مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية يطالب مفوضية اللاجئين بالمزيد من السخاء نحو اللاجئين الصحراويين             رئاسيات الجزائر (93): قانون المحروقات في الجزائر يضع ''القايد صالح'' تحت مجهر الخيانة             شجار داخل مقر جمعية ASVDH على خلفية تنظيم دورة تكوينية تم تمويلها من طرف منظمة اسبانية             الأمين العام الأممي يكتب في تقريره عن قضية الصحراء الغربية بأن ''العام زين''             قراءة في قرار الولايات المتحدة الأمريكية رصد 5 ملايين دولار للإطاحة بـ ''أبو الوليد الصحراوي''             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


احذروا بني كلبون


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

المؤتمر القادم للجبهة بين واقع الحال و تطلعات الشعب الصحراوي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 شتنبر 2019 الساعة 48 : 15



 

 

بـقـلـم: حـسـام الـصـحـراء

 

          في معرض من معارض الطيران بدولة أوروبية، تمت دعوة مجموعة من أساتذة العلوم التطبيقية و الابتكار من أجل اكتشاف آخر ما جادت به العقول البشرية في مجال السفر الجوي، و بعد صعودهم إحدى الطائرات من أجل القيام بجولة، بدت لهم تلك الطائرة و كأنها لا ترقى بشكل كافي إلى مستوى طائرات الشركات المسيطرة، فجلسوا و ربطوا الأحزمة، و جرى إغلاق الأبواب و بعد ذلك تم إخبارهم بأنها من صناعة طلابهم...، فسيطر الرعب على الأساتذة و حاولوا مغادرتها، إلا واحدا من الأساتذة الذي بدا غير مبال بل انهمك في  تصفح المجلة  التي وجدها بمكان جلوسه، فسأله الربان: "ألن تحاول النزول من الطائرة أنت أيضا، ليجيب: "إن كانت هذه الطائرة  من صناعة تلامذتي فأني متأكد بأنها لن  تقلع أبدا بل و لن تتحرك من مكانها".

 

          الحكمة من هذه الطريفة التي صادفتها و أنا أتابع بعض الأخبار الدولية، تتناسب و ما يقع لقضيتنا الوطنية مع قيادتنا بالرابوني، الذي لم تنجح لأزيد من أربعة عقود في جعل قضيتنا تقلع، و ها نحن على مرمى حجر من المؤتمر الشعبي الخامس عشر للتنظيم السياسي، و لا نزال لا نعرف مصيرنا.

 

          فوسط الركود و الانسداد الذي يوشك أن يصيب مفاصلنا و عقولنا و قلوبنا بالصدئ، بادر الأخ القائد بمراسلة الأمين العام الأممي يناجيه أن يتعجل في ايجاد وسيط أممي أكثر فشلا من سابقيه و أن يفعل شيئا يرغم به المحتل على تنفيذ مطالب شعبنا، حيث بدا الأخ القائد في تلك الرسالة كمن استيقظ ليلا باحثا عن رشفة ماء ثم عاد ليغرق في نعيم الأحلام من جديد بعدما أطفأ عطشه...، و هي الرسالة التي أثارت حنقنا و جعلت الجميع يستغرب توقيتها، لكن الغرابة تزول إذا علمنا بأن الأخ القائد كان عليه أن يقوم بحركة تذكر المنتظم الدولي بأن قضيتنا لا تزال قيد الانتظار، و أنها تستحق بعض الاهتمام، لعل الأمين العام ينظر إلينا بعين الرحمة، و يقدم شيئا يشغل الرأي العام الصحراوي عن مراقبة القيادة و تتبع كل خطوة خطواتها، إلى حين انعقاد المؤتمر في ديسمبر المقبل، الذي سيكون استثنائيا بكل المقاييس، لأنه سيعقد في ظروف لم يسبق للقضية و للشعب الصحراوي أن عاشوها قبلا.

 

  •   وضع داخلي محتقن و حصار و تراجع في الحريات و سخط شعبي على لائحة اللجنة التحضيرية.

 

      سينعقد المؤتمر و المخيمات تغرق في الفوضى، بسبب الاحتجاجات التي لم تعد تتوقف إثر التضييق الكبير و غير المسبوق على الحريات و الاختطافات التي تعرض لها ثلاثة مدونين، عبروا عن رأيهم الصريح و المخالف لما تراه القيادة، حيث تتابع منظمات دولية بقلق كبير اعتقالهم و عدم محاكمتهم بتهم واضحة، و أيضا بسبب ملف المختفي "أحمد الخليل ابريه" الذي لا يزال الغموض قائما حول مصيره، خصوصا و أن أسرة  هذا القيادي المختطف لجأت إلى القنوات الدولية و المنظمات للتعريف بقضيته، و هو الأمر الذي لقي تجاوبا دوليا كبيرا، حيث تضغط منظمات أوروبية على القيادة الصحراوية و قيادات في الجيش الجزائري للكشف عن مصير القيادي المختفي منذ سنة 2009 في سجون الجزائر العسكرية.

 

      لم ينتهي الوضع الحقوقي المتردي بالمخيمات في هذه النقطة، بل تتواصل المصائب بعدما تمكن إعلام المحتل من اختراق الطوق الأمني للمخيمات و نقل واقع ما يجري الفناء الخلفي لمؤسسات الدولة الصحراوية، حيث ظهرت خروقات يصعب رتقها بتكذيب أو حتى باعتذار، حين نقلت تلك الصحفية الإسبانية "باتريسيا مدجيدي خوسييه" ما يحصل من فظائع تمس القوت اليومي للمواطن الصحراوي و أدويته، و أيضا تلك الشهادة المؤثرة التي قدمها المواطن الصحراوي "محفوظ" الذي كشف عالما مليئا بالظلم و الوحشية، بعدما تعرض للاغتصاب بطريقة وحشية بأمر من قائد ينتمي لنخبة البيت الأصفر بسبب مطالبه ببعض حقوقه كمواطن صحراوي، و هي الشهادة التي كان على القيادة أخذها بعين الاعتبار و البحث فيها، لينفيها أو تأكيدها و تقديم رقاب الجناة إلى العدالة المفتقدة في أرض اللجوء.

 

      قائمة انتظارتنا طويلة، و المؤتمر يبدو أنه لن يجيب عنها، لأن الوضع الداخلي هش و متعفن جدا، و سياسيو القضية يعشقون الرفل في الوحل و يحترفونه، و الدليل تلك اللائحة التي افتراها علينا أولو الأمر بالرابوني، و التي يرأسها "خطري الدوه" و تمت تسميتها باللجنة التحضيرية للمؤتمر القادم، تضم أسماء  تتكرر قبيل كل مؤتمر و بعضهم متورط في قضايا فساد معروف لدى الاهالي بالمخيمات، و كان الأعدل ان بكونوا قابعين في سجن الذهيبية كضمانة قيادية لنجاح المؤتمر القادم الذي تدل كل المؤشرات أنه سيولد ميتا.

 

  •   الوضع الإقليمي الهش و تغيرات في موازين القوى بعد انتخابات موريتانيا و حراك الجزائر.   

 

      تلك اللجنة التحضيرية التي تم الكشف عن أسمائها، و التي من المنتظر أن تهيئ الظروف المناسبة و أن تعد لمؤتمر شعبي، سيفرز لنا رموز قيادية عليها أن تواجه وضعا إقليميا جد حساس، خصوصا و أن القضية الصحراوية تمر بواحدة من أسوء المراحل منذ إعلان قيام الدولة الصحراوية، و ذلك نتيجة تهاون قيادتنا في تقييم الوضع و قراءة المستقبل، بعدما أفرزت صناديق الاقتراع بالشقيقة موريتانيا قيادة لها توجهات برغماتية، و تراهن على التنمية و لا ترى في الدولة الصحراوية شريكا يمكن الاعتماد عليه، بقدر ما ترى في الرباط الشريك الأقرب لتحقيق طموح الشعب الموريتاني، و هذا بسبب عدم قدرة قيادتنا على اختراق النظام الموريتاني الحالي و اغتنام فرصة التشكل الأول للحكومة الموريتانية الحديثة من اجل تقديم مشروع متكامل.

 

      لكن إسقاط النظام الموريتاني الحالي لورقة الدولة الصحراوية من أولوياته، يعود بالأساس إلى فشل مشروع الربط البري الذي يحمل اسم "تيندوف - شوم" بين تندوف و الزويرات، و عدم تقديمه لأي إضافة اقتصادية، بل و تحوله إلى بوابة للتهريب بكل أشكاله، الشيء الذي جعل النظام الموريتاني يستنتج بان الشراكة مع  الجنوب الجزائري و مخيمات تندوف لن تضيف للاقتصاد الموريتاني إي جديد قياسي، بل و ستكون شراكة مبنية على تجارة غير متكافئة.

 

      أما فيما يخص الوضع الجزائري، فهو الموضوع الأكثر رعبا و الذي يخيم على تفكير و حديث الإنسان الصحراوي منذ سقوط نظام "بوتفليقة"، و حملة الاعتقالات التي لحقت بمؤيدي القضية الصحراوية و أيضا الإعفاءات التي طالت كل الرموز الداعمة لقضيتنا كـ "لعمامرة" و "مساهل"، وضعف التمثيلية السياسية الجزائرية في الجامعة الصيفية لبومرداس، و الإيحاءات التي أصبح يقدمها قادة الأحزاب لمحاصرة القضية الصحراوية التي يسوق لها معارضو السلطة في الجزائر على أنها قضية النظام السابق، و يروج نشطاء مؤثرون في الحراك و في الرأي العام الجزائري إلى فتح الحدود بين المحتل و الجزائر على حساب التضامن الشعبي مع الشعب الصحراوي، الذي عرف تراجعا مهولا في الشهور الأخيرة، مع العلم بأن الحراك يصنف القضية الصحراوية ضمن أسباب تبديد مقدرات الشعب الجزائري.

 

  •  وضع دولي مضطرب و فشل الدبلوماسي صحراوي و مبعوث أممي مجهول:

 

     

        هنا حجر الزاوية و هذا الوضع هو ما يسيء كثيرا للقضية و يجعل ملفها نسيا منسيا في دواليب الأمم المتحدة، فكلما حاولت الدبلوماسية الصحراوية التحرك، إلا و طفت على السطح أزمة دولية أعظم و أشد على المنتظم الدولي من قضيتنا، حيث تنال قصب السبق في الحلول و المشاورات، فيما تضل قضيتنا طي الانتظار يعبث به مبعوثو الأمم المتحدة الذين يتعثرون بتلكؤ المحتل و صلابة موقفه و قوة لوبياته.

 

      فالمؤتمر القادم على الابواب و الملف يعاني العطالة داخل الأمم المتحدة، بعد أن عجز الأمين العام عن إقناع كل الشخصيات الدولية للعب دور الوساطة في النزاع على الصحراء الغربية، خصوصا و أن استقالة "كوهلر" كانت بمثابة شهادة دولية على صعوبة الخلاف بين الرباط و الرابوني و تعقد المواقف بين الطرفين، و عدم تنازل أي طرف عن مطالبه، و قوة المحتل في التأثير على القرارات الأممية و الخدمة التي تقدمها فرنسا و "الفيتو" المستعدة لرفعه لكبح أي قرار قد يصدر ضده.

 

      فيما الدبلوماسية الصحراوية التي تعيش أسوء فتراتها بسبب الانكماش الكبير الذي ضرب مفاصلها و أصابها بالضمور، و الناتج تلقائيا عن تراجع الدبلوماسية الجزائرية التي بدورها تأثرت بالحراك الداخلي و تراجع الموارد المالية بسبب انهيار أثمنة البترول دوليا، دون أن ننسى الاختراقات التي حققها المحتل في الإتحاد الإفريقي و وصولها بسرعة قصوى إلى مراكز القرار داخل مؤسساته، و بالتالي تهديده لقضيتنا بشكل مباشر بعدما أصبح يمتلك ثلثي أصوات الأفارقة.

 

  •   مؤتمر بدون خارطة طريق.   

 

      وسط هذه الظروف سيكون شهر ديسمبر مفصليا في تاريخ القضية الصحراوية، و ستكون الأجيال الحالية على موعد مع واحدة من أعظم المحطات، ليس لأنها ستحملنا إلى المستقبل بقلوب مشرقة و برزمة أماني قابلة للتحقيق، بل لأنها ستكشف لنا الوجه الكامل للعجز الذي نغرق فيه، سنكون أمام حقيقة كبيرة تبدأ من رئاسة الجمهورية التي ستبدو مبتذلة حيث لن يجد الأخ القائد "إبراهيم غالي" منافسا له، و إن وجد فسيلعب دور أرنب السباق، و ستعود الوجوه القديمة التي تصنع أحزاننا لتنقض على المناصب و تتقاسم كعكتها، و سينتج لنا المؤتمر دفعة جديدة من "الهنتاتة"، و ستصدح الحناجر و هي تردد أناشيد النصر رغم ركام الهزائم الذي تجتم على قلوبنا، ثم سنعود لحياتنا بعد أن يكون المؤتمر قد كرر خطأه. 

 

 

 



لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

 


sahrawikileaks@gmail.com

 

 

 

 



   

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تحت ذريعة الدفاع عن قضية الصحراء، شواذ يدنسون مدينة العيون من اجل استغلال الشباب الصحراوي و نشر الامراض المتنقلة جنسيا.

جعران الصحافة

نارالغيرة تأكل "خيدومة" المظلومة و "الكحلوش" المغشوش.

الصفعة

محكمة الجور بتزنيت تحكم على مجموعة تشي غيفارا

ما لا يقبل يحدث في مورسيا !!..

"إبصار الخير" في الثلاجة

الـنضال بمفهوم الدواجن

"محجوبة محمد" في مقابلة مع جريدة " ليبانتي" الاسبانية

كرونولوجيا الأحداث التي اندلعت بالمخيمات بسبب قضية"محجوبة" (الجزء الأول)

هل أتاك حديث "المندسة"...؟!!

بدع "مجموعة العمل" تصيبنا بالدهشة الفلسفية و تدخل الشعب مرحلة الاكتئاب المزمن.

هل فعلا هناك أعضاء من المناطق المحتلة داخل الأمانة الوطنية؟

لماذا ولدت الأحلام البومرداسية ميتة .. !!

بيان حقيقة حول لائحة طاقم و مراسلي موقع"الصحراء ويكيليكس"

"يعطيني عاقل نتفاهم معاه لا افيسد نمرطو"

مظاهرة للنسيان

تعددت الأسباب و الفشل واحد... !!؟

غراب كناريا ينام على وثائق المؤتمر و يحرم العديد من الإطارات من الاطلاع عليها و مناقشة مضامينها

شُكراً يا "بولسان"... !!





 
جديد التسريبات

الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية يطالب مفوضية اللاجئين بالمزيد من السخاء نحو اللاجئين الصحراويين


رئاسيات الجزائر (93): قانون المحروقات في الجزائر يضع ''القايد صالح'' تحت مجهر الخيانة


شجار داخل مقر جمعية ASVDH على خلفية تنظيم دورة تكوينية تم تمويلها من طرف منظمة اسبانية


الأمين العام الأممي يكتب في تقريره عن قضية الصحراء الغربية بأن ''العام زين''


قراءة في قرار الولايات المتحدة الأمريكية رصد 5 ملايين دولار للإطاحة بـ ''أبو الوليد الصحراوي''


المحتل المغربي يحقق اختراقا جديدا لنادي حلفاء القضية الصحراوية بافريقيا ... و القيادة تكتفي بالقول:''مجرد نصر إعلامي''.

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق