مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         رئاسيات الجزائر 59: ماهي خيارات القيادة الصحراوية في ظل اعتقال بعض الشخصيات الجزائرية الداعمة لقضيتنا؟             رئاسيات الجزائر 58: حملة الاعتقالات متواصلة و تطال رئيسي الحكومة السابقين ''احمد اويحيى'' و ''عبد المالك سلال''             إذا عرف السبب بطل العجب .... بل و حتى الغضب             تسييس الكرة... وتكويرالسياسة             اختفاء رؤوس الحفارتين يعيد جدل الاختلاس و سرقة المساعدات الدولية المقدمة للشعب الصحراوي             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


احذروا بني كلبون


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هل ستتنازل القيادة الصحراوية عن مطلب الاستقلال في مفاوضاتها مع العدو ؟؟!!!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 دجنبر 2018 الساعة 42 : 17


 

بقلم : الغضنفر

 

      الحوار المتوقع بين القيادة الصحراوية و المحتل المغربي من شأنه أن يخفف بعضا من وطأة الجمود التي تعرفها القضية الصحراوية، ولكن استمرار هذا الحوار في شكل موائد المستديرة أو مفاوضات مباشرة يستوجب أن تكون القيادة الصحراوية واعية أن عليها أن تقدم تنازلات لا تمس جوهر المشكل و أن  يكون الطرف المتسبب في النزاع ذا مصداقية في التعامل، حتى لا أن يتكرر ما حصل في الماضي، عندما كانت الجولات التفاوضية محطات فقط  للمناورة السياسية و لالتقاط الأنفاس ما لبث أن نسفها العدو بالانقضاض على كل ما تم الاتفاق عليه.

 

      هذا الكلام ليس موقفا سلبيا من  مواصلة تنظيم اللقاءات للبحث عن حل للقضية الصحراوية، إنما ينم عن حرص حقيقي على أن تكون  المائدة المستديرة المقبلة التي قد تنطلق خلال الربع الأول من السنة المقبلة، و غالبا خلال شهر مارس، قبيل استصدار توصية جديدة لمجلس الأمن، انعكاسا لطموحات الشعب الصحراوي وليس انخراطا أعمى للقيادة الصحراوية  في مطلب تقرير المصير دون تحديد ماهيته و نتائجه، بمعنى ألا يحيد هذا المطلب في النهاية عن نتيجة الاستقلال لأرض الساقية و الوادي .

 

      ولكي نكون صرحاء، أقول بأن تصريح "هورست كوهلر" عقب لقاء جنيف الأخير لم يكن واضحا، بل إن المفردات التي استعملها للتغطية على فشل اللقاء لا تحمل على التفاؤل بخصوص مستقبل القضية الصحراوية، و خاصة  فيما يتعلق بتحقيق مطلب الاستقلال، ذلك أن القول بان الأطراف أبدت انخراطا جادا في البحث عن حل سياسي سلمي، يلغي مبدئيا فرضية الاستقلال كحل نهائي،  حيث أن أي حل سياسي يستوجب تنازلات من جميع الأطراف و بالتالي من الصعب على القيادة الصحراوية أن تظل متشبثة بمبدأ تقرير المصير المفضي إلى الاستقلال، و من المستحيل أن ينخرط المحتل في مسار يرى في نهايته ضياعا لما يسميه سيادته على أراضي الصحراء الغربية.

 

      و من يقول العكس في هذا التصور فهو يجافي الحقيقة، و  حتى القيادة الصحراوية لا يسعها أن تنكر الأمر  و أن تعترف بأنها أمام امتحان صعب لا تستطيع معه - في ظل ما يمليه "هورست كوهلر" من ضرورة الحوار بدون شروط مسبقة-  أن تتمسك صراحة بالاستقلال كحل نهائي للنزاع، بل كل ما يمكنها فعله هو المناورة عبر التمسك بمبدأ تقرير المصير  كحق كوني للشعوب يقود إلى نتائج مختلفة  و متباينة  و من بينها خيار الاستقلال.

 

      إن هدف أي مفاوضات مع العدو هو إيجاد أرضية مشتركة يمكن الاتفاق عليها أو ما يصطلح عليه بالحل السياسي السلمي، والبحث في نقاط التقاء محتملة يمكن دفع المسار الحواري والإجراءات المصاحبة صوبها خطوة اثر خطوة.... لكن الأهم من ذلك كله أن يبقى الطرف الممثل للصحراويين، والمدافع عن المشروع الوطني، واعيا أن التكتيك - وان يكن ضروريا لتحقيق مكاسب مِؤقتة للقضية الوطنية- لا يمكن أن يغيّب الثوابت الوطنية الكبرى و على رأسها  مطلب استقلال الصحراء الغربية،  الذي من دون الدفاع عنه وبلا هوادة لا تعود للتكتيك أهمية لأنه يتحول عندها استسلاما... والاستسلام المعلن أو المقنع في حالة القيادة الصحراوية هو بمثابة انتحار لها !

 

      نعم إذا ما غامرت القيادة الصحراوية و دخلت في مفاوضات لا تؤدي إلى استقلال الصحراء الغربية، فإنها تحكم على نفسها بالإعدام و بالزوال سياسيا، لأنها ستفقد مباشرة شرعية التمثيل الحصري للشعب الصحراوي، بما أنها ستكون قد  خرقت الدستور الذي أقرته و الذي ينص في ديباجته    على أن الشعب الصحراوي، بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، يعلن عزمه على مواصلة الكفاح من اجل استكمال سيادته  على كامل ترابه الوطني وفرض الاستقلال التام.

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

sahrawikileaks@gmail.com

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



ضمن العدد الخامس من مقالات "إمارة عمار بولسان في الصحراء": تهميش الإطارات الحقوقية الصحراوية

"البوهالي " يصفع "بوحبيني"

أجوبة على بريد القراء

هل ستتدخل "خيدومة" المظلومة لإيقاف زواج عشيقها من مواطنة إسبانية؟

كلام عن زيارة ملك المغرب...و الوصايا العشرة للغراب

العودة للحرب بالصحراء الغربية... بين أبواق القيادة و أسواق المحتل

طريق المؤتمر ... إلى أين؟

"عيشتو رمضان" تهدد السلامة الجسدية لمدير التلفزيون الصحراوي

ماذا لو أخضعنا الرئيس لاختبار حُسن النوايا على الطريقة الأمريكية...؟

بأي حال جئت يا رمضان؟

هل ستتنازل القيادة الصحراوية عن مطلب الاستقلال في مفاوضاتها مع العدو ؟؟!!!

قضية ''الخليل احمد ابريه'' ورم في خاصرة القضية الوطنية





 
جديد التسريبات

رئاسيات الجزائر 59: ماهي خيارات القيادة الصحراوية في ظل اعتقال بعض الشخصيات الجزائرية الداعمة لقضيتنا؟


رئاسيات الجزائر 58: حملة الاعتقالات متواصلة و تطال رئيسي الحكومة السابقين ''احمد اويحيى'' و ''عبد المالك سلال''


إذا عرف السبب بطل العجب .... بل و حتى الغضب


تسييس الكرة... وتكويرالسياسة


اختفاء رؤوس الحفارتين يعيد جدل الاختلاس و سرقة المساعدات الدولية المقدمة للشعب الصحراوي


رئاسيات الجزائر (57) : الجزائريون يواصلون الضغط للجمعة الخامس عشر من أجل فرض التغيير و تنحية الوجوه المرفوضة شعبيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي


غراب كناريا يورط الطلبة الصحراويين و يهيئ قضيتنا... لعصر الفتنة

 
موقع صديق