مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         حرب... أم زوبعة في فنجان؟             الرئيس''إبراهيم غالي'' يقول : ''لقد تعرضنا للحكرة و معنويات الشعب الصحراوي مرتفعة''.             فيروس كورونا يمنع ''امينتو حيدر'' من السفر الى لاس بالماس             مرة أخرى تنجح قيادتنا في تحويل أزمة الكركرات إلى نكسة وطنية تستحق التخليد.. !!             جيش الاحتلال المغربي يضم منطقة الكركرات و الذباب الالكتروني ينوب عن القيادة في الحرب             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

القيادة الصحراوية تلوح بإمكانية عقد اتفاقيات عسكرية للدفاع المشترك


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 أكتوبر 2020 الساعة 55 : 16


 

 

 

 

بـقـلـم : حـسـام الـصـحـراء

 

       في احتفال بتنصيب زعيم جديد لإحدى قبائل الهنود الحمر، التي لا زالت تعيش في أمريكا، في إطار محميات، سألوا الزعيم: هل سيكون الشتاء القادم باردا أم معتدلا؟، و لكي يثبت الزعيم الجديد رصانة توقعاته رغم جهله بعلوم الطقس أجاب بحذر: نعم سيكون باردا، ابدؤوا بجمع الحطب للتدفئة..!، بعد فترة وجيزة، أراد الزعيم التيقن من صحة توقعاته، فاتصل بهيئة الأرصاد الجوية الأمريكية، وسأل الموظف المسؤول : هل سيكون الشتاء القادم باردا..؟ ليجيبه الموظف: نعم سيكون باردا جدا، فجمع الزعيم رجال عشيرته و قال لهم : الشتاء سيكون أكثر من بارد، اجمعوا كل ما تصل إليه أيديكم من الحطب...!، و بعد فترة أراد الزعيم التأكد من أن التوقعات لم تتغير، عاد واتصل بموظف الأرصاد ليطرح عليه نفس السؤال، فأجابه الموظف: سيكون مرعبا في برودته و لم تعرف البلاد في تاريخها أبرد من الشتاء القادم، ثم سأله الزعيم: وكيف تعرفون ذلك؟ أجابه الموظف: لأن الهنود الحمر يجمعون الحطب بجنون منذ أكثر من شهر... !!

 

       عندما كان موظفو الأرصاد في أمريكا يبنون استنتاجاتهم على سلوك الهنود الحمر، كان الهنود يثقون في تكنولوجيا الرصد الأمريكية و يستشيرون خبرائها...، فورط كل منهما الآخر في سوء التقدير، نفس التوريط جرى بين قيادتنا و القيادة الجزائرية، أو بشرح أدق بين جيشنا الشعبي و الجيش الجزائري، ذلك أن قيادتنا طالما تباهت بالجيش الشعبي الصحراوي و ترسانته العسكرية و عزيمة مقاتليه الذين لم يستخدموا السلاح منذ زمن طويل بعيدا عن التداريب، فيما الجزائر التي تحرك أرمدتها خلال التمارين القتالية أمام الكاميرات و تصور زمجرت دباباتها و رشاقة طائراتها و دقة راجماتها الروسية و هي تحاكي صد الهجومات...، كل تلك الثقة اهتزت أخيرا و أحسسنا جميعا ببعض الفزع مما حدث في إقليم القوقاز، و أدركت قيادتنا و نظام الحليفة أن ثمة خلل في العقيدة التسليحية التي تعتمد على الكم و ليس النوع.

 

       مرة أخرى نثبت عبر موقعنا أننا نمنح للقيادة رأيا استشاريا ثمينا، و نحن من توقعنا في مقالات سابقة أن تعيد الحروب الأخيرة التي جرت معاركها في إقليم القوقاز بين الأذاريين و الأرمن و قبلها في سوريا و ليبيا...، حسابات المعارك التقليدية التي يتسلح  جيشنا على أساسها و التي تعود إلى سنوات الحرب الباردة، و أن تستخلص قيادتنا منها العبرة، غير أن الدرس الذي استوعبته القيادة كان منقوصا حسب ردة فعلها، و لم تنجح في توظيف تلك الخلاصات و قال وزير خارجيتنا في خرجته الإعلامية الأخيرة، أن القيادة تفكر في عقد اتفاقيات للدفاع المشترك، و لم يذكر التفاصيل التي سنتكلف كعادتنا نيابة عن القيادة في ذكرها و التعريف بعيوب أسباب الإحجام عن الخوض فيها من طرف وزيرنا العبقري.

 

       حيث كانت القيادة في "فضاحة الكركارات -2-" الأخيرة قاب قوسين أو أدنى من أن ترتكب خطأ فادحا و تمنح المحتل المغربي فرصة نقض الاتفاق العسكري و إعادة صياغته بما يتوافق مع الواقع على الأرض، و حتى لا نعود إلى قراءة ما تسببت فيه أزمات الثغرة الملعونة للشعب الصحراوي و القيادة و القضية...، وجب علينا وضع قراءة لما تضمنه تصريح الأخ الوزير " محمد سالم ولد السالك" الذي أخطأ التوقيت و السياق، لأن مثل هذه المخططات لا يتم البوح بها جزافا أمام العدسات، و المثال أنه حينما أراد المحتل  المغربي فتح قنصليات للدول الأجنبية بالمدن الصحراوية المحتلة، لم يهدد بها بل مر إلى التنفيذ و بدأ غزواته الدبلوماسية دون استشارة أحد و هنا تصنع الواقعية فوارق الوضع.

 

        المصيبة في دبلوماسيتنا أن إعلان خبر عزم دولتنا عقد اتفاقيات دفاع مشترك، لا يدخل ضمن اختصاصات وزير الخارجية، بل يوكل إلى قمة هرم الحكم أو وزير الدفاع، و الإخبار به يكون رسميا في ندوة صحفية و يتم منح الصحافة كل التفاصيل المحيطة بالقرار، و الجهات التي سيتم التعاقد معها و طبيعة هذا التعاقد و مدة سريانه، و القرار لا يمكن أن يدخل في باب التهديد و لا من باب استخدامه للابتزاز أو الضغط، و لأن قيادة "إبراهيم غالي" تصنف كظاهرة شفوية، فإن الرجل أوحى إلى الدبلوماسي الأول ليخبر العالم بما يفكر به الأخ القائد، أو بتعبير أدق ليخبر العالم ما أملي به على الأخ القائد من قصر المرادية، حيث تطبخ القرارات المصيرية للشعب الصحراوي، لان الظرفية التي جاء فيها التصريح غير بريئة خصوصا وانه تزامن مع الجدل الدائر بالجزائر حول مقترح تضمنه مشروع التعديل الدستوري يقضي بإمكانية إرسال قوات عسكرية في مهمات خارجية.... !؟

 

        نصل الآن إلى تفاصيل هذا الاتفاق و الدول أو الجيوش الممكن التوقيع معها و أين يوجد مركب الخطأ في هذه الخطوة...؟، لأن  مؤسسات الدولة الصحراوية - حتى الآن – توجد فوق التراب الجزائري، و مجال سيادة  القيادة  على الأراضي صفر  من منظور القانون الدولي بالعطف على تقرير الأمين العام الأممي الذي سمى الأراضي المحررة بالمناطق العازلة، و أرغم قيادتنا على وقف أي نشاط بها، و لهذا فإن المنتظم الدولي و باقي دول العالم يعتبرون التنظيم السياسي حركة  تحررية و ليست دولة، و أن الأصدقاء الذين يمكننا التوقيع معهم أقل من أصابع اليد الواحدة، و قد تكون جنوب إفريقيا و الجزائر أبرزهم.

 

       و لفهم هذا التعاقد وجب علينا العودة إلى سنوات الحرب ضد المحتل، حيث كانت القيادة دائما تستفيد من المساعدات العسكرية سواء من ليبيا زمن "القذافي"، أو من سوريا زمن "حافظ الأسد"، و حتى من الجزائر التي هي عمود تسليحنا و لا يمكننا الحصول على رصاصة دونها، و كوبا التي اعترف الرئيس الراحل "بن بلة" في حواره مع قناة الجزيرة قبل وفاته بأنها كانت ترسل سفنا محملة بالدبابات إلى الجزائر، التي تكافئها تقايضها بالخيول و النبيذ الجزائري المعتق، و نتذكر جميعا كيف استعانت قيادتنا بالجنرال  الفيتنامي "جياب" الذي واجه الجيشين الفرنسي و الأمريكي في فيتنام...، لكن رغم كل ذلك لم نحرر ارضنا الى الآن.  

             

         هذه المعطيات تفيد بأننا لا نحتاج إلى اتفاقات للدفاع المشترك لأن الجزائر كانت و لا تزال تتكفل بجلب الحلفاء إلى معترك الصراع لمساعدة الجيش الصحراوي، و القيادة تعرف جيدا هذا الوضع، و تعرف أن المحتل متقدم جدا في مجال التسليح، و تصريح وزير المالية الجنوب إفريقي إلى جانب ما قاله الرئيس الجزائري عن عدم قبول الوضع الذي يفرضه المحتل المغربي في الصحراء الغربية، يدخل في باب الترويج الإعلامي، لأن أي تدخل جزائري - جنوب إفريقي، سيجعل المحتل يُفعل اتفاقاته التي عقدها للدفاع المشترك سرا و علنا، و هنا مكمن الخطر، لأن ما تسرب منها و ما نعرف حتى الآن على تفاصيلها، يفيد أنه مرتبط مع الولايات المتحدة الأمريكية و فرنسا و دول من حلف الناتو و أيضا لديه بعقود توريد و مساعدات تقنية و لوجيستيكية، و أيضا بالمساعدة الميدانية، و يجمعه أيضا إتفاق نوعي لحماية المصالح مع الإتحاد الأوروبي...، و هنا تنتهي قصة ما قاله الوزير الدبلوماسي ولد السالك "لوسائل الإعلام"، و تنضاف هذه الفقاعات الإعلامية إلى كذبة الاعتداء على أي صحراوي سيكون إعلانا للحرب... !!!

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم
[email protected]

 

 

 

 

 

 


 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



وا أسفاه على قيادتنا

أمينتو حيدار و حكاية الشقة التي اكترتها على بعد أمتار من حي معطى الله.

سلطانة خيا و الاختلاسات المالية الخاصة بالانتفاضة ببوجدور.

تحت ذريعة الدفاع عن قضية الصحراء، شواذ يدنسون مدينة العيون من اجل استغلال الشباب الصحراوي و نشر الامراض المتنقلة جنسيا.

مهزلة "شمكار" يتحدث باسم الحقوقيين الصحراويين امام وفد البلمان الاوروبي

مراسلون صحفيون أم بلطجية

"امارة عمار بولسان بالصحراء" الحلقة الاولى : معلومات تكشف توريط عمار بولسان لمحمد سالم لعبيد في مشكل قبلي يعصف بالقضية الوطنية.

"إمارة عمر بولسان في الصحراء" الجزء الثاني : إبراهيم دحان يتصرف في أموال الانتفاضة لحسابه الشخصي

ضمن العدد الثالث لــ (إمارة عمار بولسان في الصحراء): سياسة تصفية الخصوم عبر الضرب تحت الحزام.

ضمن العدد الرابع لــ (إمارة عمار بولسان في الصحراء): الأقلام المأجورة ومحاولات حفظ ماء وجه بولسان

الناشط الحقوقي سالم اطويف يراسل الصحراء ويكيليكس ويكشف دورها في النقد الذاتي وتصحيح مسار العمل الحقو

خيا سلطانة و النضال بالجسد في موريتانيا.

أمينتو حيدار و حكاية الشقة التي اكترتها على بعد أمتار من حي معطى الله.

سلطانة خيا و الاختلاسات المالية الخاصة بالانتفاضة ببوجدور.

تحت ذريعة الدفاع عن قضية الصحراء، شواذ يدنسون مدينة العيون من اجل استغلال الشباب الصحراوي و نشر الامراض المتنقلة جنسيا.

مهزلة "شمكار" يتحدث باسم الحقوقيين الصحراويين امام وفد البلمان الاوروبي

مراسلون صحفيون أم بلطجية

"امارة عمار بولسان بالصحراء" الحلقة الاولى : معلومات تكشف توريط عمار بولسان لمحمد سالم لعبيد في مشكل قبلي يعصف بالقضية الوطنية.

"إمارة عمر بولسان في الصحراء" الجزء الثاني : إبراهيم دحان يتصرف في أموال الانتفاضة لحسابه الشخصي

ضمن العدد الخامس من مقالات "إمارة عمار بولسان في الصحراء": تهميش الإطارات الحقوقية الصحراوية





 
جديد التسريبات

حرب... أم زوبعة في فنجان؟


الرئيس''إبراهيم غالي'' يقول : ''لقد تعرضنا للحكرة و معنويات الشعب الصحراوي مرتفعة''.


فيروس كورونا يمنع ''امينتو حيدر'' من السفر الى لاس بالماس


مرة أخرى تنجح قيادتنا في تحويل أزمة الكركرات إلى نكسة وطنية تستحق التخليد.. !!


جيش الاحتلال المغربي يضم منطقة الكركرات و الذباب الالكتروني ينوب عن القيادة في الحرب


هل اختار المحتل المغربي عمدا يوم النحس العالمي (''الجمعة 13'') للتوغل في منطقة الكركرات ؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق