مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         أين سيولي الشعب الصحراوي وجهه بعد استقالة ''كوهلر''؟             لماذا أصبحت أعيادنا الوطنية منقوصة من الفرح...؟             رئاسيات الجزائر (55) : في الجمعة الثالثة عشر للحراك إنزال أمني رهيب و متاريس لم تمنع المتظاهرين من الدخول إلى ساحة البريد.             رئاسيات الجزائر (54) : الحراك يفشل وقفة داعمة لـ ''القايد صالح'' بساحة البريد في العاصمة الجزائر.             رمضان بالمخيمات.... بأي حال عدت يا رمضان؟             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


احذروا بني كلبون


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ماذا يفعل كبير المفاوضين الصحراويين بألمانيا؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 ماي 2019 الساعة 40 : 16





بـقـلـم: حـسـام الـصـحـراء

 

         يستيقظ العالم كل صباح مع خبر مفزع بدءا من خبر تمرير سفارة سويسرا للإيرانيين رقم الاتصال الساخن بـ "ترامب"، هذا الخبر جعل العالم يتوقف عن الحركة و يوجه أنظاره إلى المشرق في انتظار حرب أمريكية جديدة تكرر سيناريو الحرب الأمريكية – العراقية خلال تسعينيات القرن الماضي، ثم مع الصباح الموالي تتأكد المخاوف بخبر وصول حاملة الطائرات "أبراهام لينكون" إلى قناة السويس مدعومة بأربعة مقنبلات إستراتيجية من طراز B-52 التي نراها تحلق كلما أرادت أمريكا أن تدخل "الديمقراطية" إلى دولة ما ، هذه التطورات جعلت العالم يحبس أنفاسه و يجهز نفسه لفوج جديد من اللاجئين، لأن من يتابع الحشد الذي تقوم به أمريكا و الاستعراض المروع و القاسي للقوة و تكنولوجيا الخراب...، يتأكد بأن إيران لن تصمد كثيرا...، ثم في اليوم الذي يليه تعلن أمريكا رفع التعاريف الجمركية في وجه الصين و الأخيرة ترد على الأمريكيين بدعم إيران...، تخيلوا حجم الخوف في هذه المواقف المتباينة.

 


         وسط الانشغال العالمي بمستجدات الاتفاق النووي الإيراني و ملف العقوبات الأمريكية على طهران، و الحرب الأمريكية التجارية على الصين لتقويض مشروع طريق الحرير و منعه من الوصول إلى بلاد العم "سام"، و رفض طهران بيع فائض الأورانيوم و المياه الثقيلة المستخدمة في إنتاج الكعكة النووية، وسط هذا الخوف العالمي من كارثة كونية يحاول كبير المفاوضي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب، "خطري أدوه"، أن يلفت انتباه أوروبا من بوابة دولة ألمانيا إلى القضية الصحراوية و يحاول إيجاد مكان في قلوب مستشاري "البوندستاغ"  لعل تعاطفهم يخدم قضيتنا في هذا الظرف الحساس أو يجعلهم -على الأقل- يدفعوا بحكومة بلدهم كي تمن على شعبنا بموقف سياسي يعيد إلينا بعض الأمل...، و إن لم يحصل فهبة  صغيرة من خزائن الألمان تكفينا للشهور القادمة في انتظار صفاء سماء الحليفة الملبدة بغمام الحراك.

 


         هذه الخطوة  الشجاعة تحسب لـ "خطري أدوه" الذي لا يزال يؤمن بقدرته الخطابية على إقناع الساسة في أوروبا و استمالتهم لأجل انتزاع موقف قد يشكل ضغطا على المحتل المغربي، و تحسب للرجل أيضا جرأته على الذهاب بوجه مكشوف بعد الفضائح الكثير التي تغرق فيها القيادة بالرابوني و خصوصا ما جاء في التقارير الأوروبية التي تمت صياغتها ببرلين، حول الطريق المنحرف لخارطة المساعدات، و يحسب له أيضا إقدامه على توجيه خطاب منتقد للمجموعة الدولية التي لا تستطيع ممارسة أي ضغط على المحتل المغربي بسبب تشعب العلاقات التجارية و الاقتصادية و السياسية و الدبلوماسية بينهم.

 


         لكن يبقى من الواجب علينا  كصحافة تزن مقالاتها بمنطق الرجحان أن نمنح كل المبادرات حجمها الطبيعي، و التصفيق لـ "خطري ادوه" الرجل الذي حمل هموم القضية على عاتقه إلى قلب برلين، و رغم الإحراج الكبير الذي كان يعلم بأنه ملاقيه هناك، فقد آمن بقدرته على تحقيق الأهداف، و رغم أن هذه المبادرة تعد لا حدث في الظرفية العالمية الآنية و بسبب ما تعانيه ألمانيا الغارقة في قضايا اللاجئين السوريين و الليبيين و حتى الفلسطينيين الذين خرجوا من غزة، و قضايا المهاجرين السريين حتى أذنيها، فلا يمكنها ان توفر لنا بسبب كل هذا مساحة في صدرها كي تتحمل قضية أخرى ملفها بين يدي الأمم المتحدة.

 


         و إذا كان منطق "خطري الدوه" جعله يسافر إلى ألمانيا من أجل الضغط على الرئيس الألماني الأسبق و المبعوث الأممي الحالي المكلف بنزاع الصحراء الغربية، "هوست كوهلر" فهو مجانب للصواب، لأن المبعوث الأممي لا يرتبط بالقيادة الألمانية في وظيفته الأممية بل يشتغل كموظف أممي، و كل ما يترتبط بعمله  هو متحرر من أي سلطة للدولة الألمانية عليه، و هذا من أبجديات العمل الأممي الذي على القيادة فهمه و عدم السقوط في أخطائه، لأن جهل مثل هذه الأمور يعني أننا فعلا نعيش خارج الأحداث و القوانين.

 


         قد لا يخدم القضية توقيت الزيارة و الدليل أن دبلوماسينا الكبير لم يحصل على الاهتمام المطلوب، و قد تابعنا جميعا كيف أنه لم يستقبل من طرف كبار قادة ألمانيا لسببين: الأول أن "خطري الدوه" لا ينتمي إلى الخط الأمامي للقادة و أن تصنيفه متراجع بعض الشيء في سلم القرار الصحراوي، و ثانيا لأن ألمانيا متورطة مع المحتل في علاقات اقتصادية  و أمنية تلي ذراع القرار السياسي و يكفي ذكر أن مشروع الطاقة في المغرب تشارك فيه ألمانيا بمعدلات تمويلية ضخمة بمئات الملايين من الأورو، و أن مشاريع الطاقات المتجددة في الأراضي المحتلة فازت بصفقاتها شركة "سيمنس" الألمانية، فهل يعرف "خطري ادوه" هذه الحقائق...؟

 


         و كما سبق و أفردنا فألمانيا أيضا منشغلة بملفات ضخمة في مقدمتها قرب انهيار الاتفاق النووي مع إيران و كذلك إعلان شركاتها حالة الطوارئ بعدما تمكنت الصين من الوصول إلى السواحل ألأوروبية و مشاكلها غير المنتهية مع المهاجرين و اللاجئين، في ظل هذه الظروف و هذا التوقيت السيئ لا يمكن أن يحصل "خطري الدوه" على وعود من أعضاء "البوندستاغ" أو غيرهم، و قد يكتفي بتعاطف الجمعيات المدنية التي لا يمكن بأي حال أن ننكر دورها في المساعدات التي تصلنا إلى المخيمات، و على الأقل ما تقدمه قد يخفف من قسوة الظروف على اللاجئين الصحراويين في  هذا الشهر المبارك.

   

 

     

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

 

sahrawikileaks@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



وعادت ابتسامة الكحلوش و لو لفترة

"شــــــاهد مــــا شـــــاف شـــي حاجــــة"

عاجل

" الكحلوش" بين مطرقة الحب و سندان الفضيحة

"جنت على نفسها براقش"

ضحايا غراب كناريا المنسيين بالصحراء الغربية

رسالة من مناضل مستقل

جواب الجاهل جهالة

ما هذا يا "خميس القذافي"؟

ماذا يقع في مخيماتنا؟

ماذا يفعل كبير المفاوضين الصحراويين بألمانيا؟





 
جديد التسريبات

أين سيولي الشعب الصحراوي وجهه بعد استقالة ''كوهلر''؟


لماذا أصبحت أعيادنا الوطنية منقوصة من الفرح...؟


رئاسيات الجزائر (55) : في الجمعة الثالثة عشر للحراك إنزال أمني رهيب و متاريس لم تمنع المتظاهرين من الدخول إلى ساحة البريد.


رئاسيات الجزائر (54) : الحراك يفشل وقفة داعمة لـ ''القايد صالح'' بساحة البريد في العاصمة الجزائر.


رمضان بالمخيمات.... بأي حال عدت يا رمضان؟


رئاسيات الجزائر (53) : هروب الجنرالين ''حبيب شنتوف'' و ''شريف عبد الرزاق'' الى فرنسا للإفلات من عقاب ''القايد صالح''

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي


غراب كناريا يورط الطلبة الصحراويين و يهيئ قضيتنا... لعصر الفتنة

 
موقع صديق