مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         ''الترفاس'' يتسبب في وفاة مقاتل بالجيش الشعبي الصحراوي             ''راديو ميزيرات'' تتورط في نشر خبر كاذب بناءا على تدوينة متسرعة لـ ''وليد أميدان''             ''اللي ما عس على راسو ما يجبر حد يعس عليه''             حول النفاق السياسي ... ''آمنة ماء العينين'' نموذجا             ''أحمد الطنجي'' يخطب ''نزيهة خطاري''، و لكن؟؟؟             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


احذروا بني كلبون


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

''عبد القادر مساهل'' على طريقة ''عادل إمام'' : ''جينا نضحكوا شويا''


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 دجنبر 2018 الساعة 59 : 13


 

بـقـلـم حـسـام الـصـحـراء

 

      "أنا لا أفرض شيئاً على أحد.. أنا أقترح، هذا ما قاله الجنرال المكسيكي الشهير "بانشو فيلا"، و هذا تماما ما تقوم به دبلوماسية المحتل في المفاوضات، فهي الطرف المقترح حتى الآن، و ما على قيادتنا و باقي المشاركين غير قبول المقترحات أو الدخول إلى نفق الشك من جديد، لأن المغرب يضع مصالح أوروبا و مصالح الشعوب المغاربية و مصالح القوى الكبرى المتحكمة في مصير الملفات الأممية، و أخيرا مصالح الإتحاد الإفريقي و مجموعة "الأكواس" أمام الأطراف، و أمام المبعوث الأممي "كوهلر" ثم يقترح و يفاوض.. فتخيلوا قوة مقترحات العدو و وضع قضيتنا وسط هذا الزخم.. ثم تخيلوا مرة أخرى لماذا قال وزير خارجية الجزائر: "جينا نضحكوا شويا".

 

      هناك سياق عام يجمع رتق المتناقضات بخيط واحد، و يسدل على آمال الشعب الصحراوي حجابا أكثر ظلما و قتامة، حيث بدا وزير خارجية الحليفة الجزائر خارج السياق الدبلوماسي و هو يعلق للصحافة عن ما جرى خلف الأبواب الموصدة، رغم أن الإتفاق مع المبعوث الأممي كان بشكل قبلي لمنع التصاريح المثيرة للشك و المؤثرة على مسار المفاوضات، غير أن الكل أجمع بكون هذا التصريح هو أشبه ب"كوكتيل" المشاعر الذي لم يجد لها الدبلوماسي الأول للجزائر من تعبير غير ما قاله، و القاعدة تقول أن الأمر يعرف بضده، و أن ما قال عنه "ضحكا" هو عكس ذلك، و يعزي كبار المحللين الأمر إلى أن الجزائر تشعر بالإحراج الكبير بدخولها إلى المفاوضات مرغمة، و أيضا جلوسها القريب من كرسي "كوهلر" و الذي منحها صفة الراعي الرسمي لقضيتنا، و أيضا المحتكر الأول و الأخير للقرارات داخل الرابوني، و هي الصفة التي تسرب لنا أنه لم ينجح أحد إلى حدود الساعة في إسقاطها، و أن التفاوض يجري على أساسها.

 

      ثم نضيف إلى هذا نقطة أخرى جرى تداولها في اليوم الثاني للمائجدة المستديرة  في الصحافة العالمية و يتعلق الأمر بالانزعاج الكبير للدول الديمقراطية التي تابعت زيارة ولي عهد السعودية ابن سلمان للجزائر، و التهكم الكبير الذي أحرج قصر المرادية من طرف شعب الفايسبوك الجزائري و المغاربي، حيث انتهت الزيارة التي قام بها ولي العهد السعودي بتوقيع الجزائر مع الصناديق السيادية السعودية على صفقة القرن، من أجل تمويل المشروع الرهيب لإنتاج أوراق الحمامات بقيمة 20 مليون دولار أمريكي.

 

      هذه الصفقة التي تساوي بالنسبة للصناديق السيادية السعودية مجرد "فكة" يمنحها الأمير السعودي لطاقم الفنادق التي ينزل بها في جولته.. إذا بدا "مساهل" الذي تنتظره جلسة مسائلة في الجزائر متأثرا كثيرا باللغط الذي أثير حول تلك الزيارة و صفقتها المهينة لبلاد أنفقت 1000 مليار في 10 سنوات.

 

      فالجزائر حسب ما يمكن استنتاجه راهنت على الأمير السعودي للضغط على الرباط، ظنا من ساسة قصر المرادية بأن هناك شرخا في العلاقات بين البلدين.. لكنها لم تحصل على شيء مما كان منتظرا لأن نادي الملكيات قوي جدا.. لهذا حضرت قيادتنا و معها "مساهل" إلى "جنيف"بدون برامج تحمل خيبة أمل بسبب الرهان الخاطئ، و لم تُعِدَّ للمفاوضات خطط و لا حتى مقترحات.. و نضيف على هذا أن العدو المغربي جاء بخطة متكاملة، و بدا من خلال وفده أنه أجرى تنسيقا عالي المستوى مع مختلف مكونات الأمم المتحدة، و أنه يفاوض بأريحية كبيرة خصوصا مع تسريب أنباء على إظهار المغرب لمرونة غير مسبوقة في المفاوضات، و هذا يعزز قولنا، لأن ما علق به "مساهل" يدل على أن باقي الأطراف لا تحمل "مشاريع – حل" بل تراهن على الخلافات الممكن حصولها إذا ما أبدا العدو تعنتا في التفاوض.. و أيضا تراهن على اللوبي التقليدي "الأوبيك" و على قوة البترو دولار.. و هي القوة التي تعرف انهيارا منذ سنوات، و بسببها فقدت الجزائر الكثير من النفوذ داخل المحاور المتحكمة في القرارات الدولية.

 

       لن يلوم المبعوث الأممي  سلطات المغرب في حالة فشل المفاوضات، بل سيحمل وزر هذا الفشل لقيادة البوليساريو التي جاءت مسلوبة الإرادة و سيلوم التقرير أيضا دولة الجزائر لأنها لم تساهم في إزالة الضباب المتراكم على صورة العلاقات بين الجارتين.. و أن الزلة التي قام بها وزير خارجية الجزائر "مساهل" تكفي لتجعل مجلس الأمن يقرر ما يشاء ضد الشعب الصحراوي، و يتهم الجزائر بسوء النوايا و يحملها فشل المائدة المستديرة الذي يبدو قريبا جدا.. و لا أستبعد توبيخه للدبلوماسية الجزائرية.. فلقطة الوزير "مساهل" ستكون إبداعا لو أنها أضيفت إلى إحدى الحوارات المسرحية للنجم المصري "عادل إمام"، لكنها بالنسبة لكبير الدبلوماسيين في دولة من حجم الجزائر.. هي شيء للنسيان.. فماذا كان سيخسر الرجل لو أنه تجاهل أسئلة الصحفيين و لزم الصمت؟ ... لا شيء. 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

sahrawikileaks@gmail.com

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لقاء "العزيزيين" ... تجديد الثابت أم تثبيت الجديد !!؟

اكتب يا تاريخ ... اشهد يا زمن !!؟

الصدمة النفطية و صراع العمق الإفريقي مع المغرب أسباب عجلت بالتعديل الوزاري الجزائري

"عبدالقادر مساهل" رمى سهما صعب عليه رده

بعد أزيد من أربعين سنة من اللجوء ... هل تضيع القيادة فرصة المفاوضات ؟

مفاوضات العبث أم عبث المفاوضات ....؟؟!!

''عبد القادر مساهل'' على طريقة ''عادل إمام'' : ''جينا نضحكوا شويا''





 
جديد التسريبات

''الترفاس'' يتسبب في وفاة مقاتل بالجيش الشعبي الصحراوي


''راديو ميزيرات'' تتورط في نشر خبر كاذب بناءا على تدوينة متسرعة لـ ''وليد أميدان''


''اللي ما عس على راسو ما يجبر حد يعس عليه''


حول النفاق السياسي ... ''آمنة ماء العينين'' نموذجا


''أحمد الطنجي'' يخطب ''نزيهة خطاري''، و لكن؟؟؟


وذلك أضعف الإيمان ....!!؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي


غراب كناريا يورط الطلبة الصحراويين و يهيئ قضيتنا... لعصر الفتنة

 
موقع صديق