مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         رئاسيات الجزائر 59: ماهي خيارات القيادة الصحراوية في ظل اعتقال بعض الشخصيات الجزائرية الداعمة لقضيتنا؟             رئاسيات الجزائر 58: حملة الاعتقالات متواصلة و تطال رئيسي الحكومة السابقين ''احمد اويحيى'' و ''عبد المالك سلال''             إذا عرف السبب بطل العجب .... بل و حتى الغضب             تسييس الكرة... وتكويرالسياسة             اختفاء رؤوس الحفارتين يعيد جدل الاختلاس و سرقة المساعدات الدولية المقدمة للشعب الصحراوي             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


احذروا بني كلبون


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أين سيولي الشعب الصحراوي وجهه بعد استقالة ''كوهلر''؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 ماي 2019 الساعة 04 : 14





بـقـلـم حـسـام الـصـحـراء

 


         ما قام به المبعوث الأممي المستقيل " هورست كوهلر" ذكرني بقصة المواطن الأمريكي "ستيف كوميسار" الذي غمرته الديون و لم يعد يعرف ما يقدم و لا ما يؤخر، فقام بوضع إعلان شهير على كبرى المجلات الأمريكية يعرض فيه بيع مجفف الملابس كمنتج يحتكر "ستيف" تسويقه محليا بأمريكا بسعر 49.95 دولار، غير أن الزبائن تفاجئوا بعد شرائهم المنتج بأنه مجرد حبل غسيل...، ما كان يشعر به الزبون الأمريكي و هو يكتشف بأن ما أنفقه كان لقاء حصوله على مجرد حبل، هو نفسه ما يشعر به المواطن الصحراوي الذي انتظر طويلا و أمل الخير بعد أن أفرط في التفاؤل و هو يرى "كوهلر" يسارع الزمن في زيارات مكوكية و لقاءات و موائد مستدير و اجتماعات سرية و أخرى علنية من أجل أن  يمنحنا في النهاية استقالة مثيرة لليأس و الغبن.

 


         وقع هذه الاستقالة على نفوسنا يصعب وصفه فقط بالكلمات، و كأنها "هيروشيما" القضية الصحراوية، و لا أظن أن أحدا من الشعب الصحراوي لا يزال يتمتع بعد هذا الخبر بشهية يواجه بها مائدة الإفطار، حتى صوت الآذان في المخيمات رفع بعد هذا الخبر المفزع كما لو أنه نداء لتنكيس الأعلام ...، محزن ما يحدث لقضيتنا التي تعاني لعنة تمنع عنها الحلول، و تغلق في وجوهنا منافذ الفرج و تحكم علينا بالعيش بلا وطن وسط الأماني التي نعانقها بين الفينة و الأخرى هروبا من القهر.

 


         استقالة المبعوث الأممي تصف كل شيء، و رغم أنه تحجج بالظروف الصحية إلا أن الواقع و المؤشرات و العارفين يقولون بأن الرجل اصطدم كسابقيه بجدار المستحيل و اللوبيات التي يديرها المحتل في الخفاء، و أدرك أنه لا حل قريب، و هذا وحده يمنحنا إحساسا فضيعا عن قسوة ما ينتظرنا في المستقبل من سنوات أخرى تحت رحمة لجوء اهالينا في مخيمات تندوف، و نحن الذين عزفنا له كل الأناشيد و منحناه قدرا كبيرا من الاحترام، و وضعنا في جيبه كل أمانينا، و أغريناه  و بالغنا في منحه الاهتمام و جعلناه فوق من سبقوه، خصوصا و أنه أظهر بعض التعاطف مع الشعب الصحراوي، و دعا كل ذي قلب رحيم بين دول العالم لمساعدتنا على تخطي ظروف اللجوء، لأنه  هو نفسه عاش اللجوء قبلنا و كان ممن اكتوى بنار البعد عن الوطن و ظلم الزمن... لكن ما واجهه و هو يلعب دور الوسيط الأممي  كان أكبر من مشاعره الإنسانية.

 


         و لا أظن أن دهاليز الأمم المتحدة في الظروف العالمية الراهنة تستطيع أن توفر، و في اقرب اجل، شخصية في قامة "كوهلر" او من سبقوه، ممن يمكنه تقديم الإظافة و حل هذا النزاع، لأن المنظمة الأممية في الأصل تعاني من عجز رهيب في الكوادر، و لديها من الأزمات الدولية المتتالية و المتسارعة ما تفيض به رفوفها و ذات أولوية أكثر من ملف الصحراء الغربية، فهي تحتاج إلى حكماء كي تنزع فتيل حرب توشك أن تندلع ببحر العرب، و لديها أزمة سورية ترفض أن تبوح للعالم بالحل، و تجد نفسها في خضم صراع اقتصادي رهيب بين بكين و واشنطن، هي بحاجة إلى مبعوثين يعينوها على نزع شوكة زعيم كوريا الشمالية الذي لا يمر يوم دون أن يبتكر صاروخا أشد فتكا من سابقه، و لها حاجة ماسة إلى آخر يلطف الأجواء بين روسيا و أوكرانيا، هي بحاجة إلى جيش من المبعوثين من أجل البحث عن حلول لجبل من الهموم العالمية.

 


         لكن الجزء الأكبر من الغضب الذي يغتال قلوب الصحراويين تتحمل وزره القيادة، التي أرسلت في الأيام القليلة الماضية كبير الفاشلين "خطري ادوه" إلى ألمانيا من أجل خداعنا و الحصول على اللاشيء، هذا القيادي يوم أرسل على رأس الوفد المفاوض إلى جنيف أدركنا جميعا بأن القيادة لن تفاوض المحتل و الأمم المتحدة من أجل الحل، و يوم وصل إلى برلين قلنا بأن الرجل لم يفرق بين "كوهلر" الرئيس الألماني السابق و "كوهلر" الموظف الأممي، لكن هذا لم يكن مربط الفرس، لأن القيادة كانت تعلم بأن "كوهلر" سيستقيل من وساطته في الملف و رغم ذلك أرسلت كبير مفاوضيها كي يقنعه بالبقاء في لعب دور الوساطة، غير أن "خطري ادوه" كانت زيارته أشبه بوصفة طبية خاطئة عجلة بنهاية المريض...، لقد منحته  تلك الزيالرة سببا مقنعا للتعجيل الاستقالة.

 


         و بوقوفنا عند قرار مجلس الأمن الأخير، ستكون أسباب اليأس و الحزن و البكاء قد اكتملت، لأننا اعتبرنا مجرد التمديد لبعثة المينورصو لستة أشهر أخرى فشل كبير، و قلنا جميعا بأن ستة أشهر إضافية في خلاء اللجوء قاسية جدا، و أنها تمديد لمعاناة الشعب الصحراوي، و اليوم نحن أمام ما هو أشد و أمر، لأن الأمم المتحدة بحاجة لأسابيع و قد تكون شهور من أجل تعيين مبعوث جديد في هذا الملف، و كي يفهم المبعوث الجديد جوهر الخلاف و مبدأ النزاع هو في حاجة إلى أشهر طويلة أخرى، و حتى يبدأ عمله سيكون مضطر للقيام بزيارات هنا و هناك، و عليه أن يحصل على ثقة الطرفين، و هذا بحسابات زمنية سيتطلب منه مدة لا تقل عن ما قضاه "كوهلر"، بمعنى أن الأمم المتحدة و مجلس الأمن مضطرين إلى تمديد بعثة المينورصو لشهور أخرى لأن الستة أشهر التي تقررت في الاجتماع الأخير للمجلس قد لا تكفي لنحصل على وسيط أممي جديد جاهز للعمل في واحدة من أعقد النزاعات و أكثرها غموضا و تشابكا.

 

 

 

 

 

 

 

 


لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

 

sahrawikileaks@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 

 


 

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



مهزلة "شمكار" يتحدث باسم الحقوقيين الصحراويين امام وفد البلمان الاوروبي

ضمن العدد الرابع لــ (إمارة عمار بولسان في الصحراء): الأقلام المأجورة ومحاولات حفظ ماء وجه بولسان

ضمن العدد الخامس من مقالات "إمارة عمار بولسان في الصحراء": تهميش الإطارات الحقوقية الصحراوية

وعادت ابتسامة الكحلوش و لو لفترة

المراهقة السياسية لوفد شبيبتنا

أنانية الثعلب "إبراهيم دحان" تتسبب في فشل وقفة احتجاجية

علي بوجلال يتوج نفسه "أميرا للشعراء"

"دب الحلزون وسط السمارة...من أين أتى بالمال ليصلح داره؟"

"لهذه الأسباب سأصبح إرهابيا"

"قوارب البر"

أين سيولي الشعب الصحراوي وجهه بعد استقالة ''كوهلر''؟





 
جديد التسريبات

رئاسيات الجزائر 59: ماهي خيارات القيادة الصحراوية في ظل اعتقال بعض الشخصيات الجزائرية الداعمة لقضيتنا؟


رئاسيات الجزائر 58: حملة الاعتقالات متواصلة و تطال رئيسي الحكومة السابقين ''احمد اويحيى'' و ''عبد المالك سلال''


إذا عرف السبب بطل العجب .... بل و حتى الغضب


تسييس الكرة... وتكويرالسياسة


اختفاء رؤوس الحفارتين يعيد جدل الاختلاس و سرقة المساعدات الدولية المقدمة للشعب الصحراوي


رئاسيات الجزائر (57) : الجزائريون يواصلون الضغط للجمعة الخامس عشر من أجل فرض التغيير و تنحية الوجوه المرفوضة شعبيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي


غراب كناريا يورط الطلبة الصحراويين و يهيئ قضيتنا... لعصر الفتنة

 
موقع صديق