مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         جريدة ''الوول ستريت'' الأمريكية تفسد على الشعب الصحراوي فرحة العيد             رئاسيات الجزائر (75) : بعد خطاب ''القايد صالح'' المحتجون يرفعون شعار ''الشعب يريد الاستقلال'' في الجمعة 25 من الحراك.             تسريب تسجيل صوتي من سجن الذهيبية يثير قلق المنظمات الدولية و برلماني مكسيكي يدخل على خط مختطفي الرأي             وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات تتطاول على شعائر الله بإصدار بيان لتسييس عيد الأضحى.             رئاسيات الجزائر (74) : القضاء العسكري بالبليدة يشهر مذكرة بحث دولية في وجه وزير الدفاع السابق ''خالد نزار''             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


احذروا بني كلبون


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

فضيحة الدبلوماسي الصحراوي ''بدادي بن اعمر'' ... هل يكفي ماضي الرجل و رسالة مجهولة المصدر لتبرئة الرجل؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 ماي 2019 الساعة 47 : 13




بـقـلـم: الغضنفر

 

 

           نشر الموقع الاعلامي الصحراوي "المستقبل الصحراوي"،  مقالا تحت عنوان "إنصافا للرفيق بدادي"،  حاول من خلاله كاتبه ان يبرئ الدبلوماسي الصحراوي "بدادي بن اعمر" (ممثل الجبهة بمنطقة نافارا الباسكية) من فضيحة الفيديو الذي ظهرت فيه امرأة و هي تتفاخر امام صديقاتها بمبلغ 25.000 اورو التي اهداه لها زوجها كترضية منه للصلح بينهما.



          المقال كان غريبا في كل شيء بداية من غياب اسم صاحبه الذي اكتفى بتوقيع المقال باسم "احد رفاق الدبلوماسي بدادي بن اعمر"، دون ان يكشف لنا عن اسمه و مدى صدق قربه من الدبلوماسي المخملي، و لا حتى عن عدد السنوات التي جمعته به، ليزيد من شكنا و يجعلنا نفكر في أن محررها لن يخرج عن اثنين فإما انه صحفي مرتزق أو نفسه الدبلوماسي "بدادي" الذي يحاول أن يشهد لنفسه بنظافة اليد و يذكرنا بمناقبه، و يعيدنا إلى زمن الكفاح المسلح كي يدغدغ مشاعرنا، و يخرج منا التعاطف الذي يصفح له و ينسي الشعب فيما إقترفه في حقهم.

 


         و هناك أمر آخر و هو مسألة التحجج بالماضي النضالي و القتالي للدبلوماسي لإقناعنا بأنه لم يتغير في طبعه و لا طموحاته هي محاولة يائسة تتعارض و الواقع الذي يعرفه الجميع، ذلك ان  العديد من الوجوه القيادية  التي رسمت  في الماضي ملاحم ابان الحرب ضد العدو باتت اليوم من اثرياء القضية، و يكفي ذكر اسماء كـ "سيد احمد البطل" و "محمد لمين البوهالي" و " محمد الولي اعكيك"  ليفهم الجميع بأن هناك من يعمل بمقولة "اللي فات ما بقى عليه تلفات".

 


          على الرغم من أننا لا نملك غير القلم كي نواجه ألاعيب "الهنتاتة" و كل عتادنا قناعات و بعض الأفكار، و لا نطمح من وراء ما نكتب جمع مال و لا تحصيل منافع، و يكفينا فخرا على هذا الموقع الإخباري أننا لم نمسح يوما زجاج مكتب قائد و لم ننحني يوما لتنظيف طريقه و هذه عقيدتنا الصحفية و خطنا التحرير الذي لا نزيغ عنه أبدا...، ذلك أن المقال الذي نشرته الزميلة المستقبل الصحراوي كان يكفي ان يخرج الدبلوماسي المذكور بتصريح مقتضب يقول فيه : "ان تلك المرأة التي ظهرت في الشريط ليست زوجتي"... و لكن سكوته يعني العكس.

 


          و ذكرني الكاتب المجهول لمقال"إنصافا للرفيق بدادي"، بزوجة "جحا" التي اكلت اللحم و اتهمت القط بفعلتها، إذ تقول الحكاية أن جحا ذات مساء أحضر لزوجته كيلوغرامين من اللحم و طلب من زوجته ان تعده كوليمة لضيوف سيحضرون الى البيت، و أثناء عمليه الطهو، كانت الزوجة في كل مرة تتذوق قطعة من اللحم الى ان أتت على آخره، و عندما حظر جحا ليلقي نظرة الطنجرة، و لم يرى اللحم داخلها، فسأل زوجته: أين اللحم؟  فأشارت بأصبعها إلى القط الذي كان يحوم حول الطنجرة، و قالت: لقد أكله في غفلة مني  !!..، لكن جحا لم يقتنع بكلام الزوجة و أمسك القط و وضعه على ميزان، فوجد ان القط يزن كيلوغرامين كاملين، ثم سألها: إذا كان  القط يزن الكيلوغرامين فأين اللحم الذي أكله؟ و إذا اعتبرت ان  هذا المخلوق الذي بين يدي هو اللحم  فأين القط...؟


         

            كان على صاحب المقال أن يتفادى كل ذلك الحشو و الاطناب الذي ملأ به شهادته و ان يجيبنا على سؤال من هي تلك المرأة؟،  فبالمرور إلى نص المقال  فقد أستخدم صاحب الرسالة كل مهاراته اللغوية في ديباجتها، كي يفهمنا أنه واحد من العارفين بالقضية و بالرجل، و أنه أحد المثقفين و ليس مجرد متعاطف، و ذكرنا فيها بمناقب الدبلوماسي المقاتل، و عدد علينا صفاته حتى شعرت و أنا أقرئها بأن الدبلوماسي "بدادي" هو من نعم الله علينا و أنه أكبر من قضيتنا لكنه صبور و متواضع و ناكر لذاته، و لا يفكر في غير الشعب الصحراوي، و أنه كان مقاتلا شرسا، و حمل السلاح عندما كان جميع المقاومين الصحراويين نائمين قريري العين، و ناور العدو في كل مكان و ألحق به الخسائر الكبيرة، و أن ذلك الشريط يجب أن لا نحاسبه به لأن فضله على القضية و الشعب و الدولة الصحراوية يمنحه الحق في ممارسة "التهنتيت" بكل أحقية و شرف.


         

          إن لم أكن مخطئا...، فنحن الشعب الوحيد في هذا الكون الذي تدافع أقلامه الصحفية عن الفساد و تبرره، بل و تلبسه رداء الشرعية، حيث كان على الكاتب الذي يسعى لإنصاف الدبلوماسي، أن يجيبنا فقط في جملة واحدة، إذا ما كانت مادة ذلك الشريط صحيحة و تعود لزوجة الدبلوماسي أم لا؟. و أن لا ينبري لتبرير الفساد، لأن آلاف البطون الجائعة في المخيمات تأذت كثيرا من مشهد الغنج الذي بدا على زوجته و هي تلقي بأوراق الأورو و علامات المخملية مكشوفة على ذراعيها المحملتين بالذهب، ذلك المشهد أقوى بكثير في تأثيره على نفوس الشعب الصحراوي من الهزائم التي يفاجئنا بها العدو في كل حين... و أكثر قسوة من كل شيء تسبب في أذية الشعب الصحراوية.


 

          فإذا كان الدبلوماسي "بدادي" قد حمل السلاح من أجل القضية فماذا سيقول باقي كوادر القضية و كبار القادة، إذ بعد هذا التبرير لا يحق لنا محاسبة كل من حمل السلاح و قاتل عند الحرب ثم أغوته الظروف و اصبح من كبار "الهنتاتة"في السلم، حيث أن وزير الدفاع أيضا من كبار المقاتلين و قائد الجيش أيضا، لكن هذا لا يمنعنا من اتهامهما بالاختلاس و تبذير أموال و مقدرات الشعب لأجل تكديسها في حسابات بإسبانيا...، إذ لا يوجد مبرر يسمح لرجل حمل السلاح من أجل القضية بأن يمد يده لأموال اللاجئين الذين يكابدون ظروف لا يتحملها غيرهم.

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

 

sahrawikileaks@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"الكحلوش" على صفيح ساخن

قد يكون أول علونا السقوط

"جنت على نفسها براقش"

"منحرفون ام مناضلون" فضيحة : جمال كريدش يتورط في عملية سرقة خطيرة.

ضحايا غراب كناريا المنسيين بالصحراء الغربية

فضيحة حسنة الدويهي

رسالة من مناضل مستقل

فضيحة

لا زالت القوادة السياسية مستمرة

"غاية ولد آدم تفضحو"

"إمارة عمر بولسان في الصحراء" الجزء الثاني : إبراهيم دحان يتصرف في أموال الانتفاضة لحسابه الشخصي

فاتنة الصحراء ضمن وفد جديد من "المناضلين" للمشاركة في الجامعة الصيفية بالجزائر

ما وراء الحدث

"أمينتو حيدر" تتفوق على الدبلوماسية الصحراوية بإسبانيا

رسالة الى من يهمه الأمر

الحلف الاطلسي لا يعتبر البوليساريو مصدر خطر على المغرب

ما وراء الخبر

الصفعة

الجدال حول حصيلة 2013 من النضال

رسالة مفتوحة إلى الجالية الصحراوية





 
جديد التسريبات

جريدة ''الوول ستريت'' الأمريكية تفسد على الشعب الصحراوي فرحة العيد


رئاسيات الجزائر (75) : بعد خطاب ''القايد صالح'' المحتجون يرفعون شعار ''الشعب يريد الاستقلال'' في الجمعة 25 من الحراك.


تسريب تسجيل صوتي من سجن الذهيبية يثير قلق المنظمات الدولية و برلماني مكسيكي يدخل على خط مختطفي الرأي


وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات تتطاول على شعائر الله بإصدار بيان لتسييس عيد الأضحى.


رئاسيات الجزائر (74) : القضاء العسكري بالبليدة يشهر مذكرة بحث دولية في وجه وزير الدفاع السابق ''خالد نزار''


أسرة الخليل تفض اعتصامها بعد الحصول على وعود من الرئاسة الصحراوية.

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي


غراب كناريا يورط الطلبة الصحراويين و يهيئ قضيتنا... لعصر الفتنة

 
موقع صديق