مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         عندما تختزل الصورة ألف كلمة.... !!!؟             دعاة المثلية... ''الثغرة'' التي شوهت جدار المنظومة النضالية من أجل القضية الوطنية             الوضع الجزائري (52): الخرجات الإعلامية للرئيس ''تبون'' تثير أسف المحللين و الخبراء داخل الجزائر و خارجها...؟             ''خطري أدوه'' يرد على منتقدي أشغال الدورة الثانية للأمانة الوطنية و يعتبرهم عملاء للاحتلال المغربي             ''لافروف'' يحرج ''بوقادوم'' بسبب القضية الصحراوية.             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هل تورطت القيادة الصحراوية في تقديم التعازي للنظام الإيراني بعد مقتل ''قاسم السليماني''؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يناير 2020 الساعة 31 : 14





بـقـلـم : حـسـام الـصـحـراء

        

         في حديث بين رجلين أحدهما كان منهارا من شدة الحزن و هو يصيح : متى سيتركني الجميع و شأني..؟ فأجابه الثاني : ما تطلبه مستحيل يا صديقي، كيف تطلب أن يدعك البشر و شأنك و هم يحفرون الأرض كل يوم بحثا عن عظام الديناصورات التي انقرضت قبل آلاف السنين.. كيف..؟، كذلك الحال بقيادتنا الصحراوية و التي لم تستوعب بعد أن العالم تطور بشكل مهول و أن أي تصرف يمكن بسهول رصده و كشفه، فيما هي لا تزال تتحرك كبدوي يجوب شوارع مدينة عملاقة، و خوفه يفضح كل نواياه و تصرفاته و يجعله تحت المراقبة و الجميع ينظر إليه باستغراب و هو في غاية الارتكاب و التردد وسط الحشود.

 

        إذ لا تزال لعنة الجنرال الايراني "قاسم السليماني"، المقتول أمريكيا تطارد القضية الصحراوية، فبعد أن دافعت مواقع صحفية محسوبة على الرابوني عن براءة القتيل  الذي تمت تصفيته بطائرة مسيرة أمريكية بمحاذاة مطار بغداد الدولي في الثالث من يناير 2020، و قالت كي تفسر وجهة نظرها بكون الاحتلال  المغربي يسعى بكل جهد لإثبات وجود علاقة بين القيادة الصحراوية و "قاسم السليماني" عبر حزب الله، و ذلك لأجل خلط الأوراق و  توريط قضية الصحراء الغربية دوليا في علاقة مشبوهة لتنفيذ أعمال إرهابية بالمنطقة، و خدمة أجندة الفوضى التي ترعاها إيران في الشرق الأوسط و تسعى حسب لمد خيوطها إلى منطقة الساحل و الصحراء.

 

         غير محاولة تلميع صورة رجل يعرف العالم أنه مذنب، و تلطخت يده بدماء الشعوب العربية و صنع فتنا كادت أن تنهي وجود دول بأكملها، و صحافة قيادتنا لوحدها تصور الراحل  سفيرا للنوايا الحسنة، و تلتمس له البراءة، خصوصا و أن الجزائر بدورها تورطت في خطأ سابق، بعدما طلبت من سفير دولة إيران سنة 2018 الرحيل دون تقديم أسباب، حيث قالت مصادر إعلامية أن المغرب زود الجزائر عبر وسيط أوروبي، يرجح أنه فرنسا، بمعلومات عن أنشطة و تحرك السفير "أمير الموسوي"، و بعد تتبع الأدلة تأكد للجزائر أنه ينشر المذهب الشيعي في البلاد، فجرى الضغط على طهران لتوقيفه، و تضيف المصادر أن الجزائر حددت صلاحيات أنشطته في التواصل مع قيادات الدولة الصحراوية فقط بينما استغل الأمر لتنفيذ أهداف خبيثة.

 

        إلى هنا تبدو الأمور قابلة للنقاش و المزايدات، و حتى النفي و الإنكار قد يخدم مصالح قيادتنا مع غياب إثباتات، لكن تفاجئنا جميعا و نحن نطالع الموقع الدولي Sahel Intelligence التابع لأحد أكبر مراكز الدراسات الإستراتيجية بأوروبا، و يديره خبراء دوليون، بعدما نشر مقالا تحدث عن كشف الموقع لتورط القيادة الصحراوية في تقديم تعازي للدولة الإيرانية، بعد مقتل جنرالها الدموي، و الذي يعتبر الرجل الثاني داخل النظام الإيراني، و نفوذه تتجاوز نفوذ المرشد الأعلى للإيرانيين، و الدليل جنازته التي توفي فيها حولي 60 مشيعا.

 

        و المصيبة أن الموقع يقول بأن قيادتنا لم تقدم التعازي بشكل مباشر، بل اعتمدت على أساليب وصفها الموقع بالملتوية؛ أي أن السفير الإيراني في الجزائر تسلم التعازي من سفير الدولة الصحراوية مع مطالب جزائرية و صحراوية من قيادتنا بالإبقاء على سرية الأمر، و لأن الإيرانيين يتصرفون كمجانين الشوارع، فقد سربوا التعازي بطرقهم الملتوية أيضا، و حصل الموقع الدولي Sahel Intelligence على تلك المعلومات و نشرها ليكشف سوء نوايا قيادتنا التي لم يعد بإمكانها الآن نفي وجود العلاقة مع دولة إيران.

 

        المثير ليس تقديم التعازي فقط، بل القراءة التي تتحملها جرأة قيادتنا في الإقدام على هذا السلوك، و التجرؤ على تقديم التعزية في رجل يصنفه العالم على رأس قائمة الأرهابيين، في الصف الثاني بعد "أسامة بن لادن"، أي أن خطورته تجاوزت فداحتها "أبو بكر البغدادي" زعيم داعش، و بالتالي يظهر لنا أن القيادة تتعامل كطفل يعبث بسبب اليأس، و يصعب عليه انتقاء أصدقائه الصالحين، و يزيد الأمر سوءا بالعلم أن تسريبات بدأت في الظهور و تكشف عن حقائق صادمة و تؤكد أن طهران هي من قدمت الجنرال "قاسم السليماني" على طبق ذهبي للقوات الخاصة الأمريكية، و يؤكد المصدر السوري الذي لا يريد الكشف عن نفسه أن تصفيته كانت بالتوافق بين قوى المنطقة و موافقة إيران، و ذلك الاتفاق حدث قبل الضربة و حتى بعدها و خلال الهجوم الصاروخي أيضا.

 

        و يبرر الخبراء هذا السلوك الإيراني في نقطتين؛ أولهما أن الجنرال أصبحت شعبيته جارفة جدا داخل البلاد و حتى لدى الفرقاء الشيعة بمنطقة الخليج، و أنه كان يعد لانقلاب عسكري ضد النظام، كي يستجيب لمطالب الشعب الثائر منذ أزيد من سنة و الغاضب من الأوضاع و نظام الحكم و القمع و الدكتاتورية الخمينية و بالتالي يصبح بطلا قوميا في بلاد فارس، و الثاني أنه يرفض الإنصات للنظام الإيراني في القضايا الخلافية الخارجية مع دول الخليج، و يتصرف بمزاجية و تسلط في رعايته للحروب الدائرة و نزعته لإشعال المنطقة أكثر، و إنهاك موارد الدولة في حروب مكلفة و تسليح ميلشيات لا يمكن أن تكون لها عائدات في المستقبل القريب على الأقل، حيث يتوقعون أن تنخفض حدة التوترات في الخليج بعد مقتله.

 

        غير أن إيران بعد تضحيتها بجنرالها القوي، و تورطها في هجمات صاروخية كوميدية كشف نفسها أمام القوى المحيطة بها، و الدليل أن الصواريخ التي أطلقتها و التي تجاوز عددها حسب وكالة "تسنيم" الإيرانية الـ15 صاروخا باليستي من طراز "ذو الفقار" و "قيام"، و لم يصل منها غير 15 إلى الأراضي العراقية، بينما أصاب قاعدة "عين الأسد" 10 صواريخ و لم يعرف مكان سقوط الأربعة الآخرين و الأخير سقط بالقرب من قاعدة "أربيل"، و المشاهد التي صورت للحظات الإطلاق تظهر الصواريخ و هي تقلع بشكل ارتجالي و في مسار متدبدب، أي انها صواريخ ذات تكنولوجيا غير دقيقة و لها طاقة اندفاعية غير قوية، و لا تتوفر على رؤوس ذكية، و لايتم توجيهها عن بعد، بقدر ما أن إطلاقها يشابه إطلاق صخرة مشتعلة من منجنيق روماني، و نسبة إصابتها للأهداف ضعيفة جدا، و الدليل اختفاء أزيد من أربعة صواريخ أطلقت باتجاه بغداد.

 

         و تظل قاسمة الظهر ما جاء في الندوة الصحفية لرئيس وزراء كندا "جاستن ترودو" يوم الخميس 09.01.2020، حيث صرح أن كندا لديها معلومات دقيقة و متأكدة بأن الطائرة الأوكرانية أسقطت بصاروخ باليستي انحرف عن مساره، و تمتلك معطيات الإثبات، و أضاف خلال المؤتمر الصحفي أن إسقاطها كان غير مقصود، لتكون بهذا طهران قد كشفت  جزئياعن نفسها عسكريا،.... كل هذا لأجل أن نُعْلِم القيادة الصحراوية بأنها ليست وحيدة في هذا العالم، و أن تحركاتها و سكناتها محسوبة بدقة، و أن التعزية التي تحدث عنها موقع Sahel Intelligence ستكون مكلفة خلال المستقبل القريب، و أن إيران رغم إخفائها للعلبة السوداء فقد رصدت من خارج غلاف الأرض و هي تسقط الطائرة برمية خاطئة.      

  

 


 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

  

[email protected]

 

 

 

  


   

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

        

        







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"شــــــاهد مــــا شـــــاف شـــي حاجــــة"

الأديب الصحراوي "مصطفى عبد الدايم" يدعو إلى ثورة من داخل الثورة

"توكل عام اللي ما يعشيك ليلة"

"آل بارديم" و سياسة "البورديل" التي لطخت شرعية القضية الصحراوية

فضيحة... ممثلة أفلام إباحية تتقمص شخصية الحقوقية الصحراوية امينتو حيدر

"آل بارديم" و سياسة "البورديل" التي لطخت شرعية القضية الصحراوية

"آل بارديم" و سياسة "البورديل" التي لطخت شرعية القضية الصحراوية

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية

الارهاب يقوي مكانة المحتل المغربي أمام المنتظم الدولي و يرخي بضلاله سلبا على القضية الصحراوية

طريق المؤتمر ... إلى أين؟

سلطانة خيا ترتكب من جديد خطأ فادحا في حق القضية الوطنية

هل ستمنع اسبانيا "محمد الولي اعكيك" من دخول أراضيها بعدما اصبح وزيرا أولا للحكومة الصحراوية؟

بعد أزيد من أربعين سنة من اللجوء ... هل تضيع القيادة فرصة المفاوضات ؟

هل تورطت القيادة الصحراوية في تقديم التعازي للنظام الإيراني بعد مقتل ''قاسم السليماني''؟





 
جديد التسريبات

عندما تختزل الصورة ألف كلمة.... !!!؟


دعاة المثلية... ''الثغرة'' التي شوهت جدار المنظومة النضالية من أجل القضية الوطنية


الوضع الجزائري (52): الخرجات الإعلامية للرئيس ''تبون'' تثير أسف المحللين و الخبراء داخل الجزائر و خارجها...؟


''خطري أدوه'' يرد على منتقدي أشغال الدورة الثانية للأمانة الوطنية و يعتبرهم عملاء للاحتلال المغربي


''لافروف'' يحرج ''بوقادوم'' بسبب القضية الصحراوية.


لطفك يا رب .... فيروس كورونا يضرب مخيمات اللاجئين الصحراويين

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق