مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         صور ابنة ''البشير مصطفى السيد'' تعود الى الواجهة بعد تورط هذا الاخير في قضية صور ''علية الساعدي''             بعد أزيد من 37 سنة من القطيعة كوبا تقرر تعيين سفيرا لها بالرباط             البتول ... أو وجع تندوف (الحلقة7)             وفد حريمي من المناطق المحتلة يشارك بالمخيمات في دورة تكوينية حول الإسعافات الأولية             المدونون الثلاثة يعانقون الحرية بعد تبرئتهم من طرف القضاء الصحراوي             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

قراءة في قرار الولايات المتحدة الأمريكية رصد 5 ملايين دولار للإطاحة بـ ''أبو الوليد الصحراوي''


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 أكتوبر 2019 الساعة 41 : 14



بـقـلـم : حـسـام الـصـحـراء

 


                حين قالت العرب أن "القافلة تسير و الكلاب تنبح"، فهي كانت تضع شروط النجاح، لكن في ثورتنا من اجل استقلال الوطن لا أفق يلوح للناظرين، لهذا فنحن نقول الكلاب تنبح... و القافلة تنبح... و الصحافة تنبح... و البيت الأصفر ينبح ... و القضية تنبح... و لا شيء يسير، و أظن أن الخاسر الأكبر في قضيتنا هم فريقان لا ثالث لهما : شهداء الجيل الأول الذي سكبوا الدماء هدرا و اليائسين من الجيل القادم الذين ضيعوا العمر هدرا، فالأولون أهدوا أرواحهم للموت و صدوا بصدورهم رصاص العدو كي يمنحوا شعبنا سببا للاستمرار، ثم أسلموا القضية لجيل باع كل شيء، حتى حليب الأطفال …اما جيل الثورة الثاني  فقضى طفولته يلعب في التراب و بين الألغام و يخلد للنوم داخل خيمة مهترئة و في اكواخ بنيت من طوب هش، و قوته معلبات تتصدق بها منظمات دولية، فيما أقرانه يرغدون في الحضارة و يرفلون في غنجها و نعيمها...

 


               قضية هذا المقال تحتاج إلى الكثير من التعقل و الحكمة من القارئ قبل الصحفي، لأن المصاب جلل، و الضحية شعب بأكمله، خصوصا و أن القيادة الصحراوية لم تدحض إلى حدود الساعة الاتهامات التي وجهها المحتل لإيران بشأن وجود معسكرات تدريب لمقاتلينا نواحي المخيمات، يشرف عليها قياديون من ميليشيات"حزب الله" اللبناني...

 

 

               ففي مقالنا هذا،  الجاني يختلف في أمره الكثيرون، فمنهم من قال عنه بأنه ظاهرة عرضية، و منه من وصفه بالوباء المرضي، و ذهبت صحف دولية لنعته بمنتج الإهمال القيادي، لكن المحتل كان له الوصف الأقرب للواقع، و قال عنه الخيط الخفي الذي يكشف تورط القيادة الصحراوية بالجماعات المتطرفة و المنتشرة في فراغ الصحراء الفسيحة، من الساحل حتى الشرق...، أما صحافتنا فقالت أنها محض محاولة من المحتل بمساعدة إعلامية سعودية لوضع القضية الصحراوية تحت مقصلة الردع الأمريكي للإرهاب...، و نسيت هذه الصحافة أن من وضع الجائزة هم الأمريكيون و أن تلك الدولة تمتلك من الرقابة على مال الأمريكيين ما يكفي، كي لا تهدره على رجل يحاول المحتل توريطنا به في قضية الإرهاب العابر للدول.

 


               سنحتاج في فهم الأمر إلى الكثير من الوعي و الإدراك، لأن القضية أكبر من مجرد حملة إعلامية، و حين تقرر أمريكا رصد ما قيمته 5 ملايين دولار أمريكي للقبض على إرهابي، فهذا يعني أن الرجل يمثل خطرا عظيما، و أن أجهزة الاستخبار الأمريكية تمتلك معلومات تؤكد لها أنه على قدر من الخطر، و الحقيقة أن "عدنان أبو الوليد الصحراوي"، و اسمه الحقيقي "لحبيب الإدريسي"، قد تم تعيينه من طرف "أبو بكر البغدادي" زعيما للتنظيمات الإسلامية المتطرفة و المنضوية تحت لواء داعش بعدما بايعت "أبو بكر البغدادي".

 


             و بعد رصد أمريكا للمكافئة أكدت في بيان لها شاركته مع الأجهزة الإستخباراتية الفرنسية، أن "أبو الوليد" متورط بقتل 4 جنود أميركيين في كمين نصبه متطرفون لدورية تضم 12 عسكرياً من جنود القوات الخاصة الأميركية يوم 4 أكتوبر 2017 في شمال النيجر، بموقع قريب من حدودها مع مالي وبوركينافاسو، وأسفر الهجوم عن مقتل الجنود الأميركيين الأربعة وإصابة اثنين بجروح، وبقي الحادث غامضاً، إذ لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عنه، واتجهت أصابع الاتهامات في البداية إلى جماعة "أنصار الإسلام" الموالية لتنظيم "القاعدة" في بوركينافاسو، و المعروفة بنشاطها في تلك المنطقة وتحالفاتها فيها مع قبائل محلية، قبل أن يعلن " أبو الوليد الصحراوي" عن مسؤوليته عن العملية في أكتوبر 2018... و تؤكد ذلك المصادر.

 


            و في تحليل الصحف الدولية لأسباب تطرف "لحبيب الإدريسي" و تحوله إلى "أبو الوليد" القيادي الداعشي، تقول "الشرق الأوسط" نقلا عن "الهافنتون بوست" المعروفة بقربها من أجهزة الدولة الأمريكية : "أنه منذ توقيع معاهدة وقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو في 1991، وجد العديد من المجندين الذين دربتهم الجبهة في معسكرات تدريب بكوبا وليبيا والجزائر وغيرها.. أنفسهم في حالة عطالة، في انتظار الحل السياسي لنزاع الصحراء، و في غضون ذلك، شكل هؤلاء مجالاً للتجنيد من طرف الجماعات الجزائرية المسلحة، خاصة تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي..."، و ما يثبت صحة هذا الكلام عدد الأسرى الذين تمّ ضبطهم في المعارك الدائرة بعيدا عن المخيمات، بكل من ليبيا و مالي.

 


            هذا الأمر يعيدنا إلى جدال فراغ التأطير للأجيال من طرف المناضلين و القيادة، حيث أن المحتل سبق له أن قام باعتقال عدد من الشباب الصحراوي في مناسبات مختلفة، بسبب تورطهم في الإرهاب، إما بالإشادة به أو عبر نسج علاقات مع قادته، و عدد كبير من الشباب الصحراوي تطرف بطريقة مختلفة، بعد أن اعتنق تجارة المخدرات، التي يسطر عليها كبار القوم بالمخيمات...، و قلنا حينها أن القيادة مطالبة باحتواء الشباب الصحراوي الذي يعاني من ضياع الأمل و فراغ الفضاء و الإهمال، و أن الذي ينجو من دعوة التطرف الديني فإن رياح الحرمان و الإقصاء ترمي به ليكون ضمن فريق الكارتيلات و تجار السموم.

 

 

            العلاقة بين القضية الصحراوية و "أبو الوليد" موجودة، و لا نقولها نكاية في القيادة أو حبا في توريطها، بل لأن الإرهابي المطلوب من طرف الأمريكيين لم يتطرف حين كان يعيش بمدينة العيون المحتلة، و لكن أعراض التطرف ظهرت عليه حينما كان بالمخيمات، و ازدادت بعدما درس بالجزائر، و هناك التقى بما يعرف بالـ GIA (الجماعات الإسلامية المسلحة)، و تدرب على استخدام الأسلحة داخل المخيمات على يدي الجيش الشعبي الصحراوي، و قدم للجماعات الإسلامية كعنصر مقاتل كامل الجاهزية، و على دراية بأساليب القتال، و خطط حروب العصابات و المكائد القتالية، و ارتقى في سلم الإرهاب إلى أن أصبح اليوم أمير كل الجماعات الإرهابية المنتشرة بالساحل و الصحراء، ليبقى السؤال: لماذا إختار "البغدادي" متطرفا من أصول صحراوية كي يعينه أميرا على الجماعات التي بايعته و لم يبارك الأسماء الجزائرية و الليبية و لا حتى المالية...؟ رغم كل خبراتها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

    

[email protected]

 

 

 

 

 


   

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 

 

 

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



سلطانة خيا و الاختلاسات المالية الخاصة بالانتفاضة ببوجدور.

"الكحلوش " و قارئة الفنجان

ضمن العدد الرابع لــ (إمارة عمار بولسان في الصحراء): الأقلام المأجورة ومحاولات حفظ ماء وجه بولسان

ضمن العدد الخامس من مقالات "إمارة عمار بولسان في الصحراء": تهميش الإطارات الحقوقية الصحراوية

ضمن العدد السابع من مقالات

الحلف الاطلسي لا يعتبر البوليساريو مصدر خطر على المغرب

الأديب الصحراوي "مصطفى عبد الدايم" يدعو إلى ثورة من داخل الثورة

غراب كناريا ينجح في الإيقاع براديو مزيرات

"آل بارديم" و سياسة "البورديل" التي لطخت شرعية القضية الصحراوية

سلطات الإحتلال تطرد "طابوادا" من العيون المحتلة

رئاسيات الجزائر (87) : قراءة في دعوة ''بن صالح'' للهيئة الناخبة من أجل الاقتراع يوم 12 ديسمبر.

قراءة في قرار الولايات المتحدة الأمريكية رصد 5 ملايين دولار للإطاحة بـ ''أبو الوليد الصحراوي''





 
جديد التسريبات

صور ابنة ''البشير مصطفى السيد'' تعود الى الواجهة بعد تورط هذا الاخير في قضية صور ''علية الساعدي''


بعد أزيد من 37 سنة من القطيعة كوبا تقرر تعيين سفيرا لها بالرباط


البتول ... أو وجع تندوف (الحلقة7)


وفد حريمي من المناطق المحتلة يشارك بالمخيمات في دورة تكوينية حول الإسعافات الأولية


المدونون الثلاثة يعانقون الحرية بعد تبرئتهم من طرف القضاء الصحراوي


القيادة الصحراوية تلجأ الى تطويق المخيمات بوحدات من الجيش الشعبي تحسبا لأي طارئ

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق