مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         رئاسيات الجزائر (87) : قراءة في دعوة ''بن صالح'' للهيئة الناخبة من أجل الاقتراع يوم 12 ديسمبر.             رئاسيات الجزائر (86) : الحراك يتواصل للجمعة الـ30 و الشعب ينادي في الشوارع بمحاكمة علنية للعصابة             رئاسيات الجزائر (85) : بعد مقتل الجنرال ''جمال عمرون'' الجزائريون يعلقون الفأس على رقبة ''القايد صالح''             إقالة ''جون بولتون'' تعمق أحزان الدبلوماسية الصحراوية             المؤتمر القادم للجبهة بين واقع الحال و تطلعات الشعب الصحراوي             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


احذروا بني كلبون


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

قمة ''تيكاد 7'' القيادة بين نشوة الحضور و مهانة التهميش.. !!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 غشت 2019 الساعة 22 : 13


 

بـقـلـم : أغيلاس


      ما يحصل بين القيادة الصحراوية و المحتل في القمة اليابانية - الإفريقية، يشبه الجدال القائم بين الشيعة و السنة، و يذكرنا بما يحكى عن المناظرة الأسطورية التي دارت يوما بين علماء الشيعة و الإمام "ابن حنبل"...، حين حضر متأخرا يتأبط نعليه، فسأله علماء الشيعة في استغراب : "لماذا تحمل نعليك" ؟ فأجابهم : "لقد سمعت أن الشيعة في عصر الرسول الكريم كانوا يسرقون الأحذية"...، فنظروا إلى بعضهم ثم قالوا له : "لم يكن في عصر الرسول شيعة..."، ليجيبهم الإمام بعد أن ورطهم في الرّد : "انتهت المحاضرة، فمن أين أتيتم بدينكم؟.

 

      تكاد محاولات المحتل الإعلامية و الدبلوماسية تجعل من قضيتنا فرية و بدعة تعيش الغرابة في المحافل، و تحضى بمشاعر الدهشة عند الآخرين، إذ ما فتئ يَذكرُ للعالم، عند حلول كل مناسبة، أن الدولة الصحراوية مجرد سمعة و صيت و لا وجود لها على أرض الواقع، و لا يذكرها التاريخ و لا يدون لها حدودا...، و أن الذين يدافعون عنها هم حفنة لاجئين يحملون الذخيرة و يهددون بالحرب و يعيشون من السلب و النهب و الارتزاق و قطع الطريق و الحرابة...، و لأن المحتل يضعنا في لائحة الأعداء، فنحن نتفهم هجومه و تسخيره كل ما يستطيع ليجعلنا في موقف الضعف بعد أن تصرف بفطنة الإمام "ابن حنبل" فيما كانت ردة فعل القيادة بورطة الشيعة... و ما أشد هذه المقارنة على قلوبنا.

 

      عادت اليابان لتحرجنا كما تفعل عادة، و هي تتودد للمحتل، حيث صرح مسؤولوها بشكل رسمي لوسائل الإعلام عند إفتتاح الدورة السابعة من قمة "تيكاد 7" بأنها لا تعترف بالدولة الصحراوية، و تدعم ما تسميه الوحدة "الترابية للمغرب"، واصفة إيانا بالكيان الغريب و الوهمي، و هذا ما جعل الدول الإفريقية تنقسم على نفسها فجزء تخندق خلف المحتل و جزء دعم مشاركة الدولة الصحراوية في القمة، و جزء آخر إختار الحياد السلبي، لتكون إفريقيا قد تمزقت في قمتها التي كانت مخصصة لأجل أن توحيد خارطة التنمية لدولها و وضع مساحة أمل لشعوبها...، و هو التمزق الذي جعل صحافة شمال إفريقيا، و المدونين على مواقع التواصل الاجتماعي يتهمون القضية الصحراوية بممارسة الفتنة و الابتزاز، حيث كتب العديد من المدونين بأن القضية الصحراوية أفشلت مشروع المغرب العربي و لا تزال تسير على نفس الدرب لتقويض مشروع التنمية الإفريقية، بل من المدونين من طالب القيادة الصحراوية بالحفاظ على ماء الوجه و عدم الحضور لقمة فوق تراب دولة لا تعترف بوجودنا أصلا.

 

      و قد أثارت الصورة الجماعية للقادة المشاركين في القمة، عديد التساؤلات و التأويلات، بعدما اكتشفنا جميعا بأن المنظمين عاملو رئيس الدولة الصحراوية بإجحاف كبير، و تم وضعه في الصف الخلفي و الأخير إلى جانب الوزراء و الهيئات، بعدما خصص الصف الأمامي للرؤساء و قادة الدول و الصف الثاني لرؤساء الحكومات، و هذا ما علقت عليه الصحف اليابانية و على الخصوص الصحيفة "اشاي شيمبون" بأن المنظمين تعاملوا مع الأخ "إبراهيم غالي" بالكثير من التجاهل لشخصه و صفته كرئيس، حيث كان القياس أن يحضر في الصف الأمامي مع قادة الدول أو على الأقل أن يظهر في الصف الثاني مع رؤساء الحكومات، غير أن المنظمين جعلوه يقف في أقصى اليمين و في الخلف تماما، بعد التشويش الذي تسبب فيه حضوره لهذه القمة.

       

      فيما كتبت مجلة "القرن الإفريقي بوست" الإلكترونية الحديثة العهد على صفحتها، بأن صراعات هامشية قد تتسبب في حرمان إفريقيا من 30 مليار دولار كاستثمارات يابانية لتنمية القارة المنكوبة، و لمحت إلى أن ما يقوم به قادة الدولة الصحراوية و رغبتهم الملحة لحضور القمة، يجعل من الدول الإفريقية غير متحدين، و غير عارفين بمستقبل القارة، و بالتالي غير مستعدين للانخراط في تنميتها، و أن هذا الصراع قد يؤثر مستقبلا على العلاقات الإفريقية بباقي دول العالم، و أن إفريقيا في حاجة إلى الوحدة أكثر، بينما انقسم المدونين الصحراويين على الفايسبوك و تويتر و انستغرام حول ظهور الأخ الرئيس في الصورة الجماعية ضمن الصفوف الخلفية، فالمنتمون إلى كتائب "دمغ" الإلكترونية، اعتبروا أن مجرد حضوره يعتبر إنجازا و نصرا باهرا للإرادة الصحراوية، و أن الدولة الصحراوية أصبحت واقعا لا يمكن تغييره لأي سبب.

 

      فيما العارفين بأخبار السياسة و العقلانيين من كبار القوم داخل المخيمات و بالأراضي المحتلة و حتى في الاغتراب من الشعب الصحراوي، فقد اعتبروا ما حدث في قمة "يوكوهاما" واحدة من الفضائح المخزية، بسبب ما تلفظ به المسؤولون اليابانيون خلال افتتاح القمة، و ما صرحوا به لوسائل الإعلام، و بسبب الطريقة التي جرى بها تهميش القضية الصحراوية في نقاشات التنمية... و أيضا بسبب الاجتماعات المبرمجة، حيث لم يتضمن أي اجتماع محورا لوضعية اللاجئين الصحراويين و لا حول القضية الصحراوية أو الدولة الصحراوية...، كما جرت نقاشات قوية على صفحات الفايسبوك، بسبب الإحراج الكبير الذي تتعرض له القضية الصحراوية في المناسبات الدولية، و ما تعانيه من ضعف دبلوماسي، و ألقى المدونين و المغردين الكثير من اللوم على البيت الأصفر الذي أسقط وضع القضية من أولوياته و أنشغل بالتفاصيل و الصراعات الداخلية، و الإعداد للمؤتمر القادم، كما عبر المدونين الصحراويين عن الإذلال الذي يشعرون به جراء تقبلنا للمهانة في قمة خصصت لإعادة الكرامة للإنسان الإفريقي.

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

   
   

sahrawikileaks@gmail.com

 

 

 

 


   

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الثعلب "ابراهيم دحان" في سباق ضد الساعة للعودة إلى واجهة الساحة النضالية

عندما حاولت ''نزيهة خطاري'' اصطياد سفير موريتاني بسويسرا ليكون زوجا لها أو لأختها العانس

عاجل .... جريمة ''شمهروش'' تصل مدينة الداخلة المحتلة

لجنة التفكير الصحراوية، الوجه الثاني لعملة ''التهنتيت'' بالمخيمات

منظمة ''الكرامة'' السويسرية تتبنى قضية ''الخليل أحمد'' و تنجز وثائقيا خطيرا حول عملية اختطافه

إليكم الأسباب التي جعلت ''كوهلر'' يشعر بالإحباط بعد نهاية ''جنيف 2''

نبوءات القضية الصحراوية ما بعد استقالة ''بوتفليقة'' من رئاسة الجزائر ؟

رئاسيات الجزائر (36) : استقالة ''بلعيز'' و تهديدات ''القايد صالح'' للجنرال ''توفيق'' بالمتابعة القانونية

أين سيولي الشعب الصحراوي وجهه بعد استقالة ''كوهلر''؟

رئاسيات الجزائر (76) : في الجمعة الـ 26 من الحراك الشعب الجزائري يخرج للتأكيد على مطالب ''التغيير الجذري للنظام''





 
جديد التسريبات

رئاسيات الجزائر (87) : قراءة في دعوة ''بن صالح'' للهيئة الناخبة من أجل الاقتراع يوم 12 ديسمبر.


رئاسيات الجزائر (86) : الحراك يتواصل للجمعة الـ30 و الشعب ينادي في الشوارع بمحاكمة علنية للعصابة


رئاسيات الجزائر (85) : بعد مقتل الجنرال ''جمال عمرون'' الجزائريون يعلقون الفأس على رقبة ''القايد صالح''


إقالة ''جون بولتون'' تعمق أحزان الدبلوماسية الصحراوية


المؤتمر القادم للجبهة بين واقع الحال و تطلعات الشعب الصحراوي


رئاسيات الجزائر (84) : القايد صالح يهاجم فترة حكم ''بوتفليقة'' و يصفها بالاستعمار الثاني.

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق