مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         أين سيولي الشعب الصحراوي وجهه بعد استقالة ''كوهلر''؟             لماذا أصبحت أعيادنا الوطنية منقوصة من الفرح...؟             رئاسيات الجزائر (55) : في الجمعة الثالثة عشر للحراك إنزال أمني رهيب و متاريس لم تمنع المتظاهرين من الدخول إلى ساحة البريد.             رئاسيات الجزائر (54) : الحراك يفشل وقفة داعمة لـ ''القايد صالح'' بساحة البريد في العاصمة الجزائر.             رمضان بالمخيمات.... بأي حال عدت يا رمضان؟             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


احذروا بني كلبون


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

رئاسيات الجزائر (46) : قراءة في إعتقال ''السعيد بوتفليقة'' و الجنرالين المتقاعدين ''توفيق'' و ''طرطاق''


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 ماي 2019 الساعة 19 : 16




بـقـلـم : حـسـام الـصـحـراء


 

          يقول أحد الحكماء و هو يصف تقلب الأحوال و تحول النعم: "حين يأتي الفيضان فإن السمك يأكل النمل، لكن حين يجف الماء فإن النمل يأكل السمك، إنها تسويات الحياة، و ما على الإنسان غير الإيمان بها..."، فبالأمس كانت خزائن الجزائر تفيض بالخيرات، و كان الحوت الكبير "السعيد بوتفليقة"، و خلفه الجنرال "مدين"، الملقب بـ "توفيق"، و الجنرال "طرطاق"، الملقب بـ "البشير"، و رجال الأعمال بدءا من "علي حداد" و وصولا إلى أسرة "كونيناف" و "ربراب"، يعيثون فسادا في البلاد، ذات اليمين و ذات الشمال مستغلين قربهم من الرئيس المريض...، لكن بعد أن جفت الخزينة و خرج الشعب يقول كلمته لمنع المفسدين من البقاء  في سدة الحكم، أصبحت تلك الوجوه الآثمة مكشوفة في العراء، و لا ينقصها غير التصفيد بالنير الثقيل و اقتيادهم إلى بيت العدالة للاقتصاص منهم.

 


          ففي الأمس القريب كتبنا مقالا عن تسرب استدعاء من المحكمة العسكرية للجنرال المتقاعد "توفيق" قصد المثول أمام القضاء العسكري في تهم تخص التحريض و محاولة التشويش على البلاد و إدخالها نفق الشك، و أيضا كانت تطارده تهم كبيرة كالتخابر مع أجهزة معادية و خيانة البلاد و التدخل في سلطة الجيش، و الاستعداد لأعمال تخريبية تضر مصلحة الوطن العليا...، كل هذه التهم و أخرى فصلت على المقاس من طرف "القايد صالح" لتزج بـ "السعيد " و الجنرالين المتقاعدين "توفيق" و "طرطاق" وراء القضبان، لم تكن لتفاجئ المجتمع الجزائري و لا الرأي العام الدولي الذي يتابع باهتمام التطورات التي تحدث بهذا البلد. 

 


          و قد أذيع على التلفزيون الرسمي الجزائري شريط قصير يظهر فيه هذا الثلاثي و هم بصدد الولوج إلى المحكمة العسكرية بالبليدة، يوم الأحد 05 ماي 2019، و بعد ساعات قليلة شاع خبر إيداعهم الحبس المؤقت بأمر من قاضي التحقيق، و أضافت وسائل الإعلام أن الوكيل العسكري للجمهورية لدى المحكمة العسكرية بالبليدة قام بتكليف قاضي تحقيق عسكري بمباشرة إجراءات التحقيق، ليكون بذلك الحراك في الجزائر قد حقق ظاهريا أحد أعظم مطالبه، خصوصا و أنه خلال الجمعتين الأخيرتين رفعت شعارات تتهم قائد الجيش بالتواطؤ مع ما أسموه العصابة التي يرأسها "السعيد بوتفليقة" الذي وصفه الحراك بـ "سارق الختم الرئاسي".

 


          غير أن هذا التوقيف الذي قام به الجيش و المتابعة للثلاثة الأكثر اتهاما من طرف الحراك في قضايا الاختلاس و تبديد أموال الشعب و التلاعب بمصير البلاد، لا يزال محل شك من طرف العديد من متتبعي الشأن الجزائري، خصوصا و أن الجميع يعرف مدى قدرات قائد الجيش "القايد صالح" على المراوغة و التلاعب بمطالب الشعب منذ بدأ الحراك، إذ يجمع المدونون الجزائريون على صفحات المواقع الاجتماعية، بأن هذا الاستدعاء ربما هو جزء من مناورة الجيش الجزائري لخفض سقف مطالب الحراك و إيقاف الاحتجاجات.

 

           و قد يكون الأمر ضمن مجال الصفقة التي سبق و عقدها "السعيد بوتفليقة" مع "القايد صالح" قبيل تقديم الرئيس لاستقالته، أو بتعبير أدق قبيل أن يكتب "السعيد" استقالة أخيه المنهك، و يجبره على تقديمها في المشهد البائس الذي تناقلته وسائل الإعلام الدولية، و يشرحون هامش الشك هذا بقيام "القايد صالح" بتعديلات بسيطة على ذلك الاتفاق، عبر السماح له بتجاوز بعض الصلاحيات و دفع المحكمة لاستدعاء "السعيد" و المقربين منه، و حتى وضعه رهن الاعتقال من أجل التحقيق معه، هذا الاعتقال دون شك لن يكون كباقي الاعتقالات حيث سيتم تمكينهم من معاملة خاصة و في ظروف سجنية مخملية، من أجل إسكات غليان الشارع الجزائري في انتظار الحكم ببراءتهم السماح لهم بمغادرة البلاد.

 


          و يتوقع المدونون الجزائريون أن تشهد المحكمة بنظافة يد الثلاثي، و أن تعلل المحكمة ذلك بعدم الوصول إلى ما يدينهم و بالتالي سقوط كل التهم عنهم، لأن "القايد صالح" حسب متتبعي الشأن الجزائري، لا يستطيع المجازفة بوضع "السعيد" و الجنرالين في السجن، مخافة أن يفجر الثلاثة فضائح داخل الجيش خصوصا و أن  الجنرالين يعتبران علبتين سوداويتين للمخابرات الجزائرية حيث قضى الجنرال "توفيق" 30 سنة على رأس أقوى جهاز في الجزائر و يتعلق الأمر بدائرة الاستعلام و أيضا الفترة التي كان فيها الجنرال "طرطاق" الرجل الثاني بالجهاز، و كذلك "السعيد بوتفليقة"  الذي سبق و أن حذر "القايد صالح" أكثر من مرة على لسان "أويحيا" بملفات فساد ضخمة داخل الجيش.

 


          التراشق بالملفات الخطيرة سيكون ديدن المرحلة المقبلة، بين قائد الجيش و بين الثلاثة الموقوفين، غير أن السيناريو الأكثر واقعية و الأقرب إلى الحصول، هو أن يحكم القضاء ببراءتهم و يتم السماح لهم بمغادرة البلاد باتجاه احدى دول الخليج، خصوصا و أن هناك تسريبات تقول بأن غياب "السعيد" عن الأحداث منذ بداية الأسبوع، كان بسبب تواجده بالإمارات حيث أخذ شقيقه الرئيس المستقيل للعلاج بعد وعكة صحية جديدة، و تضيف منابر إعلامية أنه حضر إلى الجزائر بعد أن غادرها من مطار "بوفاريك" العسكري، باتجاه دولة الإمارات العربية، على متن طائرة الرئاسة الجزائرية، و أن هاتفه كان خارج الخدمة منذ الثلاثاء 30 أبريل 2019، و أن كل ما يحصل من تطورات هو مجرد أحداث مفبركة و من إخراج "السعيد بوتفليقة" نفسه و إنتاج إدارة الجيش الجزائري. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

 

sahrawikileaks@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"إمارة عمر بولسان في الصحراء" الجزء الثاني : إبراهيم دحان يتصرف في أموال الانتفاضة لحسابه الشخصي

عمار بولسان يصب الزيت على النار ويورط التلفزة الصحراوية

الواعرة خيا: الشحرورة ملهمة الشعراء.

احذروا بني كلبون

المراهقة السياسية لوفد شبيبتنا

"تضحك لك السن اللي تحتها السم"

متضامن اسباني مع القضية الصحراوية يدافع عن متحول جنسي كوبي

المناضلان الصحراويان بوزيد لبيهي و محمد عالي سيد الزين يؤسسان اطارا ثقافيا جديدا

"لهلا يمرك منا بيضة فاسدة"

بين الشعار و الشعار.... سياسة احتكار و استحمار

في العدد الثامن من سلسلة مقالات : إمارة عمار بولسان في الصحراء : "القوادة السياسية"

لا زالت القوادة السياسية مستمرة

جواب الجاهل جهالة

فرس علي

احتجاجات عارمة بمخيمات اللاجئين بسبب تجاوزات "محمد لمين البوهالي"

إنتهت المظاهرات و لم تنتهي المشاكل في مخيمات اللاجئين

حتى لا نعطي للأمور البسيطة أكثر من حجمها

الفيروس البولساني ينخر جسم النضال الصحراوي في المناطق المحتلة.

مهزلة تعيين "سلامة الحمام" و "صفاء لغزالي" للمشاركة في لقاء الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية ببومرداس

الغراب يتبجح بكشفه لأسماء مراسلي





 
جديد التسريبات

أين سيولي الشعب الصحراوي وجهه بعد استقالة ''كوهلر''؟


لماذا أصبحت أعيادنا الوطنية منقوصة من الفرح...؟


رئاسيات الجزائر (55) : في الجمعة الثالثة عشر للحراك إنزال أمني رهيب و متاريس لم تمنع المتظاهرين من الدخول إلى ساحة البريد.


رئاسيات الجزائر (54) : الحراك يفشل وقفة داعمة لـ ''القايد صالح'' بساحة البريد في العاصمة الجزائر.


رمضان بالمخيمات.... بأي حال عدت يا رمضان؟


رئاسيات الجزائر (53) : هروب الجنرالين ''حبيب شنتوف'' و ''شريف عبد الرزاق'' الى فرنسا للإفلات من عقاب ''القايد صالح''

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي


غراب كناريا يورط الطلبة الصحراويين و يهيئ قضيتنا... لعصر الفتنة

 
موقع صديق