مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية يطالب مفوضية اللاجئين بالمزيد من السخاء نحو اللاجئين الصحراويين             رئاسيات الجزائر (93): قانون المحروقات في الجزائر يضع ''القايد صالح'' تحت مجهر الخيانة             شجار داخل مقر جمعية ASVDH على خلفية تنظيم دورة تكوينية تم تمويلها من طرف منظمة اسبانية             الأمين العام الأممي يكتب في تقريره عن قضية الصحراء الغربية بأن ''العام زين''             قراءة في قرار الولايات المتحدة الأمريكية رصد 5 ملايين دولار للإطاحة بـ ''أبو الوليد الصحراوي''             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


احذروا بني كلبون


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

رئاسيات الجزائر (74) : القضاء العسكري بالبليدة يشهر مذكرة بحث دولية في وجه وزير الدفاع السابق ''خالد نزار''


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 غشت 2019 الساعة 26 : 14



بـقـلـم : حـسـام الـصـحـراء

     

         في أحداث المسلسل الشهير la casa de papel حيث تقوم عصابة تضع أقنعة الرسام "سلفادور دالي" بالسطو على دار السكة الإسبانية، كحرب على الرأسمالية المتوحشة، يكتشف الرأس المدبر للسطو "البروفيسور"، أن أحد قادته الميدانيين في العملية و يدعى "برلين" قام بقتل أحد الرهائن، فيقرر "البروفيسور" معاقبة "برلين"، بكشف هويته أمام رجال الشرطة، و يربط اسمه بجرائم أخلاقية كي يحرمه من تعاطف الجماهير التي أحبت الخاطفين و رأت في عملية السطو مقاومة للرأسمالية المستبدة، لقد حرمه من إمكانية الخروج و البقاء في إسبانيا بعد نهاية عملية السطو...

 

          و كأن ما يحدث في الجزائر هو تقليد لأحداث المسلسل الإسباني، حيث تجري تطورات لم يكن لتتوقعها الجماهير الجزائرية، و لا حتى المتابعين للشأن الجزائري عبر العالم، فبعدما قلنا بأن حرب جنرالات فرنسا داخل الجيش الجزائري، ضد جنرالات جيش التحرير قد انتهت إلى غير رجعة، و نحن نرى الود الكبير الذي جرت مياهه بين الجنرال "خالد نزار" أحد كبار القوم داخل الجيش الجزائري و وزير الدفاع السابق خلال أشرس مرحلة مرت منها البلاد و منقذ قائد الجيش من مؤامرات الجنرال "توفيق"، و بين "القايد صالح" الذي يريد أن يكون "دون كي شوت" الجزائر الحالية، و يصور نفسه في صراع مميت مع طاحونات الفساد العملاقة بالبلاد و يصطاد السيئين واحدا تلوى الآخر، بعد كل هذا الود، تصدر المحكمة العسكرية بالبليدة "مذكرة توقيف دولية ضد "خالد نزار" بل و تضمنت المذكرة اسم ابنه رجل الأعمال "لطفي نزار".

 

         هذا الخبر تسبب في قسم الشارع الجزائري إلى فريقين، الأول يجمع على أن المذكرة من تحرير "السعيد بوتفليقة" الذي لا يزال يدير شؤون البلاد من داخل السجن، و أنه يستغل ضعف الفهم السياسي لدى "القايد صالح" و يدفعه إلى إتخاد قرارات قد تكون جد مكلفة للبلاد، خصوصا و أن "خالد نزار" كان وزيرا للدفاع خلال العشرية السوداء و هو مهندس الانقلاب بعد وصول الإسلاميين إلى الحكم، و يحضى بالدعم الفرنسي المطلق و يترأس اللوبي الفرنسي بالجزائر، و يمتلك جزءا عظيما من أسرار البلاد خلال حقبة العشرية السوداء، التي كانت الأكثر قذارة في تاريخ الجيش الجزائري حسب وصف المدونيين، و الذين يتهمون "القايد صالح" بضعف الفهم و التصرف بناءا على إملاءات الآخرين.

 

         فيما يدعم الفريق الثاني من الشارع الجزائري قرار "القايد صالح"، و يتهمون "خالد نزار" و أبنائه بالثراء غير الشرعي، و بالتآمر على مصالح البلاد و العمالة لصالح أجهزت الدولة الفرنسية، غير أنهم يآخدون على "القايد صالح" عدم انتباهه إلى أن مذكرة التوقيف العسكرية لا قيمة لها دبلوماسيا، لأن الدول الأوروبية لا تؤمن بعدالة المحاكم العسكرية، و لا تفعل مذكراتها فوق ترابها لأنها دول مدنية و لا تتحكم فيها المؤسسات العسكرية، و لا تسلم المتهمين السياسيين، و يَعْتبر هذا الفريق أن ما قام به "القايد صالح" كان ليصبح ذا قيمة شعبية كبيرة، لو أنه جرى فعلا اعتقاله و إيداعه السجن، بحيلة استدراجه للشهادة ضد أحد الحيتان الموقوفة منذ بدأ الحراك، ثم اعتقاله و تقديمه لمحاكمة شعبية حقيقية.

 

         غير أن انقسام الشارع الجزائري يأخذ بعدا أعمق و يصبح أكثر تشعبا و يرفع حجم النقاش على مواقع التواصل الاجتماعي إلى مستوى فضح الأسرار الخفية، حيث التعاليق تبدوا أكثر موضوعية و النقاش يخضع لأكثر من وجهة نظر، لكن الجميع يكاد يتفق بمواقع التواصل الاجتماعي على كون "القايد صالح" قد خان "خالد نزار"، الذي قدم له خدمة العمر حين كشف له مخطط "السعيد بوتفليقة" مع الجنرال "توفيق" من أجل إعلان حالة الطوارئ في البلاد و إقالة قائد الجيش، حيث حاصر بعدها "القايد صالح" قصر المرادية بالعتاد العسكري و أرغم "بوتفليقة" على تقديم استقالته، و عوض أن يكون "القايد صالح" ممتنا لـ "خالد نزار" انقلب عليه، و عاد لارتكاب نفس الخطأ بالاستماع لمقترحات "السعيد بوتفليقة" الذي كان همه الأول و الأخير هو الإطاحة بوزير الدفاع السابق و الانتقام منه.

 

          ثم أن المتتبعين العارفين بالشأن الجزائري يرون في التهمة الموجهة لوزير العدل غامضة و مرتبطة بقضايا تصفية الحسابات الشخصية و تصفية نفوذ، بين شخصيتين عسكريتين كبيرتين، لأن "القايد صالح" و رغم المذكرة الدولية لا يزال لم يصدر أوامره للسفارة الجزائرية بكل من مدريد و باريس من اجل وقف التكفل بـ "خالد نزار" و دعمه في علاجه، رغم أنه غير محتاج إلى أموال السفارات كي يحصل على الخدمات الطبية بفرنسا و إسبانيا.

 

         وجاء رد "خالد نزار" رد على قرار المحكمة العسكرية بالبليدة، عبر تغريدة نشرها قبل أيام على حساب جديد باسمه اتهم فيها "القايد صالح" بالتآمر على مصالح البلاد، و قد نعته و "السعيد بوتفليقة" بالمافيا السياسية و المالية التي تقود البلاد إلى الهاوية.

 

        هذه التغريدة شرحت كل شيء، و أكدت بأن الأصل في التهم التي وجهها القضاء العسكري إلى "خالد نزار" مصدرها صفقة بين "القايد صالح" و أسرة "بوتفليقة"، و أن السبب يعود إلى الفترة التي كان فيها جهاز DRS تابع للرئاسة الجزائرية و حيث اكتشف "السعيد بوتفليقة" وجود علاقة بين "خالد نزار" و جهاز DGSE المخابراتي الفرنسي، و هو الأمر الذي جعل "القايد صالح" يوجه له تهم التآمر و العمالة لصالح فرنسا، حيث أن التحقيقات التي قامت بها أيضا أجهزة الجيش الجزائري، أوصلت الجميع إلى نتيجة، بأن مصدر معلومات "خالد نزار" كانت هي الأجهزة الفرنسية، التي كشفت له معطيات حول المؤامرة التي أعد لها الجنرال "توفيق" بالتواطؤ مع "السعيد بوتفليقة"، و أن الثروة التي تمتلكها أسرة "نزار" غير معروفة المصدر و قد تكون من الدولة الفرنسية، و هنا يكون "القايد صالح" قد جعل الجنرال "خالد نزار" يبدو أمام الرأي العام الجزائري، كخائن بدون أخلاق، يمتلك كل أسرار البلاد...، و هذا المعطى يمنح الوضع الجزائري تشويقا أكثر واقعية من أحداث المسلسل الإسباني la casa de papel في انتظار تطورات قد تحملها رياح المستقبل بالجزائر.

 


 

إبداء ارائكم و مقترحاتكم


sahrawikileaks@gmail.com


 

 

 

 


   

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 

 

       

 

        

 

 

 


 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"إمارة عمر بولسان في الصحراء" الجزء الثاني : إبراهيم دحان يتصرف في أموال الانتفاضة لحسابه الشخصي

عمار بولسان يصب الزيت على النار ويورط التلفزة الصحراوية

الواعرة خيا: الشحرورة ملهمة الشعراء.

احذروا بني كلبون

المراهقة السياسية لوفد شبيبتنا

"تضحك لك السن اللي تحتها السم"

متضامن اسباني مع القضية الصحراوية يدافع عن متحول جنسي كوبي

المناضلان الصحراويان بوزيد لبيهي و محمد عالي سيد الزين يؤسسان اطارا ثقافيا جديدا

"لهلا يمرك منا بيضة فاسدة"

بين الشعار و الشعار.... سياسة احتكار و استحمار

في العدد الثامن من سلسلة مقالات : إمارة عمار بولسان في الصحراء : "القوادة السياسية"

لا زالت القوادة السياسية مستمرة

جواب الجاهل جهالة

فرس علي

احتجاجات عارمة بمخيمات اللاجئين بسبب تجاوزات "محمد لمين البوهالي"

إنتهت المظاهرات و لم تنتهي المشاكل في مخيمات اللاجئين

حتى لا نعطي للأمور البسيطة أكثر من حجمها

الفيروس البولساني ينخر جسم النضال الصحراوي في المناطق المحتلة.

مهزلة تعيين "سلامة الحمام" و "صفاء لغزالي" للمشاركة في لقاء الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية ببومرداس

الغراب يتبجح بكشفه لأسماء مراسلي





 
جديد التسريبات

الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية يطالب مفوضية اللاجئين بالمزيد من السخاء نحو اللاجئين الصحراويين


رئاسيات الجزائر (93): قانون المحروقات في الجزائر يضع ''القايد صالح'' تحت مجهر الخيانة


شجار داخل مقر جمعية ASVDH على خلفية تنظيم دورة تكوينية تم تمويلها من طرف منظمة اسبانية


الأمين العام الأممي يكتب في تقريره عن قضية الصحراء الغربية بأن ''العام زين''


قراءة في قرار الولايات المتحدة الأمريكية رصد 5 ملايين دولار للإطاحة بـ ''أبو الوليد الصحراوي''


المحتل المغربي يحقق اختراقا جديدا لنادي حلفاء القضية الصحراوية بافريقيا ... و القيادة تكتفي بالقول:''مجرد نصر إعلامي''.

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق