مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         الجيش الجزائري يحرق شابين صحراويين كانا ينقبان على الذهب نواحي مخيم الداخلة             القيادة الصحراوية تلوح بإمكانية عقد اتفاقيات عسكرية للدفاع المشترك             وكالة الأنباء الجزائرية تتورط مرة أخرى في خبر كاذب و تجر عليها سيلا من الانتقادات             السفارة الصحراوية بالجزائر وسط فضيحة بسبب السائق الخاص للسفير             أزمة وزير الخارجية الجزائري عقب نتائج المفاوضات الليبية ببوزنيقة             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

مجلة ''الجيش الجزائري'' تنشر ملفا عن الصحراء الغربية يتسبب في خلاف صحراوي عميق حول الدور الحقيقي للحليفة... !!!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 شتنبر 2020 الساعة 48 : 12


 

بـقـلـم : حـسـام الـصـحـراء

 

      في واحدة من القصص الإنسانية ذات الطرافة البئيسة، كان هناك رجل يدعى "لورانس رابيل" رجلا يبلغ من العمر 71 سنة، قضى منها 52 سنة متزوجا، وقرر فجأة أن يرتكب جناية تدخله السجن لعله يفر بجلده من زوجته "النكدية" و التي قال أنها أذاقته كل أصناف الحزن و القهر، فدخل مصرفا و وضع ورقة أمام موظف البنك الذي وجد مكتوبا عليها : "أعطني نقوداً فأني أحمل سلاحا ولا تدفعني لقتلك"، سلمه الموظف 2994 دولار، و بعد حصول "لورانس" على المال ذهب وجلس بين زبناء المصرف داخل صالة الانتظار متعمداً لحين حضور الشرطة، التي أمسكت به و قدمته للقضاء بتهم السطو المسلح...، غير أن القاضي و أثناء محاكمته حصل على ملفه الطبي و علم أنه كان يعاني من مرض في القلب، فأشفق عليه و قرر تخفيف عقوبته و إلزامه الإقامة في البيت لسنوات، و منح حق الرعاية الحصري لزوجته "النكدية".

 

      ما فعله القاضي مع "لورانس" المسكين، تكرره الأمم المتحدة مع الشعب الصحراوي المحبط، و الذي عانى لسنوات طوال جدا مع قيادة هي الأغرب بين القيادات الثورية في تاريخ الأرض، حكم "غوتيريس"  على أهالينا اللاجئين بمزيد من الشقاء في المخيمات، في أرض اللجوء الموحشة جدا، كنا و لا نزال نراها أرض العزة و الكرامة عطفا على مبادئ الثورة المجيدة و تيمنا بطيبة تربتها و طمعا في المستقبل المبهم...، لكنها بين حزن و آخر تبدو لنا كسفينة جف البحر من حولها و وجدت نفسها على اليابسة، يعيش فيها أهلنا المنهكون كل أصناف المحن، فإن هم نجوا من "طيايير" المحتل المغربي في الماضي و يكابدون  اليوم للنجاة من العطش و الحرارة و الحشرات السامة و قسوة القرارات و بطش "الهنتاتة" و معصرات الغمام...، فقد لا ينجون من طاعون العصر هذه المرة، و نحن لا نملك لهم غير الدعاء لأنهم جزء شعبنا الموجوع.

 

      فقد خصصت مجلة الجيش الجزائري في عددها الأخير ملفا كاملا حول القضية الصحراوية و صراعنا مع المحتل المغربي، و عنونته بـ "الصحراء الغربية ليست أرضا مغربية"، و هو الملف الذي منحنا بعض المسافة نحو الأمل، غير أن المطلع على تفاصيل ما جاء فيه، يجد عيوبا في العدد بحجم الجبال، بعدما عالج إعلام المؤسسة العسكرية الموضوع من وجهة نظر النظام الجزائري، حيث يبدو الملف كردة فعل بومديانية متأخرة عن المسيرة التي اجتاح بها المحتل الصحراء الغربية، هذا الإعلام الذي لا يخفي مواقفه الرسمية في المناسبات الكبرى، في نشره لتلك الصيغة الإخبارية-الإستقصائية يجعل الجزائر في مرمى شكوك الأمم المتحدة، و يورطها في النزاع بشكل أكبر كطرف و ليس كمراقب يمنحنا الأرض البديلة.

 

      و هنا لا يمكن أن يلام النظام الجزائري بقدر ما أن اللوم يجوز في حق القيادة الصحراوية، التي بردت نارها و ضعف عزمها، فأخذت مشاعر الحمية الإخوة في الجزائر، و كتبوا تلك الصيغة التي رد عليها نشطاء من بني جلدتنا، و انتقدوها بالقول أنها تضم مغالطات كبيرة و تورط القضية أكثر مما تدعمها، ذلك أن الذين ذاقوا ذرعا من رسائل الأخ القائد و تسويفاته، و لم يعد يبين لهم الحل في الأفق، أصبحوا يرون في كل دعم جزائري معنوي إهانة للقيادة و الدولة الصحراوية، و منهم من اجتهد حد وضع المقارنات التي بدأها من نقذه علم الدولة الصحراوية و وصل إلى دروس التاريخ و الجغرافيا...

 

      يستمر النقاش و الخلاف بين المدونين الصحراويين ليصل إلى روح ما كتبه الإعلام العسكري الجزائري عن القضية الصحراوية و الصحراء الغربية المحتلة، بالقول هل عَقِمَ إعلام الدولة الجزائرية غير العسكري عن وضع ملف مشابه، دون توريط المؤسسة العسكرية الجزائرية في الكشف عن رأيها، أما أن الأمر يدخل في باب "قليان السم" للمحتل المغربي، و أن السبب الذي جعل المؤسسة العسكرية تكشف عن عقيدتها تجاه ملف الصحراء الغربية هو تمكن الرباط من جر الفرقاء الليبيين إلى بوزنيقة للتباحث في هدوء من أجل وضع مخرجات لقضية الصراع على المناصب السيادية...؟

 

      فنحن كصحافة رأي تحلل بناءا على المعطيات الظاهرة، نقول أن الجيش الجزائري بالفعل أراد أن يكشف عقيدته التي لم تتغير مع رحيل "القايد صالح" و وصول" شنقريحة"، و انهيار أسعار المحروقات، و تفشي الوباء، و تغير وجه العالم...، و هذا أمر يفرحنا و يزعج المحتل المغربي، لكنه عمليا مجرد رأي و عقيدة و لا يضيف للقضية و الأحداث أي شي على المستوى العملي، بل زاد من خلافات الشعب الصحراوي البَيْنِيّة، و هناك من أصبح يطالب بتوضيح النوايا من طرف النظام الجزائري، خصوصا معتنقي التيارات الحديثة و الموازية في القضية الصحراوية، و هم يتهمون الحليفة باستغلال معاناة الشعب الصحراوي لضرب مصالح المغرب، و أن أهداف الجزائر توسعية و رغبتها هي الوصول إلى السواحل الأطلسية، و الدليل على هذا الكلام نشر قناة البلاد على صفحتها خارطة القارة الإفريقية مبتورة من   اي جار في غربها سواء المغرب أو الصحراء الغربية، و حدود الجزائر الغربية توجد مباشرة مع المحيط الأطلسي، مما دفع المدونين للسخرية من الجزائر عبر وضع عنوان لحدود الجزائر الجديدة مع المحيط بالقول "الجزائر تحقق حلمها و تصبح من دول الأطلسي بمساعدة من "الفوتوشوب".

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم
[email protected]

 

 

 


 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك








 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



مجلة ''الجيش الجزائري'' تنشر ملفا عن الصحراء الغربية يتسبب في خلاف صحراوي عميق حول الدور الحقيقي للحليفة... !!!





 
جديد التسريبات

الجيش الجزائري يحرق شابين صحراويين كانا ينقبان على الذهب نواحي مخيم الداخلة


القيادة الصحراوية تلوح بإمكانية عقد اتفاقيات عسكرية للدفاع المشترك


وكالة الأنباء الجزائرية تتورط مرة أخرى في خبر كاذب و تجر عليها سيلا من الانتقادات


السفارة الصحراوية بالجزائر وسط فضيحة بسبب السائق الخاص للسفير


أزمة وزير الخارجية الجزائري عقب نتائج المفاوضات الليبية ببوزنيقة


هل تكون مؤخرة ''الكوخو'' الجريحة مقدمة لحرب مع المحتل المغربي... ؟!!

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق