مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         لا جدوى من المباحثات في ظل تباعد المواقف             رئاسيات الجزائر (18) : تدوينة على قناة ''الشرق الأوسط تيفي'' تفضح فساد ''القايد صالح''             رئاسيات الجزائر (17) : القيادة الصحراوية تلجأ الى تخزين بعض المواد الاساسية تحسبا لانحصارها بسبب الحراك الجزائري             رئاسيات الجزائر (16) : عزلة الرئيس ''بوتفليقة'' تزداد يوما بعد يوم بعد تخلي حلفاءه عنه ابرزهم حزب FLN             ''امحمد خداد'' يتعرى في قناة '' BBC عربي'' ... !!؟             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


احذروا بني كلبون


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

''كرانس مونتانا'' من جديد في مدينة الداخلة، و القيادة منشغلة بالتزين لجولة جنيف المقبلة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 مارس 2019 الساعة 19 : 12




بـقـلـم: حـسـام الـصـحـراء

 

          مرة أخرى يعود "كرانس مونتانا" إلى مدينة الداخلة المحتلة بكل الشؤم و الظلام، و مرة أخرى تقف في حناجرنا تلك الغصة التي تخنق منا الأنفاس، و تكاد تزهق الدمع من جفوننا و نحن نرى كيف تكالبت مصالح الدول و  تواعدت و عزمت بأن تجهز على ما بقي من قضيتنا يعاند الانهيار..، فقد اختار  من جديد منظمو "كرانس مونتانا" أن يروضوا عناد القيادة قبيل مباحثات جنيف، لكن هؤلاء  نسوا أن أياديهم التي امتدت لتصفع غرور القيادة، زاغت عن هدفها فأصابت صدر الشعب الصحراوي، الذي تنزف مشاعره منذ زمن و لا تزال، فهل سيكفي بيان تنديدي للقيادة و بعض وقفات احتجاجية - إن حدثت- لتطبيب كبريائنا.. أبدا لن يكفي..!

 


       و أظنها قاسمة الظهر..، بعد أن راهنت القيادة على المبعوث الأممي "هورست كوهلر" لتلطيف الأجواء قبيل لقاء جنيف يومي 21 و 22 مارس، بأن يضغط بكل ثقله على المحتل المغربي كي يوقف أي نشاط له يستفز القيادة بالأراضي المحتلة، لكن هذا الرهان مثل سابقيه، شهد نفس المصير، و بدا واضحا عجز المبعوث الأممي الذي لا يستطيع أن يؤثر على المحتل و دفعه إلى تعطيل تنظيم الملتقى العالمي الذي أصبح مقره بمدينة الداخلة، بسبب قوة مؤسسه"جون بول كارتيرون"، و قد نسمع في النسخ القادمة بأن رئيسه قد يتخلى عن اسم المدينة السويسرية و يمنح المنتدى اسم مدينة الداخلة.

 


      أمام هذا التحدي الجديد الذي يطرحه المحتل و خلفه المنتظم الدولي المتواطئ معه، وجب منا كصحافة طرح الأسئلة ليس لإحراج القيادة، ولكن لفهم الصيغة التي تسير على منوالها الأحداث و ما قد تنتجه لنا في قريب الأيام، و هذا يفرض علينا إشراك المؤشرات التي تدل على أن الوضع بدأ فعلا في التحرك، و أن رياح التغيير قد تقلب صفحات ملف القضية بعد جنيف و ليس خلال جنيف، لأن مائدة 21 و 22 مارس بجنيف لن توضع عليها أطباق مطبخ الحل، بقدر ما أنها ستكون مرحلة لاستعراض قوة المحتل الدبلوماسية الذي سيحضر تلك المفاوضات و في جيبه   العديد من أوراق اللعب الرابحة، و يعرف أن القيادة الصحراوية أرسلت المفاوضين بعباءات لا جيوب لها، و في أيديهم أوراق بيضاء لا شروط عليها.

 


      الآن علينا أن نشرح هذا التعبير..، فالقيادة تعيش اليوم وضعا لم يكن أكبر المتشائمين يتوقعه، لأن عهد "بوتفليقة"  يعيش أيامه  الأخيرة، و " احمد القايد صالح" في آخر خرجة رسمية  له غير من لهجته المتعجرفة  مع المحتجين، إذ قال: "أنه مع الشارع الجزائري و أن الجيش يشاطر الشعب نفس المواقف و الأفكار و الإنتظارات"، و هذا ما يقرأه المتتبعون بكون الجيش يعد العدة لانقلاب أبيض على الرئيس المنتهية ولايته، و إذا ما  ساير "القايد صالح" الشارع الجزائري الذي لا يبدو أنه مستعد للتنازل و التخفيف من وثيرة الاحتجاجات رغم سحب العهدة الخامسة، فسيضطر الجيش لتقديم تنازلات كبيرة، و نحن نعلم بأن المواطن الجزائري البسيط يحمٌل القضية الصحراوية وزر كل مشاكله مع حكومته، و المصيبة أن الفكرة التي تروج اليوم في وسائل التواصل كون قضيتنا كلفت خزائن الجزائر ملايير الدولارات و يرونها واحدة من الأسباب التي أدت إلى الأزمة الاقتصادية، و الجيش في حالة طلب منه التنازل فسيضحي بقضيتنا.

 


       نضيف إلى هذه المعطى، ما صرحت به وزيرة الدفاع الفرنسية، التي ينسب إليها تصريح يفيد بأن فرنسا تراهن على حل القضية الصحراوية قبل 2020، و هذا يعني بأن المتغيرات التي تقلب الوضع في الجزائر ستدفع دون شك بفئة جديدة للحكم، و أن تلك الفئة تراهن عليها فرنسا لإعادة جهاز التحكم إلى يد حزب فرنسا بعدما كان يتقاسم الحكم مع حاشية "بوتفليقة"، و فرنسا ليست من الدول التي تطلق التصريحات دون أن تفكر بها أو تخضعها لضوابط المتغيرات الدولية، ثم أن كل هذه التطورات لا يمكن أن تحدث في العالم و بالضبط في شمال إفريقيا و منطقة الساحل و الصحراء الحساسة دون أن تعطي الإدارة الأمريكية الضوء الأخضر.

 


     مجرد التفكر في النسخة الجديدة للملتقى الدولي "كرانس مونتانا" و تنظيمه بمدينة الداخلة المحتلة، يجرنا إلى نقاش عظيم و متشعب و يحيلنا على القراءات التي لا تقود لغير الخوف من مستقبل كنا في الأمس نصفه في مقالاتنا بالمبهم، و اليوم نقول أن واقع لا محالة..، و لأن الأمر أصبح واقعا و مسلما به و همنا  اليوم لم يعد البحث عن الاستقلال بل بعث الحياة في روح القضية، فإن أدعو قادتنا إلى المشاركة في "كرانس مونتانا" و الترويج للحدث كنصر مدوي، قبيل مفاوضات جنيف، فحدث كهذا على الأقل يحمل من التحدي و المعاني ما تفتقده بيانات الأمانة الوطنية للتنظيم .

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

sahrawikileaks@gmail.com

 

 

       

      

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



" كرانس مونتانا": الخيار الاستراتيجي لغراب كناريا

المصائب لا تأتي أبدا....فرادى

"كرانس مونتانا": من الإدانة... إلى الإهانة

السياسة المبنية على الفشل

غراب كناريا يورط التلفزيون الصحراوي مرة أخرى

من سنة الحسم إلى سنة الصابون

امحمد خداد : "البوليساريو دخلت مسار المفاوضات لإيمانها بأنها غير قادرة على الحسم بالقوة"

عذرا أيها الشعب فهذا كشف حساب قيادتنا لسنة 2015 و لا أظن أن أحدا فخور بما تحقق

فرنسا تبسط السجاد الأحمر للعدو كي يفتح آخر قلاع إفريقيا الصامدة مع قضيتنا

"منتدى كرانس مونتانا" و الضربة الثالثة على قفا القيادة الصحراوية





 
جديد التسريبات

لا جدوى من المباحثات في ظل تباعد المواقف


رئاسيات الجزائر (18) : تدوينة على قناة ''الشرق الأوسط تيفي'' تفضح فساد ''القايد صالح''


رئاسيات الجزائر (17) : القيادة الصحراوية تلجأ الى تخزين بعض المواد الاساسية تحسبا لانحصارها بسبب الحراك الجزائري


رئاسيات الجزائر (16) : عزلة الرئيس ''بوتفليقة'' تزداد يوما بعد يوم بعد تخلي حلفاءه عنه ابرزهم حزب FLN


''امحمد خداد'' يتعرى في قناة '' BBC عربي'' ... !!؟


رئاسيات الجزائر (15) : المؤسسة العسكرية الجزائرية حائرة بين الدفاع عن نظام ''بوتفليقة'' أو التماهي مع مطالب الشعب.

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي


غراب كناريا يورط الطلبة الصحراويين و يهيئ قضيتنا... لعصر الفتنة

 
موقع صديق