مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         قراءة نقدية في منشور القيادة عن ''الطابور الخامس''... !!             الجيش الشعبي الصحراوي يقتل أحد عناصره خلال محاولة فرار هذا الأخير رفقة عدد من المقاتلين باتجاه جدار الاحتلال المغربي             القيادة الصحراوية تكتب عن ''الطابور الخامس''.... !!؟             قراءة في تعيين ''ترامب'' لـعالم من أصول مغربية لقيادة الفريق المكلف بالبحث عن لقاح ضد فيروس كورونا             ''بوقادوم'' يستدعي سفير المغرب بالجزائر بعد تصريح القنصل المغربي بوهران ... و الرباط ترد بأن التسجيل ''مفبرك''.             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الوضع الجزائري (40): لبنان تفجر فضيحة مدوية بسبب ''الفيول'' الجزائري الفاسد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 ماي 2020 الساعة 26 : 16


 

بـقـلـم : أغيلاس

 

       صفحة جديدة من الفضائح، تحمل اسم فضيحة "الفيول المغشوش"، فجرتها السلطات اللبنانية في وجه الشركة الجزائرية "سونطراك" ، حيث بلغ عدد الموقوفين من طرف السلطات اللبنانية في  هذه القضية - حتى الآن-  17 شخصاً، بينهم الوكيل المسؤول عن المعاملات في شركة "سوناطراك" البتروليّة الجزائرية، وموظفين في المنشآت النفطية ومختبراتها، و تتجه النائبة العامة في إستئنافية جبل لبنان، القاضية "غادة عون"، إلى إصدار التهم، ضد الأطراف المتورطة في الملف، و تحدي مستويات  تورط الشركة الجزائرية فيه. 

 

      تعود أحداث القضية إلى  شهر أبريل من سنة 2013، بعدما أصيبت باخرة  تحمل اسم "فاطمة غول سلطان"،(عبارة عن باخرة تحمل كمولد العائم للكهرباء)  بأعطاب تقنية مفاجئة رغم حداثة تجهيزاتها، أدت لخفض إنتاجها من الكهرباء إلى حدود الـ15% من قدرتها الإنتاجية، و بعد التدقيق في المشكلة اتضح أن سبب العيوب تعود لنوعية الفيول المستخدم لانتاج الكهرباء، كونه غير مطابق للمواصفات العالمية، مما أدى إلى تعطل 9 مولدات من أصل الـ11 الموجودين بقلب الباخرة، ليدخل ملف الأعطاب في تلك المرحلة إلى رفوف النسيان بعدما تدخلت أيادي خفية لإيقاف التحقيق مع إدارة الكهرباء الوطنية، و شركة "كارادينيز" المنتجة للكهرباء، و وزارة الطاقة اللبنانية، و لم يتم  حينها فتح ملف عقود توريد الفيول الموقّع منذ 2005 مع شركة "سوناطراك" الجزائرية.

 

      تكررت ظاهرة الأعطاب التقنية المفاجئة في معامل شركة "كارادينيز" العائمة، و لنفس السبب، ما أدى إلى تحريك قضية تشغيل البواخر، وإعادة تسليط الضوء على مسألة نوعية الفيول المستخدم، إذ ظل الأمر في مد و جزر إلى غاية  شهر مارس الماضي، بعدما تم توريد شحنة جديدة من الفيول إلى منشآت النفط اللبنانية لتسليمها للمشغلين، مرفقة بنتائج فحصين يؤكدان مطابقة الفيول للمواصفات المطلوبة، حيث كانت الشهادة الأولى صادرة عن منشآت النفط في طرابلس و الزهراني، ليمثل بذلك تحقّق الدولة من المواصفات قبل الاستلام، والثاني، صادر عن مختبرات شركة "بيرو فيريتاس" في مالطا، ويمثّل تحقق الشركة الموردة، أي "سوناطراك"، من المواصفات قبل التسليم.

 

      المعامل العائمة المنتجة للطاقة بحرق الفيول في لبنان، لم تسلم تلك النتائج الخاصة بالعينات، في ظل الشكوك التي أثارتها الأعطال الأخيرة في معاملهم، فأرسلوا عينات جديدة من الفيول باسمهم إلى مختبرات شركة "بيرو فيريتاس" في دبي، لتتأكد شكوكهم وتبين بنتيجة هذه الفحوصات، أن النتائج التي عرضتها الشركة المصدرة و الشركة المستوردة ومنشآت النفط غير صحيحة، مع ملاحظات أن الفيول الذي يصل إلى لبنان-  منذ سنة 2005 لا يصلح لإنتاج الطاقة الكهربائية، و هو مجرد نفايات نفطية و غير مطابق للمواصفات، و أن هناك عملية تزوير واضحة للنتائج المختبرية، فرفضت شركة الطاقة استلام شحنة الفيول و اضطرت إلى توقيف إنتاج الكهرباء، وقررت مؤسسة كهرباء لبنان عدم تحويل ثمن الشحنة إلى الشركة الموردة، و البالغ قيمتها 17 مليون دولار، مما يعني أن عملية الاستيراد كانت تكلف  الدولة اللبنانية خسائر سنوية بقيمة 400 مليون دولار حسب وزارة الطاقة اللبنانية.

 

      تفجرت الفضيحة و انطلقت التحقيقات القضائية في لبنان، و تم إيقاف حتى الآن 17 شخصا ضمنهم ممثلو شركة سوناطراك الجزائرية، و احتمال إن تعصف القضية برؤوس مسؤولين كبار في الجزائر على اعتبار أن شركة سوناطراك الموقعة للعقد ليست سوناطراك الأم، بل سوناطراك pvi، التي أنشأت في دولة بنما، الجنة المالية المفضلة للشركات الجزائرية، و وقعت باسم الدولة الجزائرية عقودا مع دولة لبنان بإشراف مسؤولي سوناطراك الفعليين، و وزيري الطاقة الجزائري و اللبناني و عدد من ممثلي الشركات المناولة، ثم أن العقد ظل ساريا و غير قابل للإطلاع من طرف المسؤولين الحقيقيين و كأنه صفقة عسكرية، مما سهل عملية التستر على الفساد، فكانت الجهات التي وقعت باسم سوناطراك لا تكشف عن مصدر منتوجها الذي تزود به محركات إنتاج الطاقة في لبنان، و هذا ما أصبح يعرف داخل الجزائر بفضيحة سوناطراك-5.

 

      لسوناطراك الجزائر تاريخ مع الفساد و التلاعب، أهم فضائحها ملف "سوناطراك -1-"، الذي وجهت فيه تهم ثقيلة إلى الشركة و مسؤوليها و وزراء جزائريين و سياسيين إيطاليين...، بعد تفويت صفقات دولية تحت طائلة الرشاوى التي تجاوزت الأرقام المعقولة، و بعد فضيحة "الفيول المغشوش" التي فجرتها دولة لبنان، حاول الرئيس الجزائري "عبد المجدي تبون" عدم التورط في الأمر و النأي بالنظام الجزائري و مؤسسة سوناطراك بعيدا عن الكارثة، خصوصا و أن الجزائر لا تزال لم تستجمع نفسها من صدمة انهيار الاتفاق مع الإسبان الذين غيروا وجهتهم إلى حقول النفط الأمريكية الأقل كلفة، و تخلصوا من العقود مع شركة سوناطراك الجزائرية، و اعتبر "تبون" الأمر في بدايته شأنا لبنانيا صرفا، قبل أن يضطر تحت ضغط الرأي العام الدولي الذي يتابع تفاصيل الفضيحة، و أيضا تحت ضغط الدبلوماسية اللبنانية التي تطالب الجزائر بفتح تحقيق موازي للنيل من المفسدين لإصدار أوامره بالتحقيق في الفضيحة و تحديد المسؤوليات.

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم
[email protected]

 

 

 

 


كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك








 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"شــــــاهد مــــا شـــــاف شـــي حاجــــة"

سياسة الأذان الصماء

احتجاجات عارمة بمخيمات اللاجئين بسبب تجاوزات "محمد لمين البوهالي"

"البوهالي " يصفع "بوحبيني"

مظاهرات بالمخيمات

ماذا يقع في مخيماتنا؟

"لهذه الأسباب سأصبح إرهابيا"

من أين لك هذا يا عمر؟

ما وراء الخبر

"مانديلا" لا زال حيا... عفوا "ماديلا" !!!.

تسريبات حول ضلوع امينتو حيدار في حماية وتسهيل حملات التبشير بمخيمات تيندوف

ضمن العدد الرابع لــ (إمارة عمار بولسان في الصحراء): الأقلام المأجورة ومحاولات حفظ ماء وجه بولسان

قيادة البوليساريو: قيادة ثورة أم عصابة تجار المخدرات؟ !

قيادتنا العسكرية تختلق مسرحية في قمة الغباء حول حجز كميات مهمة من الحشيش في المناطق المحررة

النضال من اجل الدولار يدفع بالقضية الى الاحتضار

محاضرات باردة في الجامعة الصيفية

عندما تلتقي النقمة مع النعمة في مشوار النضال

"آل بارديم" و سياسة "البورديل" التي لطخت شرعية القضية الصحراوية

هــــلـوســــات ســــيــــاســــيــــة

"أنهم الكلب ينهم نواشتو"‎





 
جديد التسريبات

قراءة نقدية في منشور القيادة عن ''الطابور الخامس''... !!


الجيش الشعبي الصحراوي يقتل أحد عناصره خلال محاولة فرار هذا الأخير رفقة عدد من المقاتلين باتجاه جدار الاحتلال المغربي


القيادة الصحراوية تكتب عن ''الطابور الخامس''.... !!؟


قراءة في تعيين ''ترامب'' لـعالم من أصول مغربية لقيادة الفريق المكلف بالبحث عن لقاح ضد فيروس كورونا


''بوقادوم'' يستدعي سفير المغرب بالجزائر بعد تصريح القنصل المغربي بوهران ... و الرباط ترد بأن التسجيل ''مفبرك''.


الجيش الجزائري يرفض تسليم المستشفى العسكري الميداني للأطر الصحراوية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق