مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         كيف استطاع الوالي ''امومن مرموري'' أن يعيد الوزارة لأخيه بعد إقالته؟             فضيحة جديدة :''نزيهة خطاري'' و ''احمد الطنجي''             هل ستتنازل القيادة الصحراوية عن مطلب الاستقلال في مفاوضاتها مع العدو ؟؟!!!             ''عبد القادر مساهل'' على طريقة ''عادل إمام'' : ''جينا نضحكوا شويا''             مفاوضات العبث أم عبث المفاوضات ....؟؟!!             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


احذروا بني كلبون


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ما الذي تريده أمريكا من قضيتنا..؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أكتوبر 2018 الساعة 54 : 12





بـقـلـم حـسـام الـصـحـراء

   

        ذات خطاب لرئيسة وزراء بريطانيا السابقة "مارغريت تاتشر" أمام مجلس الشعب، تساءلت قائلة: "لماذا يسمونني الروس بالمرأة الحديدية ؟"... فساد الصمت بالمجلس قبل أن تجيب الجميع و هي تبتسم، "لأنني ببساطة كذلك.. هم محقون"... تذكرت هذا الموقف بمجرد أن سمعت مداخلة ممثلة أمريكا  خلال الاجتماع الأخير لمجلس الامن، إذ كل ما بقي ينقص خطابها في الختام هو عبارة "هذا موقف أمريكا القوية الداعمة للرباط.. فهل من معترض؟"، كي يفهم الجميع سر هذه  القوة  المتنامية الدبلوماسية للعدو المغربي.

 

       يجب أن نعترف بأن دبلوماسية المحتل تغيرت بشكل كبير في السنوات الأخيرة  و أصبحت أكثر قوة  و هذه القوة هي التي تجعل كما كل مرة صيغة التقرير الأمريكي تتغير في اللحظات الأخيرة ...و ما أُخْبِرْنَا به، لم تنطقه ممثلة أمريكا و الأكثر دهشة أن خطابها تحدث عن "شعب الصحراء الغربية" و ليس "الشعب الصحراوي" و هناك فرق كبير بين المصطلحين؛ فالأول يعني ساكنة الإقليم بما فيهم المستوطنون المغاربة، أما المصطلح الثاني فيعني السكان الأصليون للمنطقة....  فهل من تفسير لهذه الظاهرة الأمريكية في استبدال المصطلحات؟

       

       فالمعروف أن أوروبا بنتها أحداث التاريخ، لكن أمريكا على العكس تماما، فقد شيدها الفلاسفة، لهذا يصعب فهم رجال السياسة الأمريكيين و مزاجيتهم و مواقفهم المتغيرة، لكن هذه المرة على الأقل نمتلك تفسيرا لذلك الخطاب الذي قرأته ممثلة البيت الأبيض في اجتماع مجلس الأمن لتدارس جديد قضية الصحراء الغربية و تمديد مدة عمل المينورصو لستة أشهر أخرى، حيث كانت أمريكا في السابق تقف على نفس المسافة من الطرفين في الملف و حتى عندما كانت تبدي نوعا من الانحياز إلى جهة الرباط، حينما يتحرك اللوبي اليهودي المغربي، فقد كانت لا تمعن كثيرا في دعم المقترحات المعادية لمواقفنا، و كانت تحاول قدر المستطاع ترك الأمر مبهما و فضفاضا.

 

       لكن خطاب هذه المرة كان مختلفا و قالت خلاله ممثلة أمريكا أن الرباط تحاول وضع خطة تفي بطموحات "شعب الصحراء الغربية لإدارة شؤونهم بسلام و كرامة"، و قالت كذلك: "ندعو الأطراف البرهنة على التزامهم بحل واقعي قابل للتطبيق من خلال حل وسط"،... و هذا كلام فيه الكثير من الإشارات المباشرة و الواضحة دون الحاجة إلى شرح مستفيض، حيث وصفت مقترحات المغرب بأنها خطة "تفي بطموحات شعب الصحراء الغربية" (و لم تقل الشعب الصحراوي) فيما وصفت مواقف و آراء قيادتنا بأنها تحتاج إلى برهنة و إلى التزام و إلى حسن نية (في إشارة إلى أن مطالبنا غير واقعية و غير قابلة للتطبيق).

 

        لكن ما روج له إعلامنا منذ شهر مارس و بالضبط منذ تعيين "جون بولتون" مستشارا للأمن القومي الأمريكي، و هو صديق القضية الصحراوية و المتعاطف الوحيد معنا ضمن فريق المحافظين الجدد و له معرفة قوية بتفاصيل التقارير بل و يشترك في إعدادها لمجلس الأمن، جعلنا جميعا ننتظر خطاب البيت الأبيض الذي سينتصر للقضية الصحراوية و يدفع بدبلوماسية المحتل إلى زاوية الفشل. ...و يوم الجمعة (2018.10.21) وقع ما لم ننتظره.. إذا قرأت ممثلة أمريكا تقريرا لو أن وزير خارجية العدو المغربي من أعده لما كان بذلك الظلم و الحيف في حق القضية الصحراوية و في حق الشعب الصحراوي الذي تمت مساواته مع المستوطنين المغاربة بعبارة شعب الصحراء الغربية.. و هذا محزن جدا.

 

        لكن في الأمر ما يفسر هذا التطرف الموجود ضد القضية في التقرير الأمريكي، حيث أن الرئيس الأمريكي قبل أيام، كان قد دعا منظمة الأوبك لرفع إنتاجها و الدفع بأثمنة براميل النفط لمزيد من الانخفاض، و لأننا شعب لا يمتلك رصيدا من الحظ، فقد عقد اجتماع الأوبك بالعاصمة الجزائر، و كل محاولات الإدارة الأمريكية لاختراق الاجتماع و دفع المنتجين لرفع الإنتاج، و مباشرة بعد الاجتماع عقد مجلس الأمن جلسته لمناقشة قضية الصحراء الغربية، و لأن فشل مقترح الرئيس الأمريكي على أوبك مسح في قصر المرادية، فقد قرر معاقبة القضية الصحراوية في ذلك التقرير انتقاما و في ذلك إشارة من إدارة ترامب بأن أمريكا لا تفرق بين   القادة في جبهة البوليساريو و حكام الجزائر، و محاولة من البيت الأبيض إرضاء حليف لا تتوقف فرنسا عن تلميع صورته.

 

       وقبل عقد الدورة الثالثة و السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك جرى في الكواليس لقاء بين الرئيس الأمريكي "ترامب" و الرئيس الفرنسي "ماكرون"، هذا اللقاء الذي لعب فيه اللوبي المغربي-الفرنسي-الأمريكي دورا كبيرا كي يتحقق، و من ضمن النقاشات التي تسربت إلى الصحافة من ذلك اللقاء، أن الرئيسان تحدثا عن قضايا كبيرة كالوضع في سوريا و موجة الهجرة و أيضا التطرف و هيكلة الأمم المتحدة، و قضية الصحراء التي تميل فيها الكفة بسبب الضغط الفرنسي و اللوبي المغربي الأمريكي لصالح الرباط.. و لأن الرئيس "ماكرون" له مصالح أمنية و اقتصادية و سياسية  مع المحتل لن يحصل عليها إلا إذا خدم ملف الصحراء الغربية، و هذا وحده مبررا يشرح كل ذلك الخطاب المتحامل ضد الشعب الصحراوي و الذي ألقته ممثلة أمريكا بمجلس الأمن.. فلا "بولتون" ينفعنا و لا مناضلين يمتلكون الوقت الكافي للنظر لما يقع للقضية و لا نحن نستبشر خيرا.. و كل ما نملكه اليوم الدعاء لفخامة الرئيس بالشفاء... و الحقيقة أن  الوضع الصحي للقضية ليس أفضل حال منه.

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم
sahrawikileaks@gmail.com

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تحت ذريعة الدفاع عن قضية الصحراء، شواذ يدنسون مدينة العيون من اجل استغلال الشباب الصحراوي و نشر الامراض المتنقلة جنسيا.

"امارة عمار بولسان بالصحراء" الحلقة الاولى : معلومات تكشف توريط عمار بولسان لمحمد سالم لعبيد في مشكل قبلي يعصف بالقضية الوطنية.

لهم أباء و ترعينهم.. و لكِ أبناء وتهملينهم

وعادت ابتسامة الكحلوش و لو لفترة

رسالة من مناضل مستقل

الدكتور الأجوف و العادة السرية

"لهذه الأسباب سأصبح إرهابيا"

سخرية القدر ...عندما يسرق النضال

"عصابة حمادة و توتو"

عندما يختلط النضال بالجشع و الطمع

انتبهوا ... فالشيطان يكمن في التفاصيل!!؟

ما الذي تريده أمريكا من قضيتنا..؟





 
جديد التسريبات

كيف استطاع الوالي ''امومن مرموري'' أن يعيد الوزارة لأخيه بعد إقالته؟


فضيحة جديدة :''نزيهة خطاري'' و ''احمد الطنجي''


هل ستتنازل القيادة الصحراوية عن مطلب الاستقلال في مفاوضاتها مع العدو ؟؟!!!


''عبد القادر مساهل'' على طريقة ''عادل إمام'' : ''جينا نضحكوا شويا''


مفاوضات العبث أم عبث المفاوضات ....؟؟!!


''جا لاهي يداوي عينو ساعة أعورها''

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي


غراب كناريا يورط الطلبة الصحراويين و يهيئ قضيتنا... لعصر الفتنة

 
موقع صديق