مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         صور ابنة ''البشير مصطفى السيد'' تعود الى الواجهة بعد تورط هذا الاخير في قضية صور ''علية الساعدي''             بعد أزيد من 37 سنة من القطيعة كوبا تقرر تعيين سفيرا لها بالرباط             البتول ... أو وجع تندوف (الحلقة7)             وفد حريمي من المناطق المحتلة يشارك بالمخيمات في دورة تكوينية حول الإسعافات الأولية             المدونون الثلاثة يعانقون الحرية بعد تبرئتهم من طرف القضاء الصحراوي             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ما سر رسالة الغزل التي كتبها ''دافا'' لزوجته ''الدجيمي''؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 يونيو 2019 الساعة 29 : 16


 

 

 

 

 

بقلم : الغضنفر


      قرأت كغيري تلك الرسالة  التي نشرها الأخ "دافا" الموجهة الى زوجته "الغالية الدجيمي" و التي حاول من خلالها أن يصورها كقديسة للقضية الصحراوية،  و حاولت أن أخمن الخلفيات  و الأهداف التي دفعت به الى  الاقدام على هذه الخطوة الغريبة عن تقاليد مجتمعنا الصحراوي، خصوصا و ان مثل هذا الكلام في مجتمع محافظ يعتبر من أحاديث الوسادة، في اطار العلاقة الحميمية بين زوجين.

 


      سمعت بعض آراء الرفاق في هذا الأمر و كلها أجمعت على أن  رسالة "دافا"  اظهرته كإنسان مفتقد للرجولة، عندما سمح لنفسه الدخول في مقارنة زمنية بينه و بين شخص غريب عن زوجته، حول عدد السنوات التي تعرفا  فيها عليها،  بحيث ضحك أحد الرفاق من هذه المقارنة و قال: اذا كان "دافا" يعرف زوجته منذ  سنة 1987، فهناك  الكثيرون ممن يعرفونها  قبل هذا التاريخ بكثير؛  في بداياتها كموظفة بالفلاحة، حينما كانت  من بين الفتيات المتبرجات اللواتي تجرأن على  ارتداء سراويل "الجينز"، في زمن كان فيه المجتمع ما زال محافظا على طابعه التقليدي البدوي الذي يرى في هذا اللباس الدخيل نوعا من العري لجسد المرأة. 

 


      من يعرف "دافا" جيدا يقول بأنه انسان بلا شخصية أمام زوجته التي لا تقيم له وزنا و لا قيمة و تتصرف وكأنه غير موجود في حياتها، و لذلك  استغرب بعض رفاقي  اقدامه على كتابة الرسالة بل منهم من كان رأيه أن "الغالية" هي صاحبة الفكرة و هي من دفعته لكتابة تلك الرسالة لإطفاء نار غيرتها من "مينة باعلي"، على خلفية قصيدة الغزل التي نشرها قبل  اسابيع زوجها "حسنا الدويهي"، و  هناك  من ذهب  في تحليله إلى القول بأن الرسالة غايتها تجميل صورة "الغالية" بعد المقالات  التي كتبها موقعنا حول اختلاساتها و كذلك التسجيلات الصوتية التي روجها مؤخرا "الكوخو" التي تفضح عمالتها للاحتلال المغربي.

 


      و رغم  كل سمعته  إلا أن لي رأيا شخصيا اعتقد انه الاقرب الى الصواب، ذلك ان الرسالة هي موجهة بشكل غير مباشر للأخ "البشير مصطفى السيد"، وزير الارض المحتلة و الجاليات، لدعوته الى تخفيف ضغوطاته على "الغالية الدجيمي" و جمعية "ASVDH"، خصوصا بعد التسجيل الصوتي الذي تكلم فيه الوزير عن عصابة "الشلوحة" التي قتلت  الشيخ الثمانيني "لحسن الزروالي" ، و سرقت سيارته من نوع "لاندروفر"، نهاية شهر ماي الماضي.

 


      فـ "الغالية" أحست بأن الوزير يستهدفها شخصيا، و ينتقص من انتماءها للشعب الصحراوي، خصوصا و ان القاتل الرئيسي في تلك الجريمة، هو أحد ابناء قبيلتها "آيت بوهو"، لذلك جاءت الرسالة لتذكر  السيد الوزير، و من خلاله جميع منتقدي "الغالية"، بأن ما قدمته هذه الاخيرة للقضية الصحراوية، رغم كونها امرأة  من "الشلوحة"،  يفوق بكثير ما قدمه الصحراويون الأقحاح  لقضيتهم.

 


       استهداف "البشير مصطفى السيد" لجمعية"ASVDH"، لا يتلخص فقط في معارضته لقبولها وصل الاعتراف من سلطات الاحتلال المغربي، بل يرتكز اساسا  على مسالة المنح المالية التي يحصل عليها رئيس الجمعية و نائبته، بشكل مباشر، دون المرور عبر قنوات التنظيم السياسي، و هي النقطة التي تعتبر جوهر الخلاف بين الوزير، و  الثعلب "إبراهيم دحان" (رئيس الجمعية).... هذا الاخير  فضل مؤخرا قضاء اجازة طويلة باسبانيا لمتابعة علاجه و الاستقرار بجانب عشيقته الاسبانية و ترك الجمعية لنائبته "الغالية" تديرها كيف تشاء، بعدما  تأجل عقد مؤتمر الجمعية الى  ما بعد انعقاد مؤتمر الجبهة.

 


      و رغم مناورات بعض اعضاء "ASVDH" لاسترضاء الوزير،  من خلال السماح باستعمال العلم الصحراوي داخل مقر الجمعية، لإثبات انتمائهم للتنظيم السياسي، رغم ان الجمعية ذات طابع حقوقي، إلا أن ذلك   لم يقنع الوزير الذي يعتبر بأن  ملفات المعتقلين و جميع ضحايا حقوق الانسان بالصحراء الغربية  تدخل ضمن اختصاصات وزارته، و بالتالي ليس لأي جهة كانت سواء بالمخيمات، بما فيها جمعية "افبريديسا"، او بالمدن المحتلة،  ان تحصل على اية تمويلات مباشرة، و ان الوزارة الوصية هي الجهة الوحيدة المخول لها الحصول عليها و توزيعها بالشكل الذي تراه مناسبا.

 


      و في اطار التمويلات التي تحصل عليها  "ASVDH"،  نظمت هذه الاخيرة لمدة ثلاثة أيام (22 و 23 و 24 يونيو 2019) بمقرها بالعيون المحتلة، دورة تكوينية شكلية، تحت عنوان "الاليات الدولية و الاممية الكفيلة بحماية حقوق الانسان"، بتمويل من  جهات اسبانية-باسكية؛ و يتعلق الامر بمعهد "HEGOA" و جمعية "EUSKAL FONDOA"،.

 


      و قد شارك في  هذه الدورة  عدد قليل لا يتجاوز العشرة أفراد و كانت تحت اشراف "ابراهيم ديحاني"، الملقب بـ "خنانة "، الصهر المستقبلي لـ "الغالية"، الذي تقاضى مبلغ 2000 درهم مقابل ست ساعات من العمل، و هو ما يطرح -من جديد- السؤال حول قيمة المنحة التي توصلت بها الجمعية للقيام بهذا النشاط.

 

 

 

 

 

 

 

إبداء ارائكم و مقترحاتكم

 

[email protected]

  

 

 

 

 

 

 

   

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 








 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"ما تنحمد اللولة إلين تجي التالية"

جولات "الدجيمي" الأوروبية ... فهل من مزيد

القيادة تمنح العدو فرصة ذهبية لمحاكمة الأمين الأممي و الإجهاز على القضية

درس في الرياضيات للدبلوماسية الصحراوية

العدو يغرق إفريقيا بالآمل.. و يحول الصحراء الغربية إلى قضية إفريقيا المنسية.

درس في نضال المتعة .. من السمارة المحتلة.

من دفناه لم يكن الشيخ ديدا اليزيد... بل كان رفات القضية..

غرباء.. غرباء.. أناشيد الإرهاب تعزف داخل البيوت الصحراوية بالمخيمات.. و القيادة خارج الخدمة

حقيقة لقاء وفد صحراوي رفيع المستوى مع الرئيس الإرلندي بالعاصمة ديبلن

رئاسيات الجزائر (32) : الجيش يفرض ''بن صالح'' رئيسا مؤقتا و الأمن يتدخل بخراطيم المياه لتفريق المحتجين

ما سر رسالة الغزل التي كتبها ''دافا'' لزوجته ''الدجيمي''؟





 
جديد التسريبات

صور ابنة ''البشير مصطفى السيد'' تعود الى الواجهة بعد تورط هذا الاخير في قضية صور ''علية الساعدي''


بعد أزيد من 37 سنة من القطيعة كوبا تقرر تعيين سفيرا لها بالرباط


البتول ... أو وجع تندوف (الحلقة7)


وفد حريمي من المناطق المحتلة يشارك بالمخيمات في دورة تكوينية حول الإسعافات الأولية


المدونون الثلاثة يعانقون الحرية بعد تبرئتهم من طرف القضاء الصحراوي


القيادة الصحراوية تلجأ الى تطويق المخيمات بوحدات من الجيش الشعبي تحسبا لأي طارئ

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق