مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         الخضر يضعون التّاج الإفريقي و فرحة التتويج تورط الشعب الصحراوي في أحداث مؤسفة             رئاسيات الجزائر (69) : في الجمعة 22 من الحراك الجزائري، الشعب يهتف بشوارع العاصمة و عينه على القاهرة.             كواليس عدم حصول المحتل المغربي على منصات S.400 الروسية             ''هيومن رايتس ووتش'' تجلد الدولة الصحراوية بتقرير هو الأعنف على الإطلاق بسبب معتقلي الرأي الثلاثة             عائلة المختطف''الخليل احمد'' تخوض اعتصاما مفتوحا أمام مقر مفوضية غوث اللاجئين بالرابوني             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


احذروا بني كلبون


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

رمضان بالمخيمات.... بأي حال عدت يا رمضان؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 ماي 2019 الساعة 39 : 15





بـقـلـم: حـسـام الـصـحـراء

 

         و أنت تزور أهالينا بأرض اللجوء في تندوف، يكفي أن تبحث عن أقرب مرتفع تقف عليه كي ترى المخيمات الصحراوية و هي تغرق في الغبار و الفقر و اليأس و البشاعة، تبدو لناظرها من جانب الخيام كبقايا دواوير عبثت فيها حروب طويلة...، فقد حل على اهالينا هذا الشهر الكريم، لكن الحال ينذر بأن هذه السنة ستكون الأصعب على الإطلاق، و الأشد على اللاجئين بالمخيمات، ليس لطول ساعات الصيام، و لا حتى بسبب حرارة شمسه الملتهبة، بل للظرفية التي تمر منها القضية الصحراوية، و الحصار المضروب من السلطات الجزائرية على المواطن الصحراوي، و بسبب تراجع المساعدات و غلاء أسعار المواد الأولية، و عدم مبالاة القيادة...، فإليكم جردا مختصرا لتلكم الظروف التي اجتمعت كلها كي تجعل الحياة قاسية على أهالينا في شهر الرحمة في مخيمات تندوف.

 

  •       المخيمات تصرخ تحت الحصار في شهر رمضان:

 

         هو أول رمضان نعيشه تحت حصار شامل، و بدون رحمة، تُطْبِقُ فيه السلطات الجزائرية على أنفاس المواطنين الصحراويين، و لا تريد رفعه، و تدعي في هذا الحصار الذي تنفذه القيادة الصحراوية بتفاني كبير و تبدع في تطبيق فصوله، أنها تسعى لمحاربة تهريب "كزوار" إلى دولة موريتانيا و مالي و الأراضي المحررة و بيعه للمهربين الذين ينشطون بمنطقة الساحل و الصحراء، و الحقيقة أن الحصار هو محاولة من السلطات الجزائرية منع أي تواصل بين الحراك الشعبي في الجزائر و المواطنين الصحراويين، حتى لا يتم نقل الحراك إلى المخيمات، و من جهة اخرى حتى لا يتم استخدام الشباب الصحراوي في الحراك الجزائري مثلما تم تسخيره في الأزمة الليبية و الأزمة المالية.

 

         و تدرك السلطات الجزائرية أن المواطن الصحراوي يمتلك معرفة جيدة بأساليب القتال الميداني و أن له تكوين عسكري يسمح له بالتأقلم مع الاضطرابات، و هو الأمر الذي قض مضجع الدولة الجزائرية التي تخشى تكرار سيناريو العشرية السوداء، لأن المقاتل الصحراوي  قد يمثل  قوات احتياط يمكن استخدامه للتأثير في سير الأحداث الداخلية للجزائر.

 

         هذا الحصار المضروب على المخيمات يجعل من الحياة اليومية  للاجئين الصحراويين جحيما لا يطاق، و تسبب في نقص كبير في المواد الأولية التي كان يجلبها التجار من موريتانيا، و هو الأمر الذي أكدته مخاوف الأمين العام الذي أشار في تقريره الأخير أمام مجلس الأمن إلى الوضع الإنساني الكارثي داخل المخيمات، و إحتمال ظهور مجاعة بالمنطقة بسبب قلة الماء و غياب أدوات النظافة و موادها، و قلة المواد الأولية و الأدوية.

 

  •       المحتل يعرض قبل شهر رمضان وثائقي يفضح الوضع المزري للحياة بالمخيمات:

 

           لم يعد لدينا ما يدفعنا للسكوت، و حان الوقت لتفجير الحقائق المنسية، ذلك أن المحتل حين نجح في تصوير الوضع المزري داخل المخيمات عبر إرساله لصحفية إسبانية باسكية، التي تقلت إلى العالم بالصوت و الصور، كل تفاصيل الحياة داخل المخيمات، و كشفت كيف أن الوضع الصحي و النفسي للشعب الصحراوي متأثر كثيرا من الظرفية التي تمر بها القضية الصحراوية، و أن حوالي ثلثي الشعب الصحراوي يعاني أعطاب نفسية أو بدنية، تلك الحقائق التي نقلها البرنامج كشفت الجانب المظلم من حياة اللجوء، و كيف أن الأجيال تعاني الضياع و ترى الحياة من زاوية قاتمة لا أمل فيها... في الوقت الذي يتم الترويج بأن المخيمات هي للعزة و الكرامة.

 

           الوثائقي لم يكن غير عين الحقيقة، و أن المحتل هذه المرة علينا أن نشكره لأنه نقل للعالم ما حاولت القيادة لعشرات السنين إخفاءه، عبر تسويق صورة الشعب الصحراوي المقاتل مرتديا من كبيره إلى صغير بنسائه و رجاله... الزي العسكري، و يقف بقوام ممشوق يعانق بندقيته و ينتظر الأمر للهجوم، فيما الواقع ليس غير ما رأيناه في ذلك الوثائقي، أن معظم شباب المخيمات يحصي الدقائق و الثواني ليترك المخيمات و يبحث عن مكان يجد فيه الحياة الكريمة و اللقمة النظيفة و العناية الإنسانية... كانت مشاهد الوثائقي كافية كي نعرف بأن الوضع في المخيمات سيجعل من رمضان هذه السنة... الأصعب على الإطلاق.

 

  •      الدول المانحة تصر على خفض مساعداتها و بيروقراطية الموانئ الجزائرية تزيد من معاناة  الشعب الصحراوي: 

 

         رغم النداء الذي وجهه الأمين العام "غوتيريس" للدول الأعضاء في مجلس الأمن و الدول المانحة في الأمم المتحدة و المنظمات غير الحكومية المشاركة في برامج التغذية الأممية، إلا أن الدول الأوروبية تصر في عنادها و ترفض أن ترفع من مساعداتها و تكتفي بالمنح الصحية، المتمثلة في الأدوية و الأفرشة و الأغطية و بعض مواد التنظيف، و أن المساعدات الغذائية التي تصل إلى المخيمات خلال شهر رمضان، عبارة عن هبات من دول الخليج على شكل أطنان من التمور لا نرى منها على موائدنا غير بعض الكيلوغرامات، في الأيام الأولى لرمضان فيما الباقي يختفي من خزائن الرابوني ليظهر -بقدرة قادر- في الأسواق الجزائرية.

 

         أما ما تبقى من المساعدات، فتصل إلى المخيمات كهبات من مؤسسات غير حكومية أوروبية، تضم الاغذية المعلبة المشبعة بمواد حافظة مسرطنة و كلها تحمل في حال النظر إلى مكوناتها رمز (E)، و هي مواد من مشتقات كيماوية أو حيوانية كدهون الخنزير، رخيصة الثمن، تقدمها الجمعيات المسيحية كهبات بالتنسيق مع مختبرات طبية لدراسة تأثيرات تلك المواد الحافظة على الفئات العمرية بالمخيمات، حيث ترسل تلك المختبرات جمعياتها الإنسانية المسيحية في بعثات طبية لمتابعة و رصد التأثيرات الغذائية لتلك المواد على اللاجئين في المخيمات.

 

         و لأنه لا شيء يقدم لوجه الإنسانية بالمجان، فإن تلك الجمعيات و المختبرات و شركات المنتجات الغذائية تستغل توقف الحكومات عن دعم مقهوري العالم، و تبدأ دون أي ضمير في تجريب أدويتها و مأكولاتها و موادها على الشعوب التي هي في حاجة للمساعدات، قبل تعديلها و تسويقها، و رغم أن تلك المساعدات تجعل منا حقول تجارب مفتوحة، فإن البيروقراطية التي تتعرض لها تلك الهبات السامة في الموانئ الجزائرية تجعلها تتأخر عن الوصل في الأوقات المحددة لها، و بالتالي يصبح الوضع داخل المخيمات مزريا أكثر و تصبح الأسواق و الصيدليات تعاني من نقص مهول في المواد الأولية و بالخصوص المتعلقة بحليب الرضع.

 

  •       قلق و ترقب بسبب الوضع الجزائري :

 

          و ما يزيد من قسوة الوضع داخل المخيمات و يرفع درجات التوتر بالأجواء، عدم استقرار الوضع السياسي في الجزائر، و استمرار الحراك الذي اسقط معظم رموز النظام الجزائري الذي عاشت القضية الصحراوية في كنفه أزهى أيامها، و لا ندري ماذا ستفرزه الصناديق خلال المحطة الانتخابية المقبلة، مع تصاعد حالة من العداء الداخلي تجاه كل ما ارتبط به النظام الجزائري المترنح، خصوصا و أن الرئيس المستقيل كان صمام أمان القضية الصحراوية.

 

         و مع بروز تيار سياسي شعبي في الجزائر يطالب بتصفية القضية الصحراوية باعتبارها جزءا من خيارات النظام التي ضيعت ملايين الدولارات، و يُحَمِّل الشعب الصحراوي مسؤولية تبذير المال الذي أستنزف خلال العشر سنوات الأخيرة خزائن دولة الحليفة، و ذلك بإنفاق أزيد من ألف مليار دولار دون أن تحصل تنمية في البلاد أو نهضة اقتصادية، و هذا يزيد من الإحساس لدى الشعب الصحراوي بعدم الأمان، و ضبابية المستقبل السياسي للقضية، و يشرح أيضا معاناة القيادة من ضغوط قد تكون مورست عليها من طرف دول نافذة في مجلس الأمن و حتى من تيارات سياسية داخل دولة الحليف، من أجل القبول بخطة تعدها أمريكا و فرنسا و دولة المحتل في الخفاء لا مكان فيها لفرضية استقلال الصحراء الغربية.

 

  •       ظرفية دولية مقلقة للغاية تعزز الإحساس بعدم الأمان :

 

          و رغم أن الأزمة التي توشك أن تنطلق بعيدة علينا بآلاف الكيلومترات و ستدور رحى الحرب في الخليج إلا أننا معنيون بها، و سنكون مضطرين لتقاسم رغيف اللجوء مع موجة جديدة من الفارين، خصوصا و أن أمريكا بدأت في استعراض عضلاتها الجوية بتحليق طائرات F-15 و F-35 في مضيق هرمز و بالقرب من الحدود الإيرانية، و تحريكها لمستشفى إغاثة عائم باتجاه الخليج، و زاد خوف العالم بعد أن أعلنت الإمارات العربية عن تعرض سفن راسية بمينائها التجاري "الفجيرة"لأعمال تخريبية، قامت بها جهات محسوبة على دولة إيران، تسببت في إعطاب أربع ناقلات بترول، في إشارة منها إلى أن إيران بدأت مهاجمة مصالح حلفاء أمريكا لإخافة الجيش الأمريكي، و هو ما اعتبره الإعلام الدولي حادثة مفتعلة لقبول رجوع  الاسطول الامريكي الى الخليج.

 

         وسط هذا القلق الدولي و إمكانية نشوب الحرب في غضون الأيام القليلة القادمة بالخليج العربي، يجعل العالم غير مكترث للوضع الإنساني و الحقوقي داخل المخيمات، و أن ملف القضية  الصحراوية قد يعود إلى الرفوف المنسية  داخل الأمم المتحدة لعشرية أخرى أو يزيد، فيما نحن - الشعب الصحراوي- سنظل رهن القلق و الانتظار و الأمل، هذا الانتظار الذي كلفنا أجيالا لم تواكب الطفرات الحضارية التي عرفها العالم.

 

 

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

 

sahrawikileaks@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



هنيئا خيدومة و دحان يقرران الزواج.

حكاية سلطانة خيا مع اسم عبد المولى

سياسة الأذان الصماء

تغطية الشبهة بالجرح كتغطية الشمس بالغربال

رمضانيات "الكحلوش" مع العشق المغشوش

سلطانة الشعراء

حسنة الدويهي و الغالية أعميرة في علاقة مجون و مينة باعلي في دار غفلون

أجوبة على بريد القراء

كيف قتل "عمر بولسان" تدريجيا انتفاضة الاستقلال ؟

"أنهم الكلب ينهم نواشتو"‎

"مانديلا الصحراء" ؟!: لا مقارنة مع وجود الفارق

في العدد التاسع من مقالات "امارة عمار بولسان في الصحراء": "السياحة النضالية"

النضال من اجل الدولار يدفع بالقضية الى الاحتضار

مظاهرات بالمخيمات

ما هذا يا "خميس القذافي"؟

"لهذه الأسباب سأصبح إرهابيا"

"توكل عام اللي ما يعشيك ليلة"

من أين لك هذا يا عمر ؟ ....(الجزء الثاني)

"ميت مشكور ولا حي محكور"

حصري على موقع صحراء ويكيليكس: طفلين صحراويين ضحايا جريمة "بيدوفيليا" ...و سياسة "الصمت المتواطئ" للقيادة و ممثلي الجالية الصحراوية في المملكة الاسبانية





 
جديد التسريبات

الخضر يضعون التّاج الإفريقي و فرحة التتويج تورط الشعب الصحراوي في أحداث مؤسفة


رئاسيات الجزائر (69) : في الجمعة 22 من الحراك الجزائري، الشعب يهتف بشوارع العاصمة و عينه على القاهرة.


كواليس عدم حصول المحتل المغربي على منصات S.400 الروسية


''هيومن رايتس ووتش'' تجلد الدولة الصحراوية بتقرير هو الأعنف على الإطلاق بسبب معتقلي الرأي الثلاثة


عائلة المختطف''الخليل احمد'' تخوض اعتصاما مفتوحا أمام مقر مفوضية غوث اللاجئين بالرابوني


وزارة الدفاع الصحراوية تصدر بيانا حول حجز كميات من المخدرات و تتحفظ على التفاصيل

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي


غراب كناريا يورط الطلبة الصحراويين و يهيئ قضيتنا... لعصر الفتنة

 
موقع صديق