودة المقاتلين و لماذا أخرجت القيادة نساء المخيمات و أطفالها كي يعانقوا جيشا فقد للتو أرض الكركرات؟، فأعدنا تجميع الصور لنكتشف أن كل ذلك كان محض مسرحية حزينة، فالعدد الذي ظهر من الجنود العائدين لا يصل الـ 500 مقاتل، و هو رقم لا يكفي بكل عدته و عتاده لإحداث خدش في جدار الذل و العار، و الغريب هي تلك الملامح الحزينة و الفزعة التي شاهدنا عليها المقاتلين، و جميعهم لا يرفعون رؤوسهم إحساسا  منهم بأن ما يحصل كذب و بهتان و أنهم مجرد كومبارس في مسرحية رذيئة...، و رأينا كيف أن معظم المقاتلين اشتعلت رؤوسهم شيبا، فعلمنا أن الشباب في عزوف عن الحرب بعد أن فهموا لعبة الموت التي تدفعهم إليها قيادتنا دفعا، بينما ترسل أبناء المحظوظين إلى المنتجعات الإسبانية للدراسة و الاستجمام، و تحدد لهم من المهمات التعليق على الصور في الفايسبوك...، و رأينا وجوها حزينة لأنها شيعت رفاقا اشتركوا في الحرب بلا تكوين و لا خبرة و أساؤوا تقدير مدى نيران العدو، فلم ترحمهم مدفعية جيش الاحتلال، و المؤلم أكثر أننا رأينا ضمن الجموع أطفالا تائهين بين الأرجل و السيارات لم يجدوا آبائهم مع العائدين...، و نساءا لم يجدن أزواجهن رفقة المقاتلين...  و اختصارا تلك الصور التي روجت للاحتفال كانت بغاية الظلم و المأساوية...

 

       لكن المهين أكثر لم يكن مجرد الكذب على الشعب الصحراوي و تسويق الهزائم له على أنها أفراح...، بل ما يحصل في المنتظم الدولي لقضيتنا التي يكاد يحكم عليها المؤرخون أنها أصبحت من ذكريات سنة 2020 المنتهية ستصنف ضمن الأحداث الكبرى لهذه السنة  مع وباء كورنا و حرائق الغابات و انفجار مرفأ بيروت...، و مع مطلع 2021 و بعدما أعلن " جو بايدن"، الرئيس الأمريكي المقبل للولايات المتحدة الأمريكية، أنه سيحل بالرباط كأول عاصمة عربية و إفريقية سيزورها، تأكد لنا أن الرهان عليه ضرب خيال، و لا داعي للترويج للمغالطات، و قبل أيام قليلة كشف حلف "الناتو" عن خارطته الجديدة التي جعل فيها الصحراء الغربية جزءا من تراب المغرب، و هذا معطى إضافي يكفي ليخيفنا و يمنحنا الإحساس بعدم الثقة في كلام قيادتنا من جهة و يضعف إيماننا بقدرة الحليف الجزائري على تغيير الواقع من جهة أخرى.

 

      نشر "الناتو" للخارطة الجديدة له قراءة خاصة، لأن الحلف هو أكبر تجمع عسكري للدول الغربية و الأضخم في العالم، و تسيطر عليه الولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا، و هو الحلف الأكثر تأثيرا في المنظومة الأممية، و الأكثر إنجازا للمهمات العسكرية و التمارين الضخمة، و اعتماده خارطة تتماشى مع ما يريده المحتل المغربي، يفيد بأن الدول التي تنضوي تحت رايته بوزنها و تأثيرها...، تعترف كلها بأن الصحراء الغربية لم تعد أرض نزاع، و المغرب الذي يرتبط مع هذا الحلف بمعاهدات سرية تجعل منه الحليف الأول له من خارج دول أوروبا، و بالتالي يصبح اضمن الدول التي تلزم الحلف بالدفاع عن حدودها و مصالحها، و هذا سر التصريحات المرتجلة لوزير الخارجية الجزائري و التي أثارت الجدل الكثير، و جعلت من دبلوماسي بقيمة " صبري بوقادوم" يرتجل كلاما لو  تم الأخذ  به بعين الاعتبار من طرف قيادة "الناتو" فكانت له عواقب لا ترجى..

 

      فقد صرح كبير الدبلوماسيين الجزائريين لوسائل الإعلام بأن الجزائريين "لم يخافوا في الثورة من الاستعمار الفرنسي الذي كان معه الناتو وأكثر من 550 ألف جندي، ولن نخاف اليوم"، و هو التصريح الذي اعتبر عنتريا و يخفي الارتباك الذي تسبب فيه تطبيع الرباط مع إسرائيل،  ويعكس الكثير من التحدي الجزافي لـ "الناتو" و تحول موقفه لصالح المحتل المغربي، إذ علق نشطاء و متتبعون على تلك التصريحات عبر وصفها بأنها غير واقعية و غير دبلوماسية بالمرة، و أن الجزائريين يعلمون جيدا قدرة هذا الحلف و مستوى تسليح جيوشه، و أن الانتصار على فرنسا بالثورة لا يمكن ربطه بالحلف الذي ناهض الفكر التوسعي منذ تأسيسه، و ان تلك المرحلة كانت مرحلة تصفية الاستعمار في كثير من الدول، و أضافوا بأن متتبعي الشأن السياسي و الدبلوماسي الجزائري يعلمون بأن "بوقادوم" مرتبك و الانتصارات الأخيرة لدبلوماسية الرباط أحرجته مع النظام الجزائري و تسببت له في خلافات مع قصر المرادية، و أن التصريحات التي أدلى بها موجهة بشكل عشوائي ضد المنظومة الدولية و هو خطأ  لا يرتكبه دبلوماسي هاوي...، لأن المنتظم الدولي كيفما كان الحال يظل أقوى و أشد على أي دولة منفردة القرار العسكري، و قد يؤلب "الناتو" على الجزائر مواقف دول أوروبا و الأمريكيتين و آسيا.

 

      المستوى الجديد في الصراع على الصحراء الغربية بين قيادتنا المدعومة من الحليف الجزائري، و المحتل المدعوم أمريكيا و إسرائيليا و  خليجيا و عربيا و أوروبيا و من حلف "الناتو"، و حتى من دول إفريقيا...، يجعلنا أمام فهم جديد للقضية و مستقبلها الذي قد تكتب فصوله الأخير مع بداية هذه السنة، و إن امتدت فلن تطول كثيرا و سنعرف مآل الصراع مع أكتوبر من هذه السنة، لأن تقرير مجلس الأمن سيكتبه صديق الرباط الجديد – القديم الرئيس الأمريكي "بايدن"، و الذي من المنتظر أن يكون أكثر قسوة من سلفه، بعدما أخبرنا كذبا بعض هواة السياسة و ممتهني العرافة الدبلوماسية بأنه سيلغي قرارات الرئيس "ترامب" و حينها لن يمكن في مقدورنا حتى البكاء على سنوات ضاعت في رقص الانتصارات الوهمية، مثلما رقص شعبنا في المخيمات مع جيشنا العائد لتوه من خسارة مذلة بالكركرات... !!!

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم
[email protected]

 

 

 

 


 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق







 
جديد التسريبات

''بوريطة'' يجمع 40 دولة في مؤتمر افتراضي و ''بوقادوم'' يخوض بالطائرة سباق ضد الساعة... !!


خط بحري بين ميناء غزوات و مدينة مليلية يثير جدلا على منصات التواصل و يعمق الخلاف بين الجارتين... !!


بيان الأمانة الوطنية ... غاب القرار و حضرت الألحان اللغوية


الوضع الجزائري (80) : العثور على اللواء ''سليم قريد'' جثة هامدة.


النفخ في قربة مثقوبة ...''سليطينة خيا'' نموذجا


بيان الحشو والإطناب في زمن الشدة و الصعاب

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق